اليوم الإثنين 23 أبريل 2018 - 1:15 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
مؤتمر دولي حول المناخ بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش      العرائش سيتي تُعزي في وفاة والد الزميل أحمد الكرشالي      جمعية العطاء للتنمية و التضامن تنظم قُفة رمضان تحت شعار “بقفة من خيرك…يحلى رمضان غيرك “      مكتبة عبد الصمد الكنفاوي : لقاء تربوي احتفاء بعيد الكتاب تحت شعار” الفعل والسلوك القرائي لدى الطفل “      تعاون مشترك بين الجامعة و الشركات المحلية بالعرائش (صور)      المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالعرائش يضع رهن إشارة منخرطيه بطاقات الإنخراط لسنة2018      عرائشي في مقتبل العمر يُناشد المحسنين المساعدة من أجل إستعادة قدرته على المَشي      فيديو: التلميذة “خولة ” اليتيمة الأب تناشد المساعدة لإجراء عملية جراحية على عينها      ذة. فتحية اليعقوبي تؤطر ندوة بدار الشباب الراشدي حول موضوع ” أي دور للمرأة في التغيير الإقتصادي “      فيديو:فضيحة مستشفى لالة مريم بالعرائش لمُسِنَّةٍ تنام على الأرض و تتغوَّط في ملابسها لأيام عدة..     
أخر تحديث : الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 12:18 صباحًا

الذاكرة الأدبية ( العدد العشرون)

بقلم : فرتوتي عبدالسلام

عندما بدات اولى خيوط وعيه المعرفي تتشكل ، كان يستحوذ عليه ذلك الشعور حول وحدة المعرفة . كان يتساءل ..ما الدافع الى كل هذه التقسيمات بين العلوم ؟ و جاءه الجواب في درس الفلسفة . ذلك ان العلوم شتى ..كانت تجمعها الفلسفة الواحدة تلو الاخرى . كان وعيه بحقائق يتاكد يوما بعد يوم . فيما كانت حقائق تجد طريقها الى ما يشبه اليقين .

كان الاخر بالنسبة اليه كائنا عاديا، يحمل نفس المواصفات مع اختلافات تكاد تكون بسيطة . وهكذا ظل هذا الاخر ، مبعثا للالهام بالنسبة للبعض و حقلا للتجارب للبعض الاخر ، فيما اسئلة الوجود لم تجد طريقها الى الحل . لكن اليقين كان ياتيه من عدم التيه و الزيغ .

و هكذت الى هذه اللحظات كانت نيته قد توطدت على الابتعاد عن واقع لم يجد له حلا لكل اسئلته …و بذلك واصل المسير.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.