اليوم السبت 24 يونيو 2017 - 1:44 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
موقف الجامعة الوطنية لموظفي التعليم من الحركة الإنتقالية 2017م      النقابات الصحية بالعرائش تدق ناقوس الخطر وتُحمِّل المندوب الإقليمي المسؤولية عن تدهور القطاع      حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي فرع طنجة أصيلة:يحذر من مخاطر ما تعرفه البلاد من تراجعات وخاصة على مستوى الحقوق والحريات      مديرية التربية والتكوين بالعرائش : إحداث خلية للبث في جميع الشكايات المتعلقة بعملية الامتحانات على المستوى الإقليمي      بالصور : أمسية شعرية فنية تحت عنوان ” قهوة … نظْمُ ُ و نَغمُ ُ “      النسخة الأولى من المهرجان الشبابي للعزف والموسيقى بحديقة دار الثقافة بالعرائش      بيان:ساكنة الريف تحتج يوم عيد الفطر و تطالب بإطلاق سراح المعتقلين و الإستجابة لملفها الحقوقي      تقرير إخباري: بسبب “حراك الريف” السلطات المغربية تزيد من قمعها للصحافة وتُضَيّق على نشطاء “الفيسبوك”      فيديو جديد حول المهرجان الدولي لتلاقح الثقافات المُنظم بالعرائش      على هامش الامتحانات الاشهادية     
أخر تحديث : الأربعاء 24 فبراير 2016 - 3:46 مساءً

إبنة القتيلة ربيعة تصرخ بحُرقة في وجه الدِّيفِيزيُونير ” قتلولي ماما..” و هو يجيبها والله حتى يَمشي الحبس

مشهد جد مؤثر ذلك الذي إلتقطته عدسة كاميرا موقع العرائش سيتي في خضم المسيرة الإحتجاجية من طرف مشيعي جنازة المرحومة ” ربيعة اليزادي ” عندما تم تطويقها من طرف القوات الأمنية و العمومية على مستوى شارع با حنيني٫ حيث إنطلقت إبنتها ” ملاك ” البالغة من العمر 12 سنة و هي تصرخ بحرقة و الدموع تنهمر من عينها في وجه الأمن الذين حاصروها رفقة عائلتها و منهعم من الإستمرار في إكمال المسيرة و تردد ” قتلولي ماما قتلولي ماما ” ٫ ليجيبها رئيس المنطقة الإقليمية للأمن ” والله حتى يدخول الحبس ” مكملا تفسيره لعائلتها على أن القضاء سينصفهم و إذا ثبت أنه الجاني فلن يفلت من العقاب حسب تصريحه…



أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.