اليوم الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 4:06 صباحًا
أخر تحديث : السبت 5 يناير 2019 - 10:43 صباحًا

حامل آخر مشعل للدرازة بالمدينة القديمة بالعرائش مهدد و أسرته بالتشرد و إندثار حرفة الأجداد

العرائش سيتي

الصورة المرافقة لمحل الصانع التقليدي “محمد الخليفي” باحدى أزقة المدينة العتيقة للعرائش ، حرفي أحب مهنته و اجتهد للحفاظ على مهنة الحياكة التقليدية “الدراز” و لربما كان الى جانب صانع أخر يمتهن نفس الحرفة، هما أخر  حلقات العقد في هذا الصنف الصناعي التقليدي بمدينة العرائش …

يصنع ثوب الجلباب المغربي و المنديل الشمالي و كثير من المنسوجات التقليدية التي يعيل بها نفسه و عياله و يسهم  بها في اغناء حصيلة الصناعة التقليدية التي تدعم السياحة.

الغريب كل الغرابة أن تجد مثل هذه العينة تثناثر شكواها بالدموع على وسائل الاعلام ، لأنها توصلت مؤخرا بنسخة حكم قضائي يقضي بافراغها من المحل الذي تزاول فيه عملها لظروف قانونية ، في الوقت الذي لا تجد فيه مسؤولي القطاعات الوصية على توفير الظروف الملائمة لدعم مثل هؤلاء للإستمرار في العطاء يحركون ساكنا ، خاصة و أنهم في صلب ما نسمع عنه و يطنطن رؤوسنا  من سياحة و مشاريع زرقاء .

كان هذا نص تعليق ﻷحد الفاعلين الجمعويين الغيورين على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك في إطار التضامن من الحرفي المعني،و الذي إعتبره العديد من أبناء العرائش المتفاعلين مع المنشور يدخل في إطار اﻹقصاء و التهميش الذي تتعرض له مدينة العرائش و المدينة القديمة على وجه التحديد بالرغم من إحتضانها ﻷحد أهم المنتديات الدولية المهتمة بالمدن العتيقة و التوصيات التي خرجت بها في صالح تأهيل ما تتضمنه من موروث تراثي و تاريخي من شأنه أن يساهم بالدفع بعجلة تنمية المدينة كلها إن تم إستثماره في المجال السياحي على غرار باقي المدن العتيقة لدول العالم…

كما طرح المتتبعون لهذا المنشور على نفس الفضاء تساؤلاتهم حول دور القطاع الوصي و المبادرة الوطنية للتمنية البشرية في دعمها للمشاريع و أصحاب الدخل المحدود و توجه مسؤولها بالعرائش في توجيه دعم الصندوق الممول من اموال الشعب المغربي إلى وجهات حسب الإنتماءات و القرابة و المحسوبية و الزبونية..

و قد أجمعوا أيضا على دعمهم لهذا الصانع التقليدي و تضامنهم معه في محنته على أمل أن يتم إتخاذ مبادرة جماعية لمحاولة إيجاد الحلول الكفيلة لإنقاذه و أسرته من الضياع و التشرد و إنقاذ هذه الحرفة من الزوال…

في الوقت الذي إختتم الفاعل الجمعوي صاحب المنشور أعلاه ب (شكوى من هذا الشكل ، عار على من يهمهم الأمر)

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.