اليوم الأحد 18 أبريل 2021 - 4:50 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 6:15 مساءً

ثلاث نقابات صحية بالعرائش تدق ناقوس الخطر و تحذر السلطات الوصية من الوضع الكارثي الذي وصله قطاع الصحة بالإقليم

العرائش سيتي

توصل موقع “العرائش سيتي” ببيان موقع من ثلاث نقابات صحية بالعرائش تعلن فيه عن التدهور الشامل والمتواصل للأوضاع الصحية نتيجة التهميش المقصود لمدينة العرائش و لقطاعها الصحي بالخصوص من طرف الوزارة الوصية.

البيان الثلاثي كشف كذلك عن عدم تزويد المستشفى الاقليمي والمراكز الصحية بالإمكانيات الضرورية البشرية والمادية، وهو ما انعكس سلبا على المردودية وعلى الحالة النفسية والجسدية للموظفين جراء الاستنزاف المتواصل، والاعتداءات اليومية على الشغيلة الصحية وعمال الحراسة وعاملات النظافة وآخرها الاعتداء الذي تعرض له أحد عمال الحراسة، كما ذكر البيان الذي نعيد نشره كاملا:

النقابة الوطنية للصحة (ك-د-ش)

الجامعة الوطنية للصحة (ا-م-ش)

الجامعة الوطنية للصحة (ا-ع-ش-م)

بيان:

اجتمعت يومه الاربعاء 11اكتوبر 2017 المكاتب المحلية للنقابات الثلاث: النقابة الوطنية للصحة (ك-د-ش)، الجامعة الوطنية للصحة (ا-م-ش) والجامعة الوطنية للصحة (ا-ع-ش-م) تدارست خلال هذا الاجتماع الوضع الصحي بالإقليم والتدهور الشامل والمتواصل لهذا القطاع الحيوي و الاجتماعي نتيجة التهميش المقصود لمدينة العرائش و لقطاعها الصحي بالخصوص من طرف الوزارة الوصية، ويتجلى ذلك جليا في البنايات الصحية المتهالكة وعلى رأسها مستشفى الأميرة للامريم بالعرائش و بعض المراكز الصحية الحضرية و القروية، وفي عدم تزويدها بالإمكانيات الضرورية البشرية والمادية لمدة طويلة، هذا الوضع الكارثي انعكس سلبا على المردودية وعلى الحالة النفسية والجسدية للموظفين جراء الاستنزاف المتواصل، والاعتداءات اليومية على الشغيلة الصحية وعمال الحراسة وعاملات النظافة وآخرها الاعتداء الذي تعرض له أحد عمال الحراسة… هذا الاعتداء الشنيع والانتهاكات المتكررة لحرمة المؤسسة الاستشفائية بالهجومات الجماعية على الأقسام وتحطيم وإتلاف ممتلكات الدولة بدون حسيب ولا رقيب، وبتواطؤ مكشوف مع السلطات الإقليمية التي لا تحرك ساكنا رغم المناشدات المتكررة للقيام بواجبها الدستوري في الحماية وتثبيت الأمن الصحي والاجتماعي، وبناءا على هذا الوضع الخطير والمأساوي تعلن المكاتب النقابية الثلاث ما يلي:

  • وطنيا:
  • مطالبة السيد وزير الصحة بالاهتمام بإقليم العرائش و ذلك بتأهيل بنية مؤسساته الصحية، وإعادة النظر في المستشفى الوحيد بالمدينة حيث حاجيات المواطنين فاقت قدرته البشرية و طاقته الاستيعابية بكثير.
  • تزويد الاقليم بالموارد البشرية الكافية لتواكب احتياجات الساكنة وعدم انتظار انتفاضات اجتماعية
  • اقليميا:
  • تحميل المسؤولية كاملة للسلطات الاقليمية في الاعتداءات اليومية على المرافق و على الشغيلة الصحية جراء عدم قيامها بواجبها وتوفير الشروط الامنية الضرورية بالمؤسسات الصحية بالإقليم وعلى رأسها مستشفى الأميرة للا مريم.
  • تهرب السلطات الاقليمية من تنفيد عدة اتفاقات ناجمة عن حوارات سابقة حول توفير الأمن الدائم بالمؤسسة الاستشفائية الوحيدة بالمدينة اسوة بباقي الأقاليم.
  • مطالبة المسؤولين على القطاع اقليميا و محليا بتوفير الشروط الضرورية للعمل من مستلزمات اساسية وتنظيم اوقات الزيارة و تأهيل مدخل المستشفى مع تحرير مرأبه المحتل بشكل كامل من طرف الغرباء.

إن المكاتب النقابية الثلاث اذ تطالب السلطات الإقليمية بتوفير الأمن الدائم القار بمستشفى الأميرة للامريم فإنها تهيب بجميع الموظفين والعاملين و العاملات بهذه المؤسسة الاستشفائية بمزيد من الوحدة والتضامن و التعبئة الشاملة لتنفيذ البرنامج النضالي الذي سيعلن عنه قريبا لتحقيق المطالب العادلة و المشروعة.

Sans      titre

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.