اليوم الخميس 13 ديسمبر 2018 - 9:04 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
بالصور:طلبة الاقتصاد بالعرائش في رحلة تربوية الى بنك المغرب و المكتبة الوطنية بالرباط…      فندق زلجو بالسوق الصغير يحتضن يوما دراسيا حول الفضاءات التاريخية والتراثية ودورها في تعزيز تنمية السياحة بمدينة العرائش -الفضاء التاريخي للسوق الصغير نموذجا-      الجامعة الوطنية للتعليم UMT بالعرائش : دورة تكوينية مجانية لفائدة المقبلين على اجتياز مباراة توظيف الأساتذة بالتعاقد      المديرية الإقليمية بالعرائش : وقفة احتجاجية للأساتذة ” الذين فرض عليهم التعاقد “      مغربي يتسلّم جائزة أفضل باحث في الطاقة الحرارية بإقليم الباسك      رجاء العرائش يعود بفوز ثمين من قلب مدينة الفنيدق بهدفين لواحد      البراق يتسبب في اختفاء 4 تلميذات في رحلة نحو طنجة      جريمة قتل شنعاء بالقصر الكبير      المديرية الإقليمية بالعرائش: لقاء تأطيري خاص بمسابقة تحدي القراءة العربي …      بالصور:لقاء تواصلي أسري بالثانوية الإعدادية محمد بن عبد الكريم الخطابي بالعرائش     
أخر تحديث : الأربعاء 23 مايو 2018 - 11:52 مساءً

التـدبير الإلهـي

بقلم:فاطمة بلمختار

شيء جميل أن ترص أواني بنباتات مختلفة أمام أبواب البيوت، بل الذوق الرفيع أن يشاهد المرء وهو آت لمنزله أن هناك مخلوقات نباتية تستقبله، هي ألوان خضراء بزهور اختلفت أصنافها و أنواعها غرست في أكواب مختلفة على جنبات البيوت.

هي تحية طيبة أن ينحني الواحد منا على هذه الشجيرات الصغيرة ليشمها أو ليقطف منها زهرة أو أن ينظر إليها ممتعا بصره .

هي ظاهرة حسنة أن تكون أزقتنا مزدانة بلون أخضر وبأزهار وورود، هو موروث أندلسي أتى به المسلمون من هناك. وكما شاهدت بأم عيني شرفات إشبيلية بلدة ابن العوام عالم النباتات لا زالت تنعم بهذه المغروسات.

لقد أصبح لهذه الصنعة مهتمين، حيث فتحت دكاكين لبيع الشتلات وآخرين لبيع الأواني الخزفية والبلاستيكية التي توضع فيها الأتربة التي تباع بذورها وكذا الأدوية.

أمام منزل رحيمة التي كانت مغرمة باقتناء هذه النباتات، حيث اهتمت بتنويع الشتلات مع سقيها والتفتيش بين الأوراق لتزيل الصفراء الميتة منها أو إزالة دودة تأكل الأوراق، وهي معجبة بنفسها لاكتساب هذه الحديقة التي صنعتها بيدها.

مرة بعد أن ذبلت شتلة أزالت الآنية من مكانها، وبقي المكان فارغا لتضع هناك المتبقى لها من الطعام للكلاب والقطط التائهة ليلا. تأملت المكان ليلة بعد أن غادرته هذه الحيوانات، فاندهشت لتقف فارغة الفم من منظر عجيب، لقد رأت المكان قد امتلأ بحلزونات صغيرة وكبيرة وبزاقات تجمعت لتتعشهى بدورها.

حمدت الله أن كانت سببا في هذا، تذكرت أن هذا فصل الشتاء. الحلزونات صغارها تخرج من بيوضها والكبار تنام في الصيف. وقررت أن تزيد في عملها وحتى ان لم يكن لها طعام ستضع دقيقا.

إن الحياة على هذه البسيطة وجدت بفعل مدبر حكيم وكل ما يجري فيها يمر بحكمة ربانية لا تقهر، فليتوكل كل إنسان على الله ليعمل ورزقه مضمون وكل الكائنات.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.