اليوم الخميس 28 يناير 2021 - 3:52 مساءً
أخر تحديث : الأحد 10 يوليو 2016 - 4:02 مساءً

المهرجان الدولي للتلاقح الثقافي…آفاقه و إستعداداته+فيديو

عن فعاليات المهرجان الدولي الخامس للتلاقح الثقافي الذي نظمته جمعية اللوكوس للتنمية السياحية بالعرائش و الذي إحتضت مدينة العرائش إحدى جولاته من 5 إلى 8 ماي 2016 بالإضافة إلى قلعة السراغنة و تطوان ٫ يقول رئيس الجمعية المنظمة عبدالرحمان اللنجري أنها عرفت مشاركة مجموعة كراسيوسو من دولة مقدونيا ، مشكلة من تلاث فنانات في مجال الموسيقى الكلاسيكية والأوبرا ، ذلك النوع من الموسيقى الراقية التي طالما إستمتع بها سكان العرائش بمسرح إسبانيا العريق الراحل ، في القرن الماضي ٫و مجموعة الفلكور الجبلي ( ريبيكيس) من جهة مدريد بإسبانيا ، ومجموعات محلية بقلعة السراغنة و ثنائي من بلغاريا في الفلكلور البلقاني ٫ مضيفا على آفاق و منظمي المهرجان يودون العمل على جلب مجموعات جديدة و التي عبرت عن اعجابها بالمهرجان الفني والإنساني والتي تعمل في مجال حوار الحضارات والشعوب..

لكن يقول عبدالرحمان اللنجري تبقى الإمكانيات جد محدودة والرغبة جيد مرتفعة عند مجموعات من كندا ، البيرو ، كولومبيا، المكسيك ودول أوروبية أخرى وأفريقية كذلك للمشاركة٫ بحيث كان مبرمجا تنظيم نسخة أخرى بشهر أكتوبر ، لكن عملنا على تأجيلها إلى ما بعد الانتخابات لتجاوز أي سوء فهم وخلط بين السياسي والثقافي .

يضيف أنه في أواخر شهر يوليوز 2016 ستحل مؤطرة فنية في مجال الكوريغرافيا لتأطير دورة تكوينية لفائدة مجموعة صرخة للفنون التي يرأسها الإطار والاستاد أحمد بلال وهو في نفس الوقت مدير الدورة التكوينية التي تأتي كنتيجة لإستمرار المهرجان وأوراشه الفنية…

الفيديو المرافق للمقال من المهرجان الدولي الخامس للتلاقح الثقافي..


أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.