اليوم الإثنين 11 ديسمبر 2017 - 12:58 مساءً
أخـبـار الـيــوم
فيديو:إنطلاقة البرنامج السنوي لأنشطة النادي التربوي السينمائي لإعدادية عبد الكريم الخطابي بلقاء تواصلي تلاميذي أسري      فيديو:ساعة من المطر تُغرقُ أزقة و شوارع العرائش      بالفيديو :الدكتور الحساني يتحدث عن السياق التاريخي لقرار ترامب و تداعيته السياسية..!      المديرية الإقليمية للتربية التكوين بالعرائش تدين وتستنكر الإعتداء الذي تعرض له أستاذ إعدادية بالقصر الكبير      جمعويون بالعرائش يطالبون بمساعدة المشردين بعد وفاة أحدهم      صور:جمعية أبناء العرائش بالمهجر تشارك في تظاهرات مدريد تنديدًا بنقل سفارة أمريكا للقدس عاصمة فلسطين      للْـحُـبِّ سِـــلاحٌ      فيديو:إحراق علم أمريكا و إسرائيل خلال مسيرة حاشدة بالعرائش وفاء للقدس عاصمة فلسطين      فيديو:تبحث عن أخيها المختفي بلال ياسين و تحكي تفاصيل شراءه لقارب رفقة صديقه و هجرتهما لإسبانيا      صور:أسبوع التعاون المدرسي بمدرسة الأمل بحي المنار2 بمشاركة جمعية الأيادي الدافئة     
أخر تحديث : الأربعاء 11 يناير 2017 - 12:16 صباحًا

إستنكار جماهري لقرار بناء مقر المجلس الجماعي بالعرائش على حساب مشروع مسرح كبير

بقلم :الناشط الجمعوي. عبد اللطيف الكرطي

يتساءل الراي العام المحلي بالعرائش باستغراب وقلق شديد، عن مصير القرار الارتجالي الذي تبناه المجلس الجماعي الحالي منذ السنة الفارطة و القاضي ببناء مقر جديد له بحي المغرب الجديد على بقعة ارضية مجاورة للمكتبة الوسائطية ع الصمد الكنفاوي ، هذه البقعة كانت في الاصل مخصصة لاقامة منطقة خضراء للساكنة المجاورة ، وقد تم تحويلها بقرار من المجلس البلدي السابق في اطار اتفاقية ثلاثية الى مشروع ثقافي فني كبير لبناء مسرح مهم تستفيد منه المدينة نظرا لضعف بنيتها التحتية على المستوى الثقافي و المسرحي ، خاصة وانها في امس الحاجة لمثل هذه المشارع الرائدة من اجل استرجاع بريقها الثقافي والفني الحافل بالعطاءات على الصعيد الداخلي والخارجي ، وكيف لا وهي المدينة المتميزة التي اعطت فنانين كبار على المستوى الوطني وعلى راسهم المؤلف المسرحي الراحل عبد الصمد الكنفاوي ، والفكاهي الساخر المرحوم حسن لمراني ، و الموسيقار المبدع على القيتارة المرحوم صديقى .

كما احتضنت العرائش ادباء و كتاب مسرح عالميين امثال محمد شكري والفرنسي جون جيني الى جانب ابناء البلد المعاصرين امثال الرسام الكبير و النحاث المبدع الفنان رشيد السبتي صاحب الاعمال الضخمة التي تعرض في الاروقة العالمية الكبرى ، و كذا الكاتب المسرحي المرموق عبد المولى الزياتي ، والمخرج المقتدر ع اللطيف المزورى ، ومايسترو الطرب الاندلسي الاستاذ الامين الاكرمي ، فكيف لمجلس المدينة ان يتناسى هؤلاء الفطاحل في عالم الفن والابداع ، ويصادق على قرار قد يحرم ساكنة العرائش من مشروع فني ضخم طالما حلمت به مند زمان ، أليس هذا نوع من الانانية والتخلف الفكري و الثقافي الذي يعيشه هذا المجلس الفاشل . ان هذا القرار المشؤوم سيبقى وصمة عار على جبين كل اعضاء المجلس باغلبيته ومعارضته و خصوصا رئاسة المجلس و عباقرة نوابه المقربين الذين اكدوا للجميع انهم اناس لا علاقة لهم بمجال الفن والثقافة و ليس لهم اهتمام بالمسرح والفنون الاخرى ، و أن همهم الوحيد هو الحفاظ على الكراسي الانتخابية لضمان الحصول على امتيازات تمكنهم من تحقيق اهدافهم الشخصية و الاستفادة من بعض الميزانيات المرصودة لمشاريع تاهيل المدينة و العمل على تحويلها الى مكاسب خاصة ، والقرار الذي نناقشه الان هو خير دليل على ما نقول بعد ان تبناه المجلس الحالي بايعاز من الرئيس و نوابه المقربين و بتنسيق مع الكاتب العام الحقيقي لبلدية العرائش ، فقد ادرج بطريقة ذكية في جدول اعمال لدورة شهر فبراير من السنة الفارطة 2016 جعلت الجميع يصادق عليه بالاجماع دون معارضة تذكر ، ودون الرجوع الى ارشيف البلدية للتذكير بالاتفاق المبرم في هذا الشان ، مستغلين غياب الجمعيات الجادة و المجتمع المدني الحقيقي عن الدورة ، هذا الاخير بمجرد تاكده من خبر تمرير هذا القرار والمصادقة عليه بالاجماع ، حتى بدا بالتحرك الفوري عبر تنظيم قوي حمل اسم ” فضاء الوحدة للجمعيات المجتمع المدني باقليم العرائش ” المشكل من 16 جمعية مدنية و حقوقية الغرض منه خدمة المدينة والدفاع عن قضاياها الكبرى و التصدي لهذا القرار اللاشعبي وفق برنامج نضالي محكم و بتنسيق و مشاورة كل الاطراف المعنية ، ابتداء من مراسلة المؤسسات الوصية و السلطات المنتخبة في الموضوع من اجل الاستفسار و طلب المعلومات حول مشروع بناء المسرح ، ثم الجلوس الى طاولة الحوار و الاقناع اذا اقتضى الحال واشراك كل المكونات الفاعلة من اجل الحفاض على هذا المشروع الثقافي الفني للمدينة …

