اليوم الخميس 4 يونيو 2020 - 10:03 مساءً
أخـبـار الـيــوم
فيديو:الشاب الطموح علي أوبخان يحاور الممثل محمد خيي حول مسلسل سلامات أبو البنات      القصر الكبير..تفاصيل عودة كورونا بإصابة 7 حالات مؤكدة لمخالطين في بؤرة عائلية      اعتقال الصحفي سليمان الريسوني .. انتهاك واضح لحقوق الإنسان والصحافة      تعزية في وفاة المرحوم الحاج عبدالسلام الصروخ      المحامي مهنة دفاع عن الحق بضمير ونزاهة      قطاع النظافة بالعرائش : أربعة شركات تقدم عرضها في صفقة جديدة      المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان:يدعو لاحترام قرينة البراءة و ضمان حقوق المشتكي في محاكمة الريسوني و الكف عن التشهير بطرفي القضية      حالة إصابة جديدة بكورونا لموظفة بأحد البنوك بالعرائش بعد قضاءها لعطلة العيد بطنجة      الفاعل الحقوقي أنوار الشرادي يكتب : العدل أساس الملك والحكم      الهلال الأحمر المغربي يساهم في رسم الابتسامة على وجوه أطفال العرائش بمبادرة من مؤسسة نينوفر التعليمية.     
أخر تحديث : الأحد 6 أكتوبر 2019 - 12:36 مساءً

المغرب شهد أكثر من 18 ألف و800 احتجاج عرفت مشاركة 2 مليون و700 ألف مواطن خلال 2018 و2109

قال المندوب الوزاري المكلف بحقوق الانسان أحمد شوقي بنيوب،في معرض حديثه عن المكتسبات التي حققها المغرب في المقاربة الأمنية وحقوق الإنسان، انه تم خلال العشر سنوات الأخيرة إدراج مفاهيم جديدة مثل “القوات المواطنة” و”شرطة القرب”، كما تم إصدار جيل جديد من المذكرات الأمنية في مجال حقوق الإنسان، وإطلاق برامج تكوين في هذا المجال لفائدة مختلف الأجهزة الأمنية.

كما عرفت المنظومة الأمنية، يضيف المندوب الوزاري، في مداخلة له، أمس الخميس، خلال ندوة حول موضوع “مرجعية الأمن وحقوق الإنسان”، تطورا جيدا في مجال تدبير التظاهر العمومي.

وسجل بنيوب أن المغرب استطاع خلال سنتي 2018 – 2019، تدبير أكثر من 18 ألف و800 حركة تظاهر في الشارع، شارك فيها مليونان و700 ألف مواطن، وذلك من خلال مقاربة تعتمد أساسا على معادلة توازن حفظ النظام العام وحقوق الإنسان.

غير أن المتحدث اعتبر أنه “بالرغم من المكتسبات المحققة، فالمغرب لايزال يواجه تحديات في مجال الأمن وحقوق الإنسان”، موضحا أن الأمر يتعلق بالحفاظ على المكتسبات والدفاع عنها، ومواصلة التكوين في مجال حقوق الإنسان، والسعي لتوفير كل الشروط للتوثيق السمعي والبصري للتدخلات الأمنية لفض التجمعات العمومية، لما توفره هذه العملية من حماية للمواطن ولرجل الأمن وللقانون قبل كل شيء”.

واختتم المندوب الوزاري حديثه بالدعوة للتفكير في سبل تجهيز أماكن الحرمان من الحرية بوسائل التوثيق السمعية البصرية، وضرورة انخراط المؤسسة الأمنية في التنسيق المؤسساتي والعلاقة مع الآليات الدولية ذات الصلة بحقوق الانسان، مؤكدا على أهمية الحوار العمومي والتواصل مع المواطن في كل ما يتعلق بالأمن وحقوق الإنسان.

الخبر من مصدره هنا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.