اليوم الخميس 28 مايو 2020 - 6:06 مساءً
أخـبـار الـيــوم
أطر طبية بالعرائش ترفض تناول وجبات الأكل داخل مستشفى لالة مريم وتتشبث بقاعة الحفلات ” السعادة “      نداء عاجل إلى أمهات و آباء وأولياء أمور تلاميذ مدارس التعليم الخصوصي بالعرائش بتعليق أداء السومة الشهرية      توقيف مقدم زوادة إقليم العرائش رفقة مساعده بمدينة طنجة      مناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة: ممثلو منظمات إعلامية و نقابية وطنية و دولية يناقشون الترتيب العالمي لحرية الصحافة بالمغرب      ثانوية علال الفاسي التأهيلية بالعوامرة تتنافس على الفوز بمسابقة سطار من الدار      أحزاب سياسية بالعرائش تستغل تدابير كوفيد 19في الحملة الانتخابية القادمة      إغلاق مخبزة بأحد مراكز التسوق بالعرائش بعد إصابة عاملة بكوفيد19 تقطن بحي شعبان      أسرة عرائشية تزرع قيم التعاون الاجتماعي من خلال مبادرات إنسانية في زمن كورونا وشهر رمضان والعيد      العثور على طفلة تبلغ 12سنة مشنوقة بمنزل أسرتها يوم العيد بالقصر الكبير      العرائش..وفاة طفل تعرض للدغة عقرب يوم العيد و سيدة تتعرض للدغة أفعى نُقلت للمستشفى!     
أخر تحديث : الخميس 14 مايو 2020 - 1:25 مساءً

السيد مندوب الصحة بالعرائش .. هذا صوت من الأصوات..!

العرائش سيتي

بقلم: عبدالصمد الكطابي

تابعت مثل غيري السجال الحاصل حول قطاع الصحة بإقليم العرائش، والاتهامات المتبادلة بين المعنيين، وحتى المتابعين.

وقبل أن أدلي برأيي المتواضع لابد من التذكير بثلاث نقط أساسية:

أولا: قطاع الصحة يهمنا جميعا بدءا من أبسط مواطن وانتهاء بأعلى مسؤول .. وإبداء الرأي فيه حق من الحقوق التي ينبغي أن تحترم .. ومن هذا المنطلق أخوض معكم هذا النقاش.

ثانيا: الاختلاف في الرأي يدخل في خانة الاختلاف المحمود مادام دافعه الغيرة على المصلحة العامة للمواطن .. وهو ما يتطلب التحلي بآداب الاختلاف وتفادي أسلوب السب والهمز واللمز الذي أفضل الترفع عنه.

ثالثا: لا يصح لأي كان التشكيك في غيرة وحرص أي طرف من أطراف النقاش، بل المطلوب هو تكاثف الجهود من خلال نقاش هادف وبناء نبدي فيه آراءنا جميعا من أجل الوصول إلى النتيجة المرغوبة والهدف المنشود.

وبعد:

أبدأ من آخر مكالمة وردتني قبل لحظات يشتكي من خلالها قريب إحدى المريضات من إهمال مرضى كوفيد 19 منذ إقالة المدير السابق .. المتحدث رجل بعيد عن السياسة تحدث بعفوية أهل البادية قائلا: ملي مشى ذاك المدير القديم شي سيمانة هذي والناس كيعانيو .. هو كان الله يعمرها دار كيزورهم كل نهار وكلشي كان مزيان .. ودابا كلشي تبدل.

وللعلم: لا تربطني علاقة بالمدير السابق ولا أعرفه نهائيا ولم يسبق لي أن التقيته والدفاع عنه لا يعنيني في شيء .. وحتى قريب المريضة لم يتصل بي شخصيا وإنما اتصل بأحد الجيران الذي طرق بابي وطلب مني التواصل معه والاستماع إليه ومن ثم سُقْتُ شهادته إليكم كما هي.

هذه الشهادة تطرح أكثر من سؤال حول مدى قدرة المدير الجديد على تسيير مستشفيين في نفس الوقت وفي هذه الفترة الحرجة، وتضع أكثر من علامة استفهام حول الخيار الذي نهجه السيد المندوب الإقليمي بوضع مدير واحد على رأس مستشفيين لاشك أن أحدهما سيتعرض للإهمال أكثر من الآخر .. هذه واحدة.

