اليوم الأربعاء 19 يونيو 2019 - 8:39 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
جمعية الأمل للتنمية القروية والأعمال الاجتماعية تعقد لقاءً تواصليا مع رئيس جماعة زوادة و مندوب الصحة بالإقليم      فيديو:شاهد كيف ترصد شابان الضحية و عمدا إلى سرقته و هربا بحي السلام بالعرائش      الشرطة القضائية بالعرائش تلقي القبض على المشتبه فيه باغتصاب قاصر بعد أن وعدها بتهجيرها نحو اسبانيا      تطورات جديدة و معطيات مثيرة في قضية الشرطي المعتدى عليه بالعرائش و والدة المتهم تطالب ببراءة ابنها      البيئة تجمعنا      سلطات المضيق توفر للمصطافين مظلات مجانية و تمنع احتلال الشواطئ      الأنشودة الإسلامية ومنطق السوق      بالصور:ندوة عن المقاومات بمدينة العرائش من سنة 1610 إلى سنة 1956م بفضاء معهد التكنولوجيا للصيد البحري      فيديو:أجواء عملية مرور إمتحانات الباكالوريا بالثانوية الإعدادية محمد بن عبدالكريم الخطابي بالعرائش      بالصور:سائحة أجنبية بطنجة تتعرض للذبح بعد فشل لص في سرقتها     
أخر تحديث : الأربعاء 12 سبتمبر 2018 - 8:25 مساءً

عاشوراء

بقلم:فاطمة بلمختر

بطلة الخمسينات، زينب ابنة ابا الحسين، لم يكن عمرها يتجاوز السابعة، طفلة كباقي الاطفال، تلعب تقفز، تعين أمها أحيانا في أشغال البيت، تحب أن تطلع على أي شيء، كانت تملك دمية في ثوب، كانت تنقي لها كل مرة أطراف من ألوان مختلفة لتصنع لها بدلة جديدة، كانت تكلم دميتها مرارا وصانعة لها سريرا من صندوق صغير من خشب، بدأت تتركها لأنها أصبحت تلميذة في السنة الأولى من التعليم الإبتدائي، تحب معلمتها وتتمنى أن تصبح مثلها في المستقبل.

     الأعياد الدينية الحمد لله لا تفتأ تذهب وتعود والمواسم لا تكل، يعود رمضان شهر الخيرات والبركات ويتبعه عيد الفطر ثم بعده عيد الأضحى، عيد الفداء كل أسرة تتذبر الأمر لتحصل على كبش العيد، يؤتى به للمنزل، البعبعات تتكاثر ، الأطفال يتزاحمون ليشاهدوها تذبح يوم العيد يصنع منها ما لذ وطاب من الأطعمة وخصوصا الشواء الذي يبخر جميع الأجواء.

     وتعود بدورها عاشوراء و ما تنعم به الأسر من فواكه جافة ولعب حديثة ابلاستيكية للأطفال. زينب اشترى لها أبوها دمية ابلاستيكية وآلة الإيقاع (تعريجة)، ولأخويها مسدسات من القزدير تملئ بالكاوتشو فيضغط عليها فتحدث أصوات كأصوات المسدسات الحقيقية.

     زينب لم تقتنع بلعبها، بل أعجبت بلعب أخويها، استغلت الفرصة حين وضع أخوها مسدسه المحشي، فأخذته وانطلقت من الفضاء ملتوية في دروب حيها، وبسرعة رأت طفلا صغيرا وبدون أن تفكر، قالت له سأفرغ فيك مسدسي وهو لابس سروالا قصيرا، ضغطت على الزناد ويصيح الطفل من الألم، وتهرب هي تفكر في ما قامت به و من العقوبة فينخلع قلبها، بكى الطفل الذي اكتوى فخده وجرى لأمه التي اشتكت بدورها لأم زينب التي وعدتها بعقوبة زينب التي ظلت في السوق تتفرج على اللعب.

       كان هذا يوم عطلة بالنسبة لأخيها القاطن ببلدة أخرى زارهم اليوم، و يجد زينب تابعة مقابل باب المنزل خائفة من العقوبة التي سردتها عليها أمها من وراء الباب، فيدخل و يطلب المسامحة من الوالدة ويطلق على زينب بالبطلة عندما علم بالقصة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.