اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018 - 9:11 مساءً
أخـبـار الـيــوم
م.م شليحات المجاهدين : الأستاذة ” أمال شفيق ” تتعرض للسب والقذف والتهجم والتهديد بمقر عملها و المكتب المحلي ل FNE يستنكر      بحث عن متغيب:طالب باحث تغيب عن منزل أسرته منذ شهور بعدما توجه إلى كلية الآداب بالرباط      فيديو:أمٌّ من العرائش،لو خَيَّروني لَوَهَبْتُ حَياتي من أجل إنقاذ إبنتي الصغيرة المريضة بالسرطان و نحتاج المساعدة من المحسنين      خطير:مُسلحان يحاولان اختطاف فتاتين بحي الماريسطاس بالعرائش      ماذا لو استقلت كاطالونيا ؟ الجزء الرابع      إعلان عن تنظيم دورة تكوينية للراغبات والراغبين في اجتياز مباراة ولوج قطاع التربية والتعليم سلك التعليم الابتدائي      بلاغ المكتب الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بالعرائش      فيديو:عميد شرطة يتهم رؤساءه ب”الظلم” و يعترف بإستمرارية المحسوبية و الزبونية في إدارة الأمن الوطني      فيديو:ساكنة جنان بيضاوة يقطعون الشارع العام و يحتجون بعد إندلاع نيران في عمود كهربائي      جمعية رؤية للتنمية بالعرائش تنظك الدورة التكوينية الأولى في علوم التربية     
أخر تحديث : الخميس 16 أغسطس 2018 - 11:20 مساءً

العرائش من جوهرة إلى مزبلة

بقلم : محمد العربي بوشيبة

لم يطلق لقب جوهرة الشمال على مدينة العرائش اعتباطا، بل كان من الأسباب مايكفي لإطلاق هكذا لقب على مدينة صغيرة تتواجد بين مدن عملاقة كطنجة التي لقبت بجوهرة الشمال و تطوان الحمامة البيضاء.

جوهرة الشمال كما يحكي لنا أباؤنا كانت تغسل شوارعها كل يوم بالماء و تكنس أزقتها و تجمع نفايات ساكنتها في أوقات معينة و بانتظام، و يلقى بها في مطرح على أرض خلاء بعيدا كل البعد عن الساكنة ( باسورة ).

مازلت اتذكر أيام كنا صغارا لم يكن للتتدبير المفوض وجود، كان يومها قطاع النظافة يدبر بشكل مباشر من طرف بلدية العرائش، و بإمكانيات جد بسيطة رصدت لهذا القطاع، كانت العرائش بجميع أحيائها حتى الصفيحية منها في غاية النظافة و النقاوة.

لم يكن وقتها لحاويات الأزبال وجود، كان عمال النظافة البسطاء في كل شيء، في الأجر الزهيد في بدلة العمل و لوازمه، يقتحمون الأحياء و الأزقة سيرا على الأقدام، مطلقين صفارة كالتي كنا نلعب بها، و ينادي أحدهم ) الزبل .. الزبل (، فيسارع السكان بإخراج ازبالهم بانتظام و وضعها مباشرة في سلة الأزبال التقليدية التي كان يحمل كل عاملي نظافة واحدة منها بين أيديهم، ليتم جرها بعد امتلائها بالنفايات إلى الشاحنة المركونة في أقرب نقطة من الحي المشمول بالنظافة، و رغم ذلك كانت العرائش نظيفة نقية.

تحول قطاع النظافة بفعل فاعل إلى التدبير المفوض، في وقت لم يكن فيه هذا القطاع يعاني من أزمة تدبير تستدعي نقله من التدبير المباشر إلى التدبير المفوض، و لم تكن الساكنة تشتكي من سوء الخدمات المقدمة في هذا الجانب بقدر ما كانت تحتج و تنادي بحل ملف الصفيح الذي مازالت مشاكله قائمة و في استفحال، اليوم و بعد مرور ما يناهز عقد من الزمن على نقل قطاع النظافة بالعرائش من التدبير المباشر إلى التدبير المفوض، من حقنا كساكنة ان نحاسب السيد الرئيس احسيسن على فشل هذا الخيار و على الاموال الباهضة التي استنزفتها هذه الصفقة من مالية الجماعة، كما من حقنا ان نسائله بصيغة الاحتجاج عن سر الاصرار الغير مفهووم هو و حاشيته ممن صوتوا معه على مكافأة الشركة المفوض لها هنكول بضخ 640 مليون سنتيم في خزينتها كمبلغ إضافي للمبلغ الإجمالي للصفقة بدعوى تشجيع الشركة على تحسين خدماتها هذا الصيف.

جاء الصيف و عوض ان تتحسن الخدمات تراجعت بشكل لافت و واضح، و الصيف على وشك ان ينقضي و لا شيء تحقق مما وعدنا به السيد الرئيس عبد الاله احسيسن [من ان هاذ الصيف ايكون اجسن من ليفات]، لقد تفاقمت الازبال السيد الرئيس بل تحولت حاويات النفايات الى مطارح صغيرة منتشرة على طول المدينة و عرضها، و أصبحنا أينما ولينا وجوهنا تقابلنا الأزبال هنا و هناك بروائح اقل ما يقال عنها انها تزكم الانوف.

لك عذرك السيد الرئيس فرغم كونكم رئيسا على مصالح الساكنة التي فوضتم على امر تدبير شؤونها، فانت لا تعيش بيننا لا تتنفس هواء مدينتنا، ولا تستمتع بما فعلته المدللة هنكول بجوهرتنا، فمعشوقتنا العرائش غدت مزبلة بعدما كانت جوهرة، و سيادتكم بمن معكم في سبات عميق لغاية في نفس يعقوب

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.