اليوم الخميس 28 أكتوبر 2021 - 4:11 مساءً
أخـبـار الـيــوم
أخر تحديث : السبت 9 أكتوبر 2021 - 3:37 مساءً

ظاهرة محاربة “الفراشة ” تطفو على السطح من جديد بالعرئش

العرائش  سيتي  : 

كل شيئ ممكن بالعرائش .. من المثير للجدل أن يطفو النقاش والحديث عن ظاهرة احتلال الملك العمومي و”الفراشة” ،و مشهد استغلال الفراشة لأرصفة الأزقة ووسط المدينة وساحاتها كل التصور ، فأصبحت العرائش كلها عبارة عن سوق مفتوح نتيجة الانتشار السريع ، ملفت للإستئمزاز ، صادم ومثير ويدعو للثوتر والغضب الشديد ، ووانتهاك غير مسبوق لظاهرة الاحتلال الفاحش للملك العام .

وتعتبر ظاهرة تنامي الأسواق العشوائية “الفراشة ” بالعرائش ، ظاهرة سلبية تنبثق منها ظواهر خطيرة أهمها :

(- انتشار الفوضى المزعجة التي ترتكب في حق القاطنين – عرقلة السير للعابرين،انتهاك حرمة الساكنة …) ثم تفشي الممارسات اللاأخلاقية التي تمارس أمام مرآى ومسمع المارة من الكلام الساقط والشتم والسب .

وفي الازدحام تنمو سرقة ونهب وسلب جيوب المارة،لتندلع المشاحنات التي تؤدي إلى عمليات الضرب والجرح ، ناهيك عن التحرش الجنسي ، فضلا عن المتاجرة في الممنوعات والمخدرات في بعض أماكن من هذه الأسواق العشوائية،والتي بدورها فضاء لتجمع شارب الخمور ومتناولي القرقوبي والسوليسيو ،وفضاء لترك مخلفات الأزبال ،والتي يؤدي تراكمها إلى الروائح الكريهة المنبعثة من النفايات والأوساخ وما يصاحبها من حشرات .

ما تشهده مدينة العرائش من الفوضى والتسيب جراء الاحتلال الفاحش للملك العمومي ، جريمة شنعاء في حق العرائشيين وتجار المحلات التجارية الذين يحترمون نفسهم بعدم استغلال الملك العمومي لصالحهم “الرصيف”،وما تشويه للمنظر الشارع العام من معالم وجمالية المدينة إلا حصيلة الهجرة الغير الطبيعية ،والتي بدورها جعلت التركيبة السكانية للعرائش جد هجينة ، وطفت على السطح العديد من المظاهر السلبية ، التي لا تمت بصلة تاريخ وثقافة وحضارة العرائش، بل حتى اللغة بدأت تتغير ، مما ينبأ بيوم تظن فيه أنك لست بمدينة شمالية اسمها العرائش ،لها عادتها ،تقاليدها ،طقوسها وإرثها الثقافي والحضاري التاريخي.

فمن مسؤوليتنا تجاه مدينتنا العرائش كمتتبعي للشأن العام المحلي ، فإننا نحمل المسؤولية إلى كل المجالس المنتخبة والسلطات المحلية والإقليمية حول ما جرى من الاحتلال اللاقانوني والعشوائي الفاحش وإلى كل مسؤول الذي استغل البرنامج الوطني “مدن بدون صفيح “،واغتنى ودمر المدينة بإستقدامه ألاف المهاجرين للإستقرار بالعرائش من دون أن تكون مؤهلة وبالمقابل،وكذا كل الأحزاب بدون استثناء،والتي ركبت الموجة لحساب انتخابوية ضيقة ضاربة عرض الحائط مستقبل ومصلحة المدينة.

وعليه،فإننا ندعو كل من الشؤون العامة لعمالة العرائش ووزارة الدخلية ،بفتح تحقيق حول ميزانية الأسواق النموذجية”أسواق جنان فرانسيس “التي خصصت لها من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية  البشرية،ثم المستفيدين من  متاجرها ، وذلك لمحاسبة ومعاقبة المتورطين وخاصة بعض زبانية الرئيس السابق لجماعة العرائش  التي استفادت وكانت تتحمل مسؤولية في عمليات تفويت الملك الجماعي التي قامت باستقطاب نشطاء من طرف “شناقة” و “سماسرة الانتخاب” ، من اجل استمالة  أصوات شريحة واسعة من الباعة و أسرهم .

كما نطالب بتعجيل محاكمة كل المتورطين في ملفات الفساد بالعرائش وخصوصا ملف أراضي برنامج مدن بدون صفيح “الفتح والانبعاث نموذجا”،وحسب ما جاءت به تقارير المجلس الأعلى للحسابات .

ونأمل من السلطة الإقليميةفي شخص السيد عامل الإقليم، توجيه المجلس الجماعي لجماعة العرائش الجديد والسلطة المحلية إلى شن حملة والقيام بواجبها والخروج من حالة الحياد السلبي التي تمارسه تجاه ظاهرة الاحتلال الفاحش للملك العام ، إذ يزيدها استفحالا ويلحق أضرارا فادحة بالمدينة بسبب الانتشار المذهل لهذه الظاهرة الخطيرة ، وللحد من استعمار واستغلال أرصفة وأزقة ووسط المدينة وساحاتها بسهولة ومجانا بالمقابل المتاجر التجارية والدكاكين الأسواق “سوق البراريك ،سوق سبتة ، البلاصا…”أهلكتهم الضرائب وأثمان سلع الأسواق العشوائية “.

إن مسؤوليتكم هي تنظيم وتأهيل هذا القطاع حتي يسود الأمن والإستقرار وخلق المساواة في الحياة العامة لكافة مدينة العرائش . “يتبع “

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.