اليوم الأربعاء 19 فبراير 2020 - 1:07 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
أفكار قديمة : خاطرة أدبية ( العدد الخامس)      الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب تُسائِل مؤسسة العمران بمدينة العرائش      الجامعة الوطنية للتعليم-FNE-بالعرائش:تخوض إضرابا إقليميا احتجاجيا و تضامنيا يوم الخميس 20 فبراير 2020      الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالعرائش: دورة تكوينية لفائدة المقبلين على اجتياز مباراة ولوج مسلك الإدارة التربوية بالعرائش      الإدريسي والقوطي يؤطران ندوة بعنوان”قانون الإضراب ورهان توحيد النضالات التعليمية الفئوية”      شباب العرائش يحقق إنتصارا ثمينا بملعبه مباشرة بعد إستقالة جماعية للمكتب المسير      رصد لمظاهر الفساد والمشاكل الاجتماعية و الاقتصادية بإقليم العرائش أمام أنظار شكيب بنموسى…      صور:سيارة نائبة رئيس المجلس الجماعي للعرائش تصدمُ رجلين و حالتهما جدُّ خطيرة      انقلاب سيارة بطريق العرائش يخلف مصابا واحدا      المنتدى الدولي للتسامح والإبداع الثقافي ببلجيكا ينجح في جمع المرأةالعربية تحت قبة البرلمان الأوروبي     
أخر تحديث : الإثنين 6 أبريل 2015 - 1:53 مساءً

جطُّو و البانضية

بقلم: د . نورالدين سينان

مرة أخرى يطل علينا رئيس المجلس الأعلى للحسابات بتقرير حول الفساد المتفشي في بلادنا ٫و كيف أن مجموعة من المسؤولين الذين أوكلت لهم تدبير أموال عمومية و المحافظة عليها ، تحولوا إلى ناهبيها و إلى مجموعة من البانضية و الحرامية ينهشون في أموال الشعب و دافعي الضرائب ، فالوزير الأول السابق و الرئيس الحالي للمجلس الأعلى للحسابات قام بعمل جيد، و أعطى تقريرا مفصلا لإختلالات و الإختلاسات التي عرفتها مجموعة من المؤسسات و الهيئات كالعمران التي تدبر الملايير بدون حسيب أو رقيب ، أن هذه التقارير أصبحت ” عادة “سنوية ننتظر سنويا أن يطلعنا عليها كل رءيس يتولى منصب رءاسة هذا المجلس الد ستوري ، و ينشر تقريره و يتلقى عن ذلك تعويضا ” سمينا ” و كأنه عثر على المصباح السحري، و يترك الجزء الثاني من المشهد و هو الجزء الأهم ألا و هو من يحيل هذه الملفات على القضاء ؟ فكل واحد يرمي الكرة في مرمى الآخر ، فهناك من يقول أن على النيابة العامة تحريك المتابعة تلقائيا بعد نشر التقرير ، و هناك من يقول بأن وزير العدل هو الوحيد المخول له تقديم الملفات إلى القضاء…

و مؤخرا طلعت علينا بعض الصحف بأن الوزير المدبر لقطاع التعمير ينوي تقديم المؤسسة التي تنتمي لقطاعه (العمران) إلى القضاء ( نتمنى أن يلتزم بموقفه و أن لاتكون مجرد حملة إنتخابية سابقة لأوانها )، إن مجرد نشر هذه الملفات و كذلك العديد من التقارير التي أنجزها المجلس الأعلى للحسابات سابقا و كنموذج تقارير الجماعات المحلية و التي تتضمن إختلالا ت خطيرة سواء في التعمير ، التدبير المفوض لقطاع النظافة، الصفقات…( العرائش نموذجا سواء المجلس السابق أو المجلس الحالي)، إن عدم المتابعة و تفعيل مبدء ربط المسؤولية بالمحاسبة كما ينص عليه دستور 2011، يعطي الإنطباع أن هذه التقارير ما هي إلا مسرحية تتكرر و أصبحت مملة، و الأخطر هو إقتناع هؤلا ء ” البانضية ” بأن العدالة لن تطالهم و أنهم فوق القانون و هو ما يشجعهم على المضي في نهب أموال الشعب.

فهل تجرؤ هذه الحكومة على تحويل هذه الملفات للقضاء بعيدا على ذلك النقاش البيزنطي حول من له السلطة في تحويل الملفات للقضاء ٫و بعيدا عن كل إنتقائية و صراعات سياسوية و تلتزم بشعارها بمحاربة الفساد ٫أم أنها ستتستر على هذا الفساد و تغض النظر بدعوى أن الإنتخابات على الأبواب ” و ما خصنا صداع ” تشتم فيها رائحة صفقة سياسية مع ” المعارضة “..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.