اليوم الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 9:34 مساءً
أخـبـار الـيــوم
جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض – فرع العرائش- تنظم لقاءا تواصليا لتقديم حصيلة “مشروع الإنتاج المشترك للنظافة”      إشهار السلاح الأبيض في وجه طفل و سرقة ما بحوزته بشارع الحسن الثاني      المدير الجهوي ل CCG يقدم عرضا أمام مقاولين من إقليم العرائش حول طرق الإستفاذة من ضمان القروض البنكية      ماذا لو استقلَّت كاطالونيا ؟ الجزء الثاني      بيان:المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالعرائش يُدعم و يُساند إضراب الأساتذة المتعاقدين      الإتحاد الإقليمي لODT بالعرائش :يراسل عامل الإقليم لحماية عمال شركة خيل كوميس في العمل و الإنتماء النقابي…!      حزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي بالعرائش يُعزي المناضل الحقوقي منير بوملوي في وفاة خاله      العرائش.. بؤرة تناقضات أم مدينة ثقافة وتراث؟      الجالية المغربية تقدم التعازي لضحايا كارثة قطار بوقنادل      فيديو:القوات الأمنية تُطارد المُحتجين لغاية بالكون أتلنتيكو بعد منعهم من الإحتجاج بساحة التحرير     
أخر تحديث : السبت 11 أغسطس 2018 - 12:41 صباحًا

ديرولوم علايش فالعرايش باش يرجعو لأنهم يستحقون أفضل مما يجدون

بقلم:ياسين زروال

في مبادرة خلاقة قام مجموعة من ابناء مدينة العرائش القاطنين بالمهجر بتوجيه رسالة الى المسؤولين والقائمين على المدينة من خلا فيديو به مقاطع من شتى ارجاء العالم حيث تفرقت السبل بابناء هذه المدينة التي تعودت على تصدير ابنائها وتصبير الغرباء عنها.

 “ديرونا علايش فالعرائش باش نرجعو” صرخة صادقة وقوية ضد التهميش الحاصل بهذه المدينة، والخطير في هذا الشريط انه ضم ثلاث اجيال من ابناء المدينة اجمعوا مع اختلاف الازمنة بينهم على ان المدينة في حال سيئ وان المدينة تسير من سيئ الى اسوأ،

و من اقوى ما اثر بي في هذا الشريط هو مقولة احد ابناء المدينة ” دواور في المغرب تحولت الى مدن ،ومدينة العرائش اصبحت دوار” . للاسف كلام قاسي لكنه واقعي المدينة تنحذر عمرانيا و ديمغرافيا العرائش تنحدر بشكل مخيف على جميع المستويات.

لطالما تساءلت لماذا يقدم عرائشيو باريس ولندن و امستردام وكلهم شغف الى مدينة العرائش؟  تاركين خلفهم الابنية العملاقة وساحات الخضراء والشوارع النقية ، لا شيئ يأتي بهم الى العرائش الى نوستالجيا الماضي او حضن الانتماء، لكن اذا ما رجع ابناء العرائش ووجدوا كل ما تركوه قد هدم من ابنية موريسكية تمنح العرائش طابعها المعماي ساحات بتاريخ عريق فضاءات اخرجت جيل العرائش الذهبي في كرة القدم والعاب السيرك

اليوم يقدم ابناء العرائش في المهجر ليجدوا ابنية العرائش التاريخية تهدم وينبث مكانها عمارات بشعة لا توحي بأي نمط الا نمط مافيا العقار “اكثر شقق بأقل تكلفة” كمن يقتلع الورد ليزع البقولة لانها اجدى اقتصاديا.

تخيل معي لاعب سيرك يأتي من اوروبا ليري ابنه المكان الذي تعلم فيه فن السيرك والاكروباط بغابة لايبيكا ويجدها مزبلة لمخلفات البناء والسكونبرو

تخيل معي ان تقدم ام بأبنائها من لندل للاستمتاع بشمس شواطئ العرائش التي كانت تحتكر اللواء الازق في الشمال لتجد هذا الشاطئ مزبلة حقيقية ومظاهر البداوة من دلاح و كوكوت كتصف في قلب بيليغروسا

ااين سيتجول ابناء العرائش والارصفة محتلة من اصحاب المقاهي  والشوارع تعيش الفوضى بفعل اللاقانون.

لماذا سيأتي ابناء العرائش ؟

لكي يتم استغفالهم وبيعهم المنتوج بضعف الثمن فقد اصبح من عرف المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية ان ترفع ثمن كل شيئ في الصيف من اجل حلب وكريساج ابناء الجالية المغفلين.

هل يجرء احد من ابناء الجالية بترك ابنته تتجول لوحدها بالمدينة ؟ طبعا لا فالذئاب تترصدها في كل شارع وزقاق بفعل الكبت وقلة التربية ودخول ثقافة البادية فكل من تلبس التنورة “صاية” سبية يجوز انتهاكها

لماذا يأتي ابناء العرائش في المهجر وقد اصبح من عادات المسؤولين ان لا يشرعوا في الحفر والهدم الا مع انطلاق موسم الصيف وموسم قدوم الجالية لنستقبلهم بالحفر و الغبار والدمار، وياليت بعد هذا الدمار يأتي ما هو افضل  فكل اصلاح يعيدنا الى الوراء ولنا تاريخ اسود مع اصلاحات ساحة التحرير ، وبالله عليكم مقهى نورة والحاجة او شابولات سيدي هدي بالبلايا ؟

نعم نحب العرائش لكننا نحبها كما نحب امهاتنا فالانسان يحب امه ليس لأنها اجمل امرأة في الدنيا بل لانها امه مهما كان شكلها، وشكل العرائش اصبح قبيح جدا وغير مشرف، بفعل ما مورس عليها من تهميش وتخريب متعمد، ما جعلها غير مؤهلة لتكون وجهة سياحية واذا ما قاطعها ابناؤها ولهم كل الحق في ذلك فسلام عليها سيحل الخراب الحقيقي على هذه المدينة.

يجب على المسؤولين تقديم الاعتذار لجاليتنا بالخارج والاستماع اليهم لاننا بحاجة ماسة اليهم فمجموعة كبيرة من الاسر تعيش من ريعهم.

للعرائش جالية فيردة وخلاقة وهذا الشريط اكبر دليل على ذلك، جالية العرائش تملك روح انتماء قوي لهذه المدينة ورثته لابنائها جالية العرائش كانت ولا زالت مبادرة بالاعمال الخيرية داخل المدينة من اجل كل هذا

ديرولوم علايش فالعرايش باش يرجعو لانهم يستحقون افضل مما يجدون

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.