اليوم الإثنين 22 أبريل 2019 - 7:57 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
فيديو:حفل فني لإحياء الأسطورة في قلب مدينة ليكسوس خلال إفتتاح الموقع الأثري بحضور وزير الثقافة      صعقة كهربائية تودي بحياة الأديب و الشاعر العرائشي حسن أخريف و هو يلقي كلمته خلال فعاليات عيد الكتاب بتطوان      صور:مسيرة حاشدة في الرباط تطالب بإطلاق سراح معتقلي “حراك الريف”      دارالشباب العوامرة : تظاهرة إشعاعية ثقافية فنية رياضية      السيمو يُعرقل تنظيم نشاط حزبي تحت عنوان “حصيلة المجلس البلدي بعد مرور 3 سنوات”      بنك المغرب ينظم حلقة دراسية حول موضوع “أدوات تمويل المقاولات الصغيرة والمقاولين الذاتيين” بكلية العرائش      جمعية البلاغ للتربية و الثقافة بالعرائش تنظم الصالون الثقافي الأول      بالصور:سكان دواوير ” برواكة و المجاهدين” بجماعة زوادة يطالبون السلطات المنتخبة باصلاح الطريق وفك العزلة عنهم…!      جمعية أصدقاء الصحة : ذ.محمد أحليميى أخصائي الحمية و التغذية يحاضر بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية      فيديو:تكسير مقهى الشيشة بالعرائش مباشرة بعد إنتهاء وقفة إحتجاجية للساكنة ضد الترخيص لها..     
أخر تحديث : الأحد 20 يناير 2019 - 10:56 صباحًا

ظاهرة التشرد في الليالي الباردة بشوارع العرائش مع تجاهل السلطات إلى أين ؟

العرائش سيتي : هيئة التحرير /بقلم أنوار الشرادي

تتميز مدينة العرائش ببرودة الطقس وحالة جوية متقلبة بين الصقيع والضباب خلال فترة فصل الشتاء ،وبقدر أن فصل الشتاء البارد فصل الخير والعطاء ،وهو مبارك عند  كافة المواطنين المغاربة..إلا أنه يحدث أزمة اجتماعية ،ويصبح كارثة عند فئة من المتشردين الذين يعيشون حالة تشرد في شوارع مدينة الزرقاء.

إن ظاهرة التشرد تعتبر من إحدى الأزمات الاجتماعية الخطيرة ، إذ أصبحت مدينة العرائش مليئة بعدد كبير من المتشردين في مختلف الأعمار، بالأخص الفئات المعوزة والمهمشة من المختلين عقليا وذهنيا ،إنها ازمة اجتماعية حقيقية ، أصبحت تغزو مدينة العرائش .

إن آفة التشرد في الليالي الباردة بشوارع مدينة الضباب ، أصبحت تعرض هذه الفئة من المواطنين الفقراء للخطر في غياب من يهتم بأحوالهم ويدافع عن مصالحهم ،وقد ضاعفت موجة البرد القارس التي تجتاح مدينة الزرقاء معاناتهم .
و يعيش عدد كبير من المتشردين بمختلف شوارع وازقة مدينة العرائش ساعات في الجحيم ، خاصة ليلا بسبب الانخفاض الكبير لدرجة الحرارة وتهاطل الأمطار الغزيرة ، أحيانا مع انعدام وسائل ناجعة لدرء البرد القارس الذي ينخر أجسادهم في غياب أي مبادرات رسمية للجهات  المعنية والسلطات المحلية وغيرها من المؤسسات الحكومية التابعة لإقليم العرائش ..

فلا يمكن ان نتجاهل العمل الإنساني الجليل الذي تقوم به الجمعيات الخيرية والاجتماعية ،التي تقدم خدماتها لكافة المواطنين المتشردين بشوارع مدينة العرائش في الليالي الحالكة الباردة ،وتوفر لهم وجبة الأكل واللباس والغطاء ، ليبقى السؤال الذي يفرض نفسه علينا ..

– ظاهرة التشرد في الليالي الباردة بشوارع العرائش مع تجاهل السلطات إلى أين ؟
– أين السلطات وغير ها من المؤسسات الحكومية المعنية  في توفير منشأة اجتماعية لإيواء المتشردين، بينما توضع علامة استفهام بالخط العريض على أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ؟ .

إن سلوك السلطات وغيرها من المؤسسات الحكومية بإقليم بالعرائش يتنافى مع توجيهات الملكية التي حث من خلالها وزير الداخلية على تخفيف معاناة المناطق والمواطنين الذين يعانون من البرد والشتاء.

– فأين نصيب مدينة العرائش من المرحلة الأولى من حملة دفء الشوارع التي عرفت توزيع حوالي مئات من وجبات الأكل والأغطية واللباس ، مع تقديم كشوفات طبية لعدد من المشردين الذين يعانون من الأمراض العقلية والنفسية التي فعلا تستحق العناية الدقيقة والمتابعة الطبية ..؟

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.