اليوم الأحد 18 أبريل 2021 - 6:50 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 25 أبريل 2017 - 11:20 مساءً

آفاق التكوين المستمر 2017 لأطر وزارة الشباب والرياضة بتطوان

العرائش سيتي:مراسلة – المختار بن دغة ولد العمراني

نظمت وزارة الشباب والرياضة يوم الإتنين 24 أبريل افتتاح الدورة الثانية لتكوين المكونين للأطر التابعة لها ،و ذلك بمركز طوابل بمدينة الحمامة البيضاء ، و التي أشرف عليها قسم التكوين التابع للبرمجة بمديرية الموارد البشرية ،و التي سخرت لها طاقات من الخبراء في مجال التكوين ،وذلك من خلال التعاقد مع أحد مكاتب الدراسات التي تستجيب للمعايير و الاهداف المراد تحقيقها من دورات التكوين المستمر ..

و قد إستمر لمدة اربعة ايام و ذلك ما بين،24 إلى الى نهاية 27 أبريل 2017، و تدخل الدورات المبرمجة في إطار استراتيجية وزارة الشباب و الرياضة و الرامية إلى تأهيل مواردها البشرية و تجويد الخدمات المقدمة للفئة المستهدفة ، ،و إشراك المديريات الإقليمية التابعة للقطاع عبر 12 جهة في ورش تكوين المكونين و الإشتراك الفعال في مشروع الجهوية المتقدمة و الإستثمار في الرأس المال البشري ، و تماشيا مع السياسة الوجيهة للملك محمد السادس في خطبه الوطنية و التي تنص على تأهيل العنصر البشري و الاستثمار في الرأس المال البشري .

و قد تابعت السيدة مديرة الموارد البشرية سميرة باينة عن كثب إلى جانب السيد المحترم إلياس ارحيوي إطار تابع لوزارة الشباب والرياضة و مشرف على التكوين بتطوان و الذي كان نعم الإختيار حيث قدم الكثير من أجل بلورة تنزيل مضامين و إستراتيجية القطاع في مجال التكوين.

18110671_10209290541600381_1399949467_n 18110704_10209290559440827_512429574_n 18136830_10209290548880563_1308262478_n 18136144_10209290548680558_1266921407_n

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.