اليوم السبت 11 يوليو 2020 - 2:40 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
أخر تحديث : الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 9:59 مساءً

رئيس المركز الوطني للاعلام و حقوق الإنسان بالمغرب يراسل رئيس الحكومة الإسبانية حول مقتل المواطن الياس الطاهري

العرائش سيتي :

السيد الرئيس

يتابع المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان التطورات المثيرة التي تلت مقتل المواطن المغربي إلياس الطاهري بطريقة لا إنسانية، لذلك، يؤسفنا السيد رئيس الحكومة الإسبانية أن نعبر لكم عن  حزننا العميق و قلقنا الكبير للتطورات التي كشفت عنها الصحافة الإسبانية مؤخرا.

فقد خصصت  الصحيفة الإسبانية ” الباييس” في تقرير مفصل عن  وفاة الشاب المغربي في مركز إيواء للقاصرين بإسبانيا بطريقة مماثلة لوفاة الأمريكي جورج فلويد،  مختنقا تحت ركبة شرطي على رقبته

إلياس الطاهري  البالغ من العمر 18 سنة، والمنحدر من مدينة تطوان المغربية، قتل في فاتح يوليوز 2019 بمركز إيواء للقاصرين في مدينة ألميريا الإسبانية، على أيدي حراس الأمن في المركز.

و تأسيسا على ذلك، يعتبر المركز المغربي للإعلام و حقوق الانسان أن الفيديو  الذي نشرته  صحيفة ” إلباييس”، يضع الرواية الرسمية موضع الشك، حيث ظهر أحد حراس الأمن، وهو يضع ركبته على ظهر ورقبة الشاب لمدة حوالي 14 دقيقة، مما تسبب في وفاة الشاب المغربي، رغم أن أمه تعتبر أن ابنها قتل قبل إدخاله الغرفة المراقبة بالكاميرات.

.  لهذه الدلائل الجديدة التي ساهمت في إظهارها الصحافة الإسبانية، و تصريحات أسرة الضحية:

  • يطعن المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان في الرواية الرسمية للمسؤولين، و في حكم المحمة.
  • يطالب السيد رئيس الحكومة الإسبانية: اولا إعادة البحث و التحقيق  في مقتل الشاب المغربي و إعادة النظر في حكم القضاء الإسباني الذي لم يكن منصفا و لا عادلا.

في انتظار تفاعلكم الإيجابي مع مراسلتنا، لكم منا السيد الرئيس كل  التقدير الإحترام.

ابراهيم الشعبي

رئيس المركز الوطني للإعلام و حقوق الانسان / المغرب

IMG-20200616-WA0069[1]IMG-20200616-WA0070[1]

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.