الا ان تهرب المجلس الجماعي كان واضحا وابان للجميع انه غير مستعد للتعاون مع فضاء الجمعيات المبادر ، فيما اكتفت مندوبية الثقافة بالعرائش بالتحفض واحالة ممثلي الفضاء على الوزارة الوصية ، هذه الاخيرة لم تستجيب لحد الان لكنها بقيت متشبثة بالمبلغ المالي لهذا المشروع الضخم الذي سبق ان رصدته الحكومة الاندلسية حسب الاتفاقية الثلاثية السابق الذكر . وامام هذا التماطل والحياد الغير مبرر من طرف مندوبية الثقافة بالعرائش والمجلس الجماعي وبعض الجمعيات والتنظيمات التابعة له وسكوت بعض القيادات الحزبية الممثلة في المجلس ، قررت جمعيات المشكلة للفضاء تقديم طلب لمقابلة السيد عامل الاقليم لاطلاعه على حيثيات الموضوع و انعكاسه على ساكنة و سمعة المدينة ،وقد تمت هذه المقابلة في شخص السيد باشا المدينة الذي تفهم الموضوع و وعد بالتدخل ،و في الوقت الذي كانت فيه تحركات الفضاء الجمعوي تشهد نجاحا و استجابة جماهيرية سريعة للموضوع ، تحركت عبقرية المجلس الجماعي بتنسيق مع بعض الجمعيات المقربة منه للخروج بحل غير منطقي القاضي بتقسيم البقعة الأرضية المتنازع عليها الى شطرين الاول لاقامة المسرح من جهة و الثانية لبناء مقر الجماعة من جهة اخرى، هذا الحل الغير التشاركي سيغضب الساكنة المجاورة و سيقزم مشروع المركب المسرحي و سيشكك الاطراف الاخرى التي رصدت للمشروع ميزانية ضخمة حسب دفتر التحملات الذي تمت المصادقة علية مسبقا ، و لنا عودة في الموضوع لاطلاع الراي العام بالمستجدات القانونية التي سيسلكها الفضاء الجمعوي لاحقا للتصدي لهذا القرار الجائر ..

و كذا تقديم فكرة مصغرة عن الاتفاقية الثلاثية التي أبرمت سنة 2012 بين المجلس البلدي السابق و وزارة الثقافة و الحكومة الاندلسية …..يتبع.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 2 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

  • 1
    منجي قال:

    أشكر الأستاذ عبد اللطيف الكرطي على تنوير الرأي العام على خروقات المجلس البلدي وأتمنى أن تكون هناك حديقة كما هو مصمم في الأصل
    والشكر موصول إلى الأخ العزيز عبد الخالق المحفوظي

  • 2
    متتبع قال:

    غريب امر مشاريع البنى التحتية بالعرائش،فهي من البداية تواجهها المشاكل ،وتصاب بمرض الشيخوخة حتى قبل أن تشرع في العمل ،ولكم ان تتبعوا معظم مشاريع العرائش الاجتماعية والثقافية والرياضية والدينية وكذا مشاريع البنى التحتية ال كبرى (بور ريكسوس-ال طريق السريع العرائش القصر الكبير – المحطة -سوق الجملة -محطة تصفية المياه العادمة ……..)،فهي اما متوقفة بسبب إفلاس المقاولات التي رست عليها صفقات الانجاز ،او بسبب عدم المواكبة و المتابعة من طرف من يوكل إليهم تتبع إنجازها .امام هذه الحالة فلم يبق للمجتمع المدني إلا أن يستجمع قواه ويتوجه للمسؤولين بالاقليم بصوت واحد من اجل انقاذ المدينة ،فهم بدورهم محتاجين للمؤازرة والاطلاع على الحقيقة بعيدا عن المزايدات ،والتعاون و الحوار الصريح وحدهما من سيذلل العقبات و يوجد بعض الحلول لإنجاز هذه المشاريع التي تبقى المدينة في امس الحاجة إليها .اما غير ذلك فسيحرم الى اجل مسمى أبناء وشباب وساكنة العرائش من الاستفادة من هذه البنى التي قد تحول اعتماداتها أو تسقط مع توالي التأجيل من سنة مالية الى اخرى .