الثانية لها علاقة بالنزيف الحاصل داخل الأطر الصحية العاملة بمستشفى القصر الكبير … يتحمل مسؤوليته السيد المندوب الإقليمي الذي منذ قدومه سمح بانتقال السيد الناقي المدير السابق وعدد من الأطباء دون توفير البديل .. وهو ما أدى إلى نقص عدد الأطباء بالمدينة .. وهذه حقيقة مؤسفة لابد من التذكير بها يتحملها السيد المندوب .. رغم الحاجة الملحة إليهم تفاديا للنقل المستمر للمرضى إلى مدينة العرائش أو طنجة مع ما يكلف ذلك مرضى المدينة من مصاريف إضافية تثقل كاهلهم.

أخطاء غير مقبولة لابد من استنكارها مهما كان انتماء فلان أو علان .. وبعيدا عن التسييس .. يحق لأي مواطن أن يتساءل ويستغرب هذا النزيف .. وهذا الإهمال لمستشفى القصر الكبير .

السيد المندوب الإقليمي مع كل الاحترام له لم يلتزم أيضا باتفاقية تزويد مستشفى المدينة بأربعة أطباء، بل ولم يوفر حتى التقني لتشغيل جهاز السكانير بالمدينة .. فكيف للمواطن ألا يشتكي .. وهذه الثالثة.

وفي غياب باقي البرلمانيين .. يبقى موقف البرلماني ورئيس المجلس الجماعي السيد محمد السيمو في هذه النقط الثلاثة بالذات إيجابيا .. ومنسجما مع مطالب المواطنين ويحسب له .. تماما كما أن سكوته عنه كان سيحسب عليه.

بكل صدق وتجرد، نرجو أن يراجع السيد المندوب حساباته .. وأن يعيد النظر في طريقة تعامله مع مستشفى مدينة القصر الكبير .. فالساكنة لا ترجو منه إلا أن يتحسن العرض الصحي بالمدينة .. وليس أن نرجع إلى الوراء بعد الأشواط الطويلة والجهود الكبيرة التي بذلت من أجل إخراج المستشفى الجديد للوجود .. ناهيك عن المعدات التي وصلت منذ زمن ولم تستخدم .. لماذا؟ لماذا السيد المندوب المحترم؟

إذا لم توفر الأطر الصحية، ولم تسهر على تشغيل الأجهزة الطبية المتوقفة رغم توفرها .. فما الذي ستقوم به غير هذا؟

أعتقد أنه مع كل هذا من حقنا أن نعاتبك .. وأن نسائلك .. كمواطنين، وكمعنيين .. وكمنتخبين .. ربطا للمسؤولية بالمحاسبة ..

في هذا السياق المؤلم .. صدر بيان الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم العرائش يدافع عن السيد المندوب رغم كل ما ذكرناه سابقا .. معلقا كل هذه الأخطاء على شماعة التسييس .. أترك تعليقي عن بيانهم إلى تدوينة أخرى.

لكنني أؤكد أن الأحزاب عليها أن تقف بالدرجة الأولى إلى جانب المواطن .. وأن تحاسب مناضلها المسؤول إن كان هناك أي تقصير، أو تأخير .. وأن تصدر بيانات تطالب فيها بتحسين الخدمات الصحية .. وليس العكس.

ختاما .. لن أبخس أي مجهودات أخرى للسيد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بإقليم العرائش، وأغتنم الفرصة لتوجيه الشكر لكل الأطر الصحية بالإقليم على ما يبذلونه من أجل المواطنات والمواطنين قبل وأثناء زمن هذا الوباء ..

ومن فضلكم لا للمزيد من تهميش مدينة القصر الكبير .. ولا لإهمال مستشفى مدينة القصر الكبير .. وعلى السيد المندوب الإقليمي تحمل مسؤولياته كاملة والالتزام بتحسين العرض الصحي ..

المواطن لن تنفعه السياسوية في شيء .. وأحزاب كثيرة نائمة لا أدري متى تستيقظ .. وعلى كل منتخب جماعي أو برلماني غائب عما يحدث أن يتذكر مسؤولياته التي انتخب من أجلها .. والسلام.

يتبع

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.