اليوم الخميس 24 أكتوبر 2019 - 3:27 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
أطر معهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش تؤطر دورة تكوينية بقرية الصيادين “شمالة”      جمعية الكرامة تنظم يوما دراسيا حول السلامة البحرية      بالعرائش ..شخص مسلح قام باقتحام معهد الفلاحة “كرانخا” وهو في حالة انفعال وهيجان      الفيدرالية العربية الإفريقية للكوتشينغ والتدريب تنظم دورة تدريب المدربين T O T بالعرائش      خاطرة أدبية :لحظة فارقة      بالصور :الشبيبة الاشتراكية بالعرائش تنظم لقاءات متتابعة      فيديو:مستشفى لالة مريم/تكدُّس و معاناة المرضى بالمستعجلات بسبب نقص في الموارد البشرية      فيديو:ساكنة حي النصر تصرح” نحن بالمِرصاد لمَنْ يَقفُ وراء تدمير غابة لايبيكا و نطالب بإرسال لجنة وزارية لفتح تحقيق..”      فيديو:في جو أسري متميز ساكنة حي النصر تَتجنَّدُ رفقة جمعية الحي لتنظيف غابة لايبيكا      أطر معهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش تشارك في دورة تكوينية حول الإسعافات الأولية والإنقاذ     
أخر تحديث : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 4:17 مساءً

رمي النفايات بغابة لاإيبيكا..أخطر جريمة بيئية بالعرائش

العرائش سيتي : أنوار الشرادي

 يعتبر رمي النفايات بغابة لاإيبيكا سلوك غير أخلاقي وجريمة بيئية خطيرة ،التي يترثب عنها انعكاسات سلبية ووخيمة على الصحة العمومية لقاطني المدينة ،حيث تحولت هذه الغابة التي تعتبر من أهم المنتزهات الطبيعية بالعرائش إلى مطرح عمومي لتفريغ أكوام من النفايات والأزبال وبقايا البناء .. على حواف الطريق ، حيث لم تعد الغابة مقصدا العائلات للتنزه أوفضاءا رياضيا لعشاق الرياضة ، وذلك قصد تنظيم الملتقيات وممارسة الأنشطة الرياضية و مختلف الألعاب القوى ، خصوصا مباريات كرة القدم كما كان سابقا ، بقدر استقطابها للكلاب الضالة والقطط ، بعدما أصبح هذا الفضاء الأخضر في وضع كارثي، نظرا لإنتشار الأزبال والنفايات والروائح الكريهة المنبعثة منها .

غابة لاإيبيكا التابعة لإقليم العرائش ، تحولت مؤخرا، إلى مكان لتفريغ الأوساخ من النفايات المنزلية ، بقايا أشغال الهدم والأغراض القديمة التي لم تعد صالحة للاستعمال وغيرها ، حيث يصاب قاصد الغابة بالدهشة من الوضع الذي آلت إليه، جراء إهمال المواطن والجهات المعنية والمسؤولة وغياب الحس الحضري لديهم ، مما جعل هذه الرقعة الخضراء التي تعتبر جرعة أوكسجين تفقد بريقها.

لايمكننا أن نغض النظر على الجهود الجبارة لبعض الجمعيات الناشطة في مجال حماية البيئة ،وننكر بعض الأنشطة والأوراش البيئية التي نظمت سابقا من طرف بعض الغيورين بالمدينة من حين لآخر، بهذا الفضاء الأخضر “غابة لاإيبيكا”من حملات تنظيف تطوعية ، شارك فيها الكبير والصغير، وسمحت بجمع أطنان من الأوساخ وتخليص هذه الغابة من جزء من النفايات، إلا أن المشكلة استفحلت بقوة ، مما كان وراء تنديد نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي والغيورين عن المدينة ، لاسيما بعدما تحولت مؤخرا، إلى فضاء مفتوح على كل أنواع النفايات، والتي كانت وراء عزوف ساكنة مدينة العرائش عن التوجه إليها للتنزه والترفيه والقراءة والرياضة… 

واستحضارا للتعبير الراقي الأصيل الذي تداول بموقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك “بين الغيورين والأطر الفاعلة بالمجتمع المدني،وذلك حول الإهمال المنهج والوضع البيئي المتدهور الذي آلت إليه غابة لإايبيكا ، التي أثرت سلبا على المحيط والطبيعة، والتي تعود أيضا بالضرر على الصحة العمومية ،تبقى مشكلة النفايات والأوساخ والأزبال ، الأكثر نقاشا وتداولا بين السكان والسلطات والنشطين في مجال حماية البيئة ، الذين يحاولون إيجاد مخرجا وحلا واضحا لهذا الوضع ، عبر تشجيع الشباب على خلق مؤسسات في مجال استعادة النفايات ، مما يسمح باحتواء ولو جزئيا، المشكلة التي تتطلب تضافر جهود الجميع، بما فيها المواطن ، في سبيل مواجهتها، على اعتباره المتسبب الأول في هذه الكارثة الإيكولوجية.

وقد عرفت دعوة نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي حول تنظيم ورش بيئي بغابة لاإيبيكا ، يوم الأحد 29 شتنبر الجاري،استجابة كبيرة من طرف الجميع ،ولعل تدوينة الفاعل الجمعوي النشيط ، عبد الرحمان اللانجري ، جاءت تعبيرا على الرغبة الكبيرة لإنقاذ غابة لاإبيكا وتشجيع ساكنة العرائش من أجل انخراطهم في هذا العمل البيئي الجماعي ،وذلك بهدف إلى الارتقاء بجمالية ونظافة فضاءات العيش،و تنمية قيم التضامن والعيش المشترك،وكذا تعبئة وتنسيق تدخلات مختلف الفاعلين والشركاء المحليين.

” براڤو السيدة مفيدة تجند سكان الأحياء المجاورة و الأطفال ينخرطون كذلك ، هكذا يجب أن يتحرك الجميع لإنقاد الحزام الغابوي بالعرائش .

ينتظرنا عمل جبار بغابة لايبيكا و على الجميع ان يلتحق بالغابة للمساهمة في تنظيفها .
موعدنا الأربعاء داخل الغابة كونها كلها أصبحت مطرحا للنفايات بكل أنواعها والأحد 29 شتنبر، سيكون ورشا نضاليا واحتجاجيا على واقع الحزام الغابوي .

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.