اليوم الجمعة 20 يوليو 2018 - 11:21 مساءً
أخـبـار الـيــوم
الشاب محمد رضا الرايس يلقى مصرعه إثر حادثة سير مميتة بطريق مولاي بوسلهام      شُرطي ينهي حياته رميا بالرصاص بمنزله بالرباط      اختتام فعاليات المؤتمر الدولي حول “دور الأنظمة الذكية المتقدمة في دعم التنمية المستدامة” برحاب كلية العلوم والتقنيات بطنجة      بالصور:الدورة الأولى من البطولة الوطنية الشاطئية في المان فزيك بالعرائش      فيديو:حادثة سير مُميتة بالطريق السيار قُبالة مشروع السعادة1      ورشة دراسية بعنوان “من أجل تعزيز ضمانات الحماية و النهوض بالحقوق الإنسانية للنساء في العمل”      بالفيديو:مقهى و مطعم جميل بشاطئ “حجر الجواري” بخميس الساحل لإبن العرائش كريم الناصري و شريكه جلول الخزعاني      لصَّان يستعملان دراجة نارية لسرقة هاتف نقال لفتاة بالقرب من مدرسة إبن خلدون      فيديو:حفل التميز للموسم التربوي 2017\2018 لمديرية التربية و التكوين بالعرائش      فيديو:الكريساج ليس دائما وراءه رجل…شاهد كيف تسرق إمرأة حقيبة يد من صاحبتها بالقوة     
أخر تحديث : الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 12:18 صباحًا

الذاكرة الأدبية ( العدد العشرون)

بقلم : فرتوتي عبدالسلام

عندما بدات اولى خيوط وعيه المعرفي تتشكل ، كان يستحوذ عليه ذلك الشعور حول وحدة المعرفة . كان يتساءل ..ما الدافع الى كل هذه التقسيمات بين العلوم ؟ و جاءه الجواب في درس الفلسفة . ذلك ان العلوم شتى ..كانت تجمعها الفلسفة الواحدة تلو الاخرى . كان وعيه بحقائق يتاكد يوما بعد يوم . فيما كانت حقائق تجد طريقها الى ما يشبه اليقين .

كان الاخر بالنسبة اليه كائنا عاديا، يحمل نفس المواصفات مع اختلافات تكاد تكون بسيطة . وهكذا ظل هذا الاخر ، مبعثا للالهام بالنسبة للبعض و حقلا للتجارب للبعض الاخر ، فيما اسئلة الوجود لم تجد طريقها الى الحل . لكن اليقين كان ياتيه من عدم التيه و الزيغ .

و هكذت الى هذه اللحظات كانت نيته قد توطدت على الابتعاد عن واقع لم يجد له حلا لكل اسئلته …و بذلك واصل المسير.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.