اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 - 9:56 مساءً
أخـبـار الـيــوم
أخر تحديث : الأربعاء 27 يوليو 2016 - 1:10 مساءً

صور:حارسا الأمن بثانوية محمد بن عبد الله يتعرضان لإعتداء بالضرب وسط المؤسسة التعليمية

تعرض حارسا الأمن بثانوية محمد بن عبدالله صباح يوم الأمس الثلاثاء 26 يوليوز 2016 لإعتداء بعد بالضرب من طرف أحد الأشخاص بوسط المؤسسة التعليمية٫ حيث تهجم عليهما فور تنبيهه من طرفهم بأنه يمنع على أي كان ولوج ساحة المؤسسة و الدخول إلى الأقسام٫ بعدما كان متوجها إليها في إطار بحثه على المكلف بالأرشيف من أجل حصوله على شهادة مدرسية..

فور إخبارنا بالحادث إنتقل موقع العرائش سيتي إلى المؤسسة حيث عاين قدوم رجال الأمن الذين حضروا بعد أزيد من ساعة على الحادث بالرغم من أن الإدارة ربطت الإتصال بمصلحة الديمومة فور وقوع الحادث ٫و كان التأخر الغير المبرر حسب تصريحات إستقاها موقع العرائش سيتي و التي أضافت على أنه تأخر كاد يساهم في تفجير الوضع لأن الشخص المعتدي ظل رفقة الحارسين و طاقم الإدارة مدة ساعة كاملة كادت الأمور تتطور أكثر٫ و عند حضور عناصر الأمن تم الإستماع لكل الحاضرين من طاقم إدارة للمؤسسة..

و قد صرح السيد المدير على أن الحارسين كانا يقومان بعملهما و إعتدى عليهما الشخص القادم خارج المؤسسة٫ في حين أن الحارس العام للمؤسسة صرح بدوره لموقع العرائش سيتي على أن الشخص الوافد على المؤسسة ذات الصباح دخل إلى القسم المخصص للحراسة العامة و سأله عن قسم الأرشيف فأخبره بأن الموظف غير موجود و لم يـأت بعد٫ فقصد وسط الساحة في إتجاه الأقسام٫ ما جعل الحارس ينبهه إلى تغيير وجهته و لا يسمح له الدخول إليها ليتطور النقاش الغير الودي إلى إستعمال الشخص الوافد العنف في حق الحارسين الذين وجدا نفسيهما يدافعان عن أنفسهما و أصيبا إصابات بليغة بوجهيهما٫ و قد رفضا السماح لموقع العرائش سيتي إلتقاط صور لهما٫ لتم حملهما إلى مستشفى لالة مريم على متن سيارة الإسعاف رفقة الشخص الثالث من أجل تلقيهم للعلاج الضروري.

هذا و قد ظل أحد الأشخاص علمنا لاحقا أنه جدَُ المعتدي الوافد على المؤسسة٫ يردد أمام مسامع موقع العرائش سيتي على أن الحادث هو تبادل للضرب و الجرح و ليس إعتداء من طرف إبن إبنه في حق حارسي أمن المؤسسة التعليمية.

 DSC_0007 DSC_0008 DSC_0010Captura de pantalla 2016-07-27 a la(s) 11.08.44

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.