اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 - 9:33 مساءً
أخـبـار الـيــوم
أخر تحديث : الجمعة 10 أبريل 2015 - 6:32 مساءً

إرتياح كبير وسط ساكنة العرائش بعد إقدام السلطات المحلية تفعيل قانون مخالفة السير

إرتياح كبير ذلك الذي أبداه العديد من المواطنين بمدينة العرائش٫ عقب إقدام السلطات المحلية على تفعيل قانون مخالفة السير في ما يتعلق بالسيارات التي دأب أصحابها على ركنها ٫بأوضاع مختلفة و مستفزة في أغلبها ٫بحيث يحتلون بذلك الرصيف بالكامل٫ كما كان يقع بشارع محمد بن عبد الله ٫ و شارع عمر بن الخطاب٫ و أخرى كانت تشكل بالنسبة للساكنة خطرا على حياتهم٫ حيث يضطرون إلى الإنتقال للشارع للترجل رفقة السيارات ٫مما يكون سببا في العديد من التلاسنات بينها و أصحاب السيارات المارة..

و كما عاين موقع العرائش سيتي٫في أكثر من مرة إقدام الشرطي المكلف برفقة سيارة “الديباناج” و حجز العديد من تلك الحالات المخالفة للقانون٫مما جعل العديد من مستعمليها إلى الإنضباط على مستوى الشوارع السالفة الذكر٫ حيث بدأنا نشاهد السيارات و هي مركونة بشكل سليم٫و الأرصفة غير محتلة من طرفها٫و هذا ما كانت تناشده الساكنة منذ أمد طويل٫ إلى أن تحقق على أرض الواقع٫ و ذلك بعد قدوم رئيس الأمن الإقليمي الجديد ٫و الذي ركز في البادئ على تهييئ المحجز الذي يمكنه إستيعاب تلك السيارات المخالفة للقانون٫ و من ثم تطبيقه على أرض الواقع٫حيث أعطت نتيجة إيجابية٫ إستحسنتها الساكنة.

هذا و قد عبر البعض من المتتبعين بدورهم عن إرتياحهم ٫لتحرير الأرصفة من تلك السيارات٫ فيما أكدوا على أن الدور القادم يجب أن يكون في إتجاه تحريرها من طرف بعض كراسي و طاولات المقاهي التي ضمت أغلبيتها إلى ملكيتها٫ تجانسا مع الحملة التي تشنها السلطات المحلية لتحرير و إسترداد إحتلال الملك العام.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.