اليوم الأحد 18 أبريل 2021 - 4:52 مساءً
أخر تحديث : الأحد 24 يوليو 2016 - 4:35 صباحًا

إدارة مهرجان ليكسا تُصدر بلاغا صحفيا حول خبر الرَّقص على القرآن الكريم بالعرض الإفتتاحي

                         بسم الله الرحمان الرحيم

 توضيح من إدارة مهرجان ليكسا للمسرح حول الافتراءات الكاذبة التي راجت حول المهرجان و إدارته من بعض المواقع الإلكترونية المجهولة

راجت في إحدى وسائل الإعلام ” المجهولة ” أن العرض الافتتاحي لمهرجان ليكسا للمسرح في دورته العاشرة لموسم 2016 ، أن العرض المسرحي ” سكات ” للفرقة التونسية و الذي يتناول موضوع ثورة الياسمين بالشقيقة تونس ، أن هذا العرض اعتمد مقاطع من القرآن الكريم في لوحة راقصة ، الأمر الذي نعتبره مغالطة و جهلا كبيرا لصاحب المقال ، وافتراء على المهرجان وتناولا مغرضا يهدف نسف أي مبادرة تثقيفية جادة تقوم على الرفع بالذوق العام و بالوعي الجمالي للإنسان العربي وبه نوضح ما يلي :

  • إن النصوص الذي تدوولت في هذا العرض ، ما هي الا مقاطع من ديوان الحلاج ، و أشعار للشاعر الفلسطيني العالمي محمود درويش في قصيدته الرائعة ” مديح الظل العالي ” ، والتي كتبها بمناسبة حصار بيروت سنة 1982 و ألقاها في المجلس الوطني الفلسطيني بالعاصمة الجزائر.
  • أما عن الرقص ، فالرقصة كانت مستلهمة من الطريقة المولوية الصوفية الدريويشية المعروفة ” بقونيا ” عاصمة الدراويش بتركيا حاليا، لمصممها الولي جلال الدين الرومي ور ديفه ” شمس تبريز ” ، و لهذا وجب توضيح هذا الأمر لمن يجهل بالشعر العربي المعاصر ، ولمن يجهل أيضا بالتراث الصوفي الإسلامي و الذي استلهمه مخرج هذه المسرحية في إطار الاحتفال بتحرر الإنسان العربي .

ونختم بقوله تعالى ” ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ

(6) ﴾( سورة الحجرات)

 ملحوظة : العرض المسرحي سبق له أن عرض بمهرجان ” تي أرت ” بالرباط و بالدار البيضاء ، ولقي استحسانا من طرف النقاد ورجال الاعلام ، لذا ستتخذ إدارة مهرجان ليكسا كل التدابير القانونية لوقف مثل هذه الأكاذيب التي تدعو إلى التحريض والتشهير وخلق الفتنة .

وسنعود إلى هذا الموضوع للإدلاء بمعطيات تتعلق بابتزازنا من طرف هؤلاء المدعين .

توقيع :

إدارة المهرجان

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.