اليوم الخميس 13 ديسمبر 2018 - 9:06 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
بالصور:طلبة الاقتصاد بالعرائش في رحلة تربوية الى بنك المغرب و المكتبة الوطنية بالرباط…      فندق زلجو بالسوق الصغير يحتضن يوما دراسيا حول الفضاءات التاريخية والتراثية ودورها في تعزيز تنمية السياحة بمدينة العرائش -الفضاء التاريخي للسوق الصغير نموذجا-      الجامعة الوطنية للتعليم UMT بالعرائش : دورة تكوينية مجانية لفائدة المقبلين على اجتياز مباراة توظيف الأساتذة بالتعاقد      المديرية الإقليمية بالعرائش : وقفة احتجاجية للأساتذة ” الذين فرض عليهم التعاقد “      مغربي يتسلّم جائزة أفضل باحث في الطاقة الحرارية بإقليم الباسك      رجاء العرائش يعود بفوز ثمين من قلب مدينة الفنيدق بهدفين لواحد      البراق يتسبب في اختفاء 4 تلميذات في رحلة نحو طنجة      جريمة قتل شنعاء بالقصر الكبير      المديرية الإقليمية بالعرائش: لقاء تأطيري خاص بمسابقة تحدي القراءة العربي …      بالصور:لقاء تواصلي أسري بالثانوية الإعدادية محمد بن عبد الكريم الخطابي بالعرائش     
أخر تحديث : الجمعة 8 يونيو 2018 - 12:11 صباحًا

سماسرة الشعوب

بقلم:شعباني عبد الرفيع

هم كثر ، يختبؤون تارة وراء جدار الحكومة التي تترك بعض التجويفات و لا تحكم إغلاقها. و يتسترون بستار بعض الهيئات السياسية المصنوعة على المقاس في ظروف وأزمنة تبدو لصانعيها أنها مدروسة . و يستخدمون بعض الفعاليات الجمعوية المدسوسة بقلب المجتمع المدني . و يوظفون احيانا ألسنة بعض الصحفيين المفوهين الذين يطوعون الكلمات ويصنعون منها سيوفا “تشرمل” ابناء الوطن الحقيقيين . وتارة اخرى يتخذون بعض المنابر الإعلامية لإرسال وبث نظريات المؤامرة لتخويف الجميع وقلب الحقائق . كما يفرون وراء الحدود للبدء في قصف الرموز الوطنية عبر السب والشتم وبث روح الفتنة وتهييج جيش الفايسبوك بالأقوال الغير المستندة على دلائل ، سواء عبر تدويناتهم المختارة بعناية أو عبر مداخلاتهم المخدومة في بعض القنوات الخارجية المأجورة من أعداء الوطن .

نحن في هذا الوطن نعي جيدا أننا لسنا كلنا متفقون…نحن في هذا الوطن نؤمن بالاختلاف في الرؤى للأشياء، لأن في الاختلاف رحمة … نحن في هذا الوطن تفرقنا أشياء عديدة و متعددة …. ولكن تجمعنا مرجعيات أساسية .

توحدنا هويتنا المغربية المتفردة ، يوحدنا شعارنا الخالد “الله –الوطن –الملك ” … نحن بهذا الوطن نعرف أن تاريخنا المجيد الذي يضرب في الماضي العميق لا يروق للكثيرين ….. نحن في هذا الوطن بنينا جسورا مكنتنا من التواصل بإخواننا في إفريقيا ،و صرنا في الكثير من المرات إمبراطورية تحكم شمال إفريقيا حتى تخومها جنوبا…. نحن في هذا الوطن كنا ولا نزال إسفينا في قلب أعداء الإنسانية ، وسنبقي أحضاننا مفتوحة لإخواننا المحتجزين في مخيمات العار بتندوف . …و نحن ايضا في هذا الوطن، نثور ونتظاهر ونرفع اصواتنا للمطالبة بالتغيير بمسؤولية ومن دون المساس بالأمن العام .و حينما يسكتوا حناجرنا ويواجهوننا بالقوة ،نتضامن مع بعضنا البعض بالصمت ونتركهم يحللون صمتنا و يترجوا تفهمنا ، وندفع بهم الى ساحات النضال المخدومة لفك شفرة سكوتنا وامتناعنا عن الاستمرار في مقاطعتهم .

أما انتم يا اذناب الرذيلة ، فموتوا بغيضكم   واشحذوا ما شئتم تلك الألسن الحافية ،وتلك الأقلام المأجورة وتلك المواقع والقنوات المفلسة .

خسئتم جميعا يا غبار المتطرفين يمينا ويسارا ، فلن نسمح لكم بالهتاف بشعبنا ، فالشعب لا يمكن أن يمثله فاشل في الانتخابات او ناكث للعهود.

،خسئتم وخسئ كل مسؤول لا يؤدي عمله وفق القانون الذي نتوحد في المطالبة بتطبيقه من القمة الى القاعدة . و خسئ معكم كل من يخضع للتعليمات ويؤذي المواطنين الحقيقيين الذين يثقون في كون القانون وحده هو الفيصل في شؤونهم .

أيها المخربون للسلم الاجتماعي ،انتم تعرفون أنفسكم جيدا . كفاكم تحرشا بهذا الوطن ورجالاته الذين يرفضون مساوماتكم . الذين يفضلون الخبز والشاي كما عاش أباءهم أيام النضال ضد الاستعمار من اجل صيانة مبادئهم ،على أن تنحني رؤوسهم وتضعف شخصياتهم وهم في الخمسة نجوم آو في أرقى المطاعم ويركبون أغلى السيارات وأفخمها .

خذوا الكراسي ، واركبوا آخر موديلات السيارات ، واحجزوا لأنفسكم في أفخم الفنادق ، وسافروا لأغلى الوجهات السياحية ، واصرفوا ما شئتم من غنائم الرشاوى والسرقة والتحايل و الاحتكار…..واتركوا لنا الوطن .

فلن تنجحوا أيها المخربون ، ولن تفلحوا أيها الطغاة ، و لن تتمكنوا يا سماسرة الاقطاعيين من كسر صمتنا و صومنا عن شراء منتوجات اسيادكم ،فقد جرب قبلكم من كانوا أكثر منكم طغيانا وجبروتا ولم يفلحوا .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.