اليوم الخميس 17 يناير 2019 - 5:28 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
الشعب الامازيغي عبر العالم يحتفل ب “أسكاس أماينو” 2969 ذكرى إعتلاء الملك شيشنق العرش الفرعوني      المكتب المسير لنادي شباب العرائش لكرة القدم يصدر بلاغا      بيان:المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة هدفه إنجاح الورش الإصلاحي الذي تعرفه المدرسة المغربية      صور:جامعة عبد المالك السعدي تتسلم مدرجا جديدا بالقصر الكبير تابعا لملحقة الكلية متعددة التخصصات بالعرائش      تعزية :حزب التقدم والاشتراكية بالعرائش يعزي في وفاة والد “د”رشيد فارس      التنسيقية الاقليمية للأساتذة “المتعاقدين” تعد بالتصعيد، والاضراب و مقاطعة التكوين و الاعتصام أبرز خطواتها      شركة “ريانير” تطرح تذاكر سفر من اشبيلية إلى طنجة بـ 50 درهما فقط      تعزية في وفاة والد الدكتور رشيد فارس      الأسر المغربية تتشاءم من مستوى المعيشة و تتوقع ارتفاع البطالة      فيديو و صور:تلاميذ الثانويه الاعدادية محمد بن عبد الكريم الخطابي في زيارة لمقر البرلمان وجريدة العلم     
أخر تحديث : الثلاثاء 7 أغسطس 2018 - 2:25 مساءً

تهيئة المسار السياحي للمدينة العتيقة أم تشويه لمعالمها التاريخية بمادة الجير…!

العرائش سيتي

عقب إنطلاق المشروع المنزل من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إطار البرنامج الأفقي لسنة 2018م وجمعية مؤسسة القصبة للنهوض بالتراث الثقافي للمدينة العتيقة بالعرائش في إطار برنامجها للتدخل في النسيج العمراني العتيق لتهيئة المسار السياحي للمدينة العتيقة ، حسب ما سبق أن نشره رئيس الجمعية في إطار التوثيق على حائطه بموقع التواصل الإجتماعي…

المشروع الذي تتم أشغاله حاليا بالمدينة القديمة من خلال عملية التجيير و صباغة الأبنية،لقي إنتقادات متعددة من مختلف الفاعلين الجمعويين بالمدينة حيث أصدرت كل من جمعية تجار السوق الصغير و جمعية المدينة العتيقة للتراث و التنمية بيانا توصل موقع العرائش سيتي بنسخة منه ندرجه أسفل الموضوع تعلن من خلاله عن رفضهما لما قالت أن المشروع السالف الذكر يدخل في إطار الأعمال الجمعوية التطوعية المجهولة المصدر و إستغلال ساكنة المدينة القديمة من أجل قضاء أغراض سياسية مطالبة السلطات المحلية فتح تحقيق في الموضوع الذي قالت أن أصحاب المشروع أيضا عمدوا إلى إستغلال و تشغيل الأطفال كعمال مياومين في عملية الصباغة و التجيير..

هذا و في صلة بنفس الموضوع المتعلق بإنتقادات موجهة للمشروع الذي قيل أنه منزل من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فقد عبر الفاعل الجمعوي و التراثي عبدالرحمان اللنجري من خلال تعليق له على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك عن إستنكاره الشديد لما وصفه بفوضى عارمة تطال واجهات المدينة القديمة و تشوه معالمها بعد طلاء باب القبيبات التاريخي بالجير الأبيض و تشويه آجوره الأحمر التاريخي و ندرج تعليقه كما يلي ”  فوضى بلاحدود تعاني منها اقواس و واجهات المدينة العتيقة، فبعد فوضى الرخامات واخطائها هاهو باب القبيبات التاريخي يتم تجييره بالابيض وتشويه آجوره الأحمر التاريخي ، ليست المرة الاولى التي يقوم فيها المتطفلون بتشويه معالم المدينة التاريخية ، على الرأي العام أن يتصدى لمثل هذه الفوضى وهذا الترامي على الاثار دون أي تخصص و إلمام و دون أي استشارة مع ادارة الثقافة والبلدية ، هذا العبث يجب ان يقف حالا !!! ” إنتهى

و قد عبر الفاعل الحقوقي عبداللطيف الكرطي من خلال سؤال ” تهيئة المسار السياحي للمدينة العتيقة أم تشويه لمعالمها التاريخية بمادة الجير…!” معربا لموقع العرائش سيتي عن غضبه الشديد و رفضه لما قال أن ساكنة المدينة القديمة تتعرض له من تهميش و تدليس في نفس الآن معللا ذلك من خلال لجوء المشروع المنزل من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و الذي يستند بالأساس على عملية التجيير التي تخضع له بنايات مهترئة و آيلة للسقوط في الوقت الذي من المفروض على هذا الصندوق المدعم من طرف أموال الشعب أن تهم و تستهدف ميزانيتاته سلامة أرواح الساكنة المهددة في أية لحظة لما تعرفه المدينة القديمة من حالة جد متدهورة يتم الإعلان كل مرة عن إنهيار أحد أبنيتها…

الجدير بالذكر أن نقاشا عاما فتح يوم الأمس حول ما قيل عن إمكانية التصدي لعشوائية المشروع المشبوه بالمدينة القديمة و إحتمال تنظيم أشكال إحتجاجية تطالب بفتح تحقيق..

001

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.