اليوم الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 5:02 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
وزارة أخنوش في دار غفلون… الصيد بالأضواء الكاشفة يهدد الثروة السمكية بالعرائش      الشبيبة الإتحادية بالعرائش تنظم لقاء تواصليا حول ” اختصاصات الجماعات الترابية” أطره د.عبد الواحد الخمال      حميد الشاعر يمثُل أمام محكمة العرائش بعد إنتقاده للبرلماني السابق الحماني      العرائش: إبتكار دراجة نارية” تريبورتور” تعمل بأوكسيهيدروجين و تقطع 500 كلم بِلترٍ واحد من الماء+فيديو      هل أصبح الانتماء إلى الأحزاب و الجمعيات صك ترهيب و قمع في يد البعض بإقليم العرائش ؟      فيديو من ساحة التحرير:الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ستقف بجانب ضحايا الفقر و القهر الإجتماعي و الدولة تتحمل المسؤولية      بيان للمكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة الفقر      وصية المناضل الراحل اليوسفي للمغاربة في زمن “واش بغيتونا نخدموا بيليكي “      صور:البناء العشوائي ينتهك حرمة مسجد الزاوية المصباحية      فيديو:الفاعل الحقوقي منير بوملوي في حوار حول موضوع نهب وسرقة الرمال بشواطئ مدينة العرائش     
أخر تحديث : الثلاثاء 1 ديسمبر 2015 - 10:58 مساءً

اللقاء المفتوح مع ذ.الهيلالي حول دور المجتمع المدني في ترسيخ قيم المواطنة والحفاظ على الثوابت

احتضن فضاء مكتبة عبد الصمد الكنفاوي بالعرائش مساء يوم الأحد 29 نونبر 2015 لقاءا مفتوحا مع مسؤول قسم العمل المدني لحركة التوحيد و الإصلاح الأستاذ امحمد الهلالي ، تناول اللقاء موضوع “دور المجتمع المدني في ترسيخ قيم المواطنة والحفاظ على الثوابت”

في بداية مداخلته تناول الأستاذ الهلالي مفهوم المجتمع المدني باعتباره مفهوم قديم حديث ، قديم من حيث تمثلاته التاريخية في فكرنا الإسلامي من خلال مفاهيم من قبيل الواجب وفرض عين وفرض كفاية ومن خلال مؤسسات اضطلعت بأدوار رائدة في النهوض بأعمال ثقافية واجتماعية وتنموية وتبلور هذا المفهوم فيما بعد لشمل مؤسسات رائدة كمؤسسة الحسبة ومؤسسة العلماء والوقف والمؤسسات الخيرية وبالتالي يمكن القول أن مفهوم المجتمع المدني حسب الهلالي ليس بجديد عن ثقافتنا وعن فكرنا ولا عن ممارستنا اليومية ، وإنما الجديد فيه هي الأشكال والصيغ والوسائل والصلاحيات القانونية التي من أبرزها الاعتراف بدوره الفعال في أهم وثيقة في البلاد التي هي الدستور.

و في ذات السياق أكد المتحدث على الدور الكبير الذي يمكن أن يلعبه المجتمع المدني في تحقيق التغير وفي زرع قيم المواطنة والحفاظ على الثوابت والقيم والوطنية ، وأن هذا الأخير عندما يملك المعلومة في حينها ويملك الجرأة والقوة اللازمتين يستطيع القيام بما قد تعجز الحكومات عن القيام به .

واسترسل الهلالي قائلا: اذا لم تقم مؤسسات المجتمع المدني بصيانة القيم والدفاع عن المعتقدات والثوابت فإننا نكون بذلك قد تركنا الفرصة للمتطرفين والغلاة لكي يمارسوا أبشع الجرائم في حق المجتمع.

من جانب أخر تناول الهلالي مسألة خطورة غياب المجتمع المدني المدافع عن القيم ، في مقابل الاستفزازات الخطيرة و المتكررة من الطرف الأخر في مجموعة من المواضيع الشائكة من قبيل مسألة اللغة ومسألة الحرية و الهوية الجنسية والإجهاض ومسألة المساواة في الإرث ، مؤكدا على أن التشريعات الإسلامية في هذا المجال هي عين العدل والمساواة مقارنة مع تشريعات بعض الديانات الأخرى كمنظومة الإرث عند اليهود على سبيل المثال و التي تعطي للابن الذكر الأول ضعف ما تعطيه للابن للثاني والثالث ،معتبراً في ذات السياق أن محاولات جر المجتمع المغربي إلى هذه النقاشات الهامشية ، إنما هي محاولة لاختراق منظومتنا الفكرية وزعزعة عقائدنا وممارسة عدوان معنوي عليها.

وفي هذا الإطار حث الهلالي جميع هيئات المجتمع المدني على اقامة الوقفات الاحتجاجية والمهرجانات والاعتصامات وتقديم العرائض للوقوف ضد كل من سولت له نفسه الاعتداء على ثوابت ومقدسات ومرجعية هذه البلاد.

وفي نهايته كلمته دعى الهلالي المجتمع المدني إلى أن يكون في مستوى التدافع القيمي الحاصل و أن يكون يقظا وأن يتسلح بالعلم والمعرفة وبالخطاب النافذ لصيانة معتقداته وثوابته بكل الطرق السلمية والحضارية المتاحة.

بقلم عبد الصمد المنصوري

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.