اليوم الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 4:50 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 24 مايو 2019 - 8:17 مساءً

شُوفْ الطْوِيَّرْ للقاصة فاطمة بلمختار

العرائش سيتي

عندما كان يمر أمامي السيد عروب، وأنا طفل صغير، أهرب منه، هو حلاق الحي ويتقن الحجامة وقد قام بختاني.

يومه هيأ البيت وصنعت الحلوى و استدعي بعض أفراد العائلة، ألبسوني قندورة خضراء وجلبابا أبيض، ربطوا رجلي واحدة بخيط أسود بعقيقتين أسودين،وفلس قديم من فضة وصبغوا رجلي ويدي بالحناء وأنا فرح والاهتمام بي زائد ولا أدري ما هو مخبأ من مفاجأة.

زارنا السيد عروب وبيده محفظة، استقبل باحترام من أبي وبعض أعمامي بعد بعض من الأحاديث والمذاكرة، ناداني عمي فجئت عنده ليحملني بين يديه وأنا أظن أنه سيلاعبني، أخرج عروب من محفظته شيئا لم أتبينه ويطبق علي بالمقص، قائلا شوف الطوير حتى طرت من الألم، وبدأت الزغاريد وقد انخلع قلب أمي فدثروني بالفوطة وقد أخذ الألم مني كل مأخذ وأنا أبكي وأصيح، فأخذ الكل يواسيني وقد مددت في حجر أمي وبدأت الحلوى تنزل علي والفلوس وبعض اللعب.

وزعت الحلوى وبسطت الموائد وأنا أبكي والألم يذهب شيئا فشيئا.

سنة الختان نمارسها نحن المسلمون وقد ثبت علميا فائدتها لصحة الطفل.

كل ذكر يتذكر ذكرى ختانه فيشعر بالألم وبحلاوة هذه الذكرى وكيف أنعم بالدراهم والحلوى وكيف كانت قيمته يومه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.