اليوم الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 4:05 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 5 سبتمبر 2019 - 10:08 مساءً

بالصور:باشا العرائش نموذج للفوضى و السيبة و خرق القانون بالمدينة

العرائش سيتي:

الفوضى و العشوائية مصطلحان أصبحا منذ مدة ليست بالقصيرة لصيقة بمدينة العرائش، و لا مجال لحصرها بعدما سبق لموقع العرائش سيتي أن تطرق للعديد من الملفات و الظواهر التي عززت الصفتان السالفة الذكر، و يكفي أن نسرد بعضها (إحتلال الملك العام- إحتلال الأرصفة من طرف المقاهي و الفراشة و السيارات – إنتشار الأزبال – مستشفى لالة مريم – الكريساج – البنية التحتية المهترئة…..) لنعي بأنها فعلا إستحقت لقب مدينة الفوضى و العشوائية عن جدارة و إستحقاق..

و تعتبر تلك الظواهر من نتاج عدم قدرة السلطات المسيرة و الوصية على فرض النظام العام لأسباب سياسوية تنتهج على المستوى المركزي بطريقة ممنهجة و يسميها حسب آراء العديد من المتتبعين الحقوقيين برسم الخريطة السياسية و نهج سياسة التحكم، من خلال إعمال الفوضى في الحياة العامة لكبح سقف مطالب الشعب و إلهاءه في محاولة ترتيب تلك الفوضى الممنهجة، و يبقى الخوض في الموضوع يأتي فقط من باب التكرار لا غير…

الغريب في الصفات السالفة الذكر  التي أكيد أننا كإعلاميين محليين و لدينا من الغيرة على مدينة العرائش الكثير لا تشرفنا كما لا تشرف ساكنتها، هو أنها صفات مكتسبة من خلال تصرفات مواطنين سواء كانوا محليين أو خارج المدينة بفعل عدم إعمال القانون لا غير، لكن الكارثة الكبرى و هو ما يعزز دور الدولة في تكسير مفهوم الفوضى و العشوائية كنمط عيش و إلهاء ، هو خرق ممثليها الساهرين على تطبيق القانون ذلك القانون نفسه، و الصور المصاحبة للمقال أكبر دليل على ذلك، حيث عمد السيد باشا مدينة العرائش و بكل عنترية على ركن سيارته فوق الرصيف الخاص لمطعم كاسا إسبانيا المعروف بالقرب من الشرف الأطلسية دون مراعات للراجلين و كأن لسان حاله يقول أنا الدولة و ” لِّي دْوَا يَرْعَفْ “..

كما أن معلومات حقوقية تؤكد أيضا على أن المطعم السالف الذكر قد تم سحب الرخصة منه من طرف قنصل إسبانيا بالعرائش و لم يعد مسموحا له تقديم المشروبات الكحولية لزبناءه في الوقت الذي يلج ممثل الدولة المكان لمرات عدة و يقضي به أوقات مهمة، و هي تلك حرdته الشخصة لا نناقشها، غير أن الأهم هو ولوج السيد الباشا لمقر غير مرخص أولا و ركن سيارته في إتجاه ممنوع ثانيا و فوق الرصيف ثالثا، فما هكذا تورد الإبل…!

فهل بمثل هذه النماذج و العقليات السلطوية البائدة التي يتم تعيينها من أجل سهرها على جعل القانون السائد في المدينة، سيتم التغيير في البلاد، فعلا إنها فوضى عارمة….!!

فمن يحاسب من…؟

69681983_2451442524971954_9159802410590273536_n 69596296_2451441688305371_8432031377787977728_n

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.