اليوم السبت 26 سبتمبر 2020 - 11:49 مساءً
أخـبـار الـيــوم
نادي الأمل بالقصبة جاهز و مندوبية التعاون الوطني تماطل من أجل افتتاحه…!      صور:لقاء تواصلي لجمعية متطوعون للخير و التضامن الإجتماعي بالعرائش      الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء UMT تدين الإهمال الذي أدى لوفاة ذ.عادل الزيتي و تطالب فتح تحقيق جدّي و مستقل      مراهق يبلغ 16 سنة يقدم على الإنتحار بعد إختفاءه لأسبوع بدوار أولاد مصباح بإقليم العرائش      بلاغ لوزارة الطاقة والمعادن والبيئة قطاع البيئة حول مشروع جرف رمال جماعة الساحل      المهرجان الدولي لتلاقح الثقافات بالعرائش ينظم دورته التاسعة إفتراضيا تحت شعار ” إبق آمنا و إستمتع بالمهرجان”      العوامرة : إصابة أستاذة بملحقة مجموعة مدارس ولاد لغماري بكوفيد 19      الكلية المتعددة التخصصات بالعرائش: الهلال الأحمر المغربي في تغطية إسعافية للإمتحانات الجامعية      استغلال عشوائي لموقف السيارات برأس الرمل بالعرائش      المعهد الوطني للجيو-فيزياء : هزة أرضية بريصانة الجنوبية إقليم العرائش     
أخر تحديث : السبت 31 ديسمبر 2016 - 11:04 صباحًا

التكوين معرفة و المعرفة فضيلة -النص الأول-

بقلم :عبدالعزيز خليعشي

يرى أحد المحاضرين الأكاديميين الفرنسيين أن التكوين يرتبط من ناحية الدلالة و الوظيفة بمجموع العمليات المتصلة و المؤطَّرة في وضعيات حياتية أو مهنية دالة والمُوجَّهة في نفس الآن بمحددات ابستمولوجية وسيكولوجية تستهدف الفعالية الإنسانية من جهة إحالتها على الفعل المفكر فيه والقصدي و بما أنه نفعي أيضا ،فعل مشترك لكل من المُكوِّن و المتكون يؤسس لنظرة شمولية لمفهوم التاريخ : فأن يستفاد من التكوين معناه القبول به حاضرا و على أنه واجب المعرفة “بالأشياء” و تَحَكُّمٌ في مكوناتها وادواتها كما أنه إدراك في الزمان و المكان لمعاني تصريفها في الميدان من خلال المراهنة على أثرها الذي يخص مجتمع الإنسان و الفضيلة .

ومنه يصير القول بواجب التكوين بالتكوين،وبضرورة البحث في المعرفة بالمعرفة ذلك أنه ليس إلا في هكذا حال تتحقق فكرة الفضيلة ويتحقق معها الخير بمقاييس مفاهيمية كبرى نتمثلها و تتمثل في سلوكاتنا وفي علاقاتنا ، وهي تتحدد في العدالة و التقدم و الكرامة .فالمراهنة على التكوين معناه إمعان الفكر في الحاضر والتفكير في المستقبل وفق ماتمليه قواعد الحياة و العيش ومواكبة العصر و الحضارة :

إنه علينا أن نفهم بأن التكوين في التاريخ يحقق معرفتنا بالتاريخ …ويجعلنا نستوعب بعدئذ الإنتقال من عصر النهضة الفكرية إلى عصر الأنوار…فعصر الكائنات التكنولوجية .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 3 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.

  • 1
    Karim elm قال:

    اذا كان تغيير العمران حسب المنطلق الخلدوني، حقيقة اساسية و أن احواله لا تدوم على وتيرة واحدة ، و انما هو الاختلاف على الايام و الازمنة و انتقالها من حال الى حال. فإن التكوين يعمل على تغيير الانسان و بناء افكاره و هو ما يحقق الانتقال من حال الى حال افضل منه. من خلال اكتسابه للموارد التي تسمح له بالنجاح في مجال عمله عن طريق المهارات و المعارف المكتسبة، ليتحول من معرفة الاشياء الى المعرفة بالاشياء.
    ان التكوين يتضمن مجموعة من الوحدات الصغيرة يؤلف بينها نسق مترابط من الوظائف الاساسية؛ يربط المكون علاقة بين هذه الوحدات لتتجلى في سلوكياته اثناء القيام بمهمته.
    ان الهدف من التكوين هو الارتقاء بالانساني، عن طريق التفاعل السوسيومعرفي.

    • 2
      meryeme rf قال:

      لامناص من أن الهدف من التكوين هو اكتساب لمعارف ومهارات، ونحن بذلك ننتقل من حال إلى حال أفضل، حيث أن التكوين يجعلنا ننتقل من المعرفة، إلى الإدراك. ننتقل من معرفتنا للشيء، إلى معرفتنا بالشيء.
      كلما تعلم الإنسان وتكون، إلا وصعد الدرج في سلم الإنسانية، وأحس بإنسانيته تتشكل وتتبلور، وتجسدت في سلوكا ته وتصرفاته ، وفي علاقته مع نفسه ومع الآخرين.
      وفي أي تكوين لابد من معرفة بالتاريخ بسلبياته وايجابياته، كي لا نجد أنفسنا نعيد التاريخ مع تغير في المكان والأشخاص فقط.
      ولكي يتحقق الهدف من التكوين، الذي هو اكتساب لمعارف ومهارات وسيرورة من البناء، لابد من أن يكون المتكون مدركا لأهمية التكوين
      والمهمة الملقاة على عاتقه، من تغيير للأفضل وتطبيق لما تم تعلمه
      وفي هكذا حال تتحقق فكرة الفضيلة، وبالتكوين نخدم حاضرنا ونبني مستقبلنا نخدم حاضر التكنولوجيا والتواصل في استشراف لما هو أفضل.

  • 3
    Karim elm قال:

    ان الهدف من التكوين هو الارتقاء بالكائن الانساني عن طريق التفاعل السوسيو معرفي من خلال تدريب الافراد على ادوارهم المستقبلية ليكونوا اعضاء فاعلين في المجتمع. و هذا ما قامت و تقوم به الدول المتزعم التي تراهن على الاخلاق ثم الاخلاق ثم المعرفة بما انهما فضيلة حقق الارتقاء لسكانها من كائنات بشرية الى اشخاص… بينما دول اخرى عملت على تجهيل شعوبها من خلال مكونين يتاجرون بالحقيقة و المعرفة ليتحول التكون من الفضيلة الى الرديلة عوض التكوين يقومون بالتخوين فعوض البناء يقومون بالهدم، سياسة تهافت التهافت.
    و بما ان التربية هي اعادة انتاج؛ فان الضلام يعيد إنتاج نفسه.
    كونونا و لا تخو°نونا