اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018 - 9:44 مساءً
أخـبـار الـيــوم
دورة تكوينية مكثفة في التربية و الديداكتيك بالقصر الكبير      م.م شليحات المجاهدين : الأستاذة ” أمال شفيق ” تتعرض للسب والقذف والتهجم والتهديد بمقر عملها و المكتب المحلي ل FNE يستنكر      بحث عن متغيب:طالب باحث تغيب عن منزل أسرته منذ شهور بعدما توجه إلى كلية الآداب بالرباط      فيديو:أمٌّ من العرائش،لو خَيَّروني لَوَهَبْتُ حَياتي من أجل إنقاذ إبنتي الصغيرة المريضة بالسرطان و نحتاج المساعدة من المحسنين      خطير:مُسلحان يحاولان اختطاف فتاتين بحي الماريسطاس بالعرائش      ماذا لو استقلت كاطالونيا ؟ الجزء الرابع      إعلان عن تنظيم دورة تكوينية للراغبات والراغبين في اجتياز مباراة ولوج قطاع التربية والتعليم سلك التعليم الابتدائي      بلاغ المكتب الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بالعرائش      فيديو:عميد شرطة يتهم رؤساءه ب”الظلم” و يعترف بإستمرارية المحسوبية و الزبونية في إدارة الأمن الوطني      فيديو:ساكنة جنان بيضاوة يقطعون الشارع العام و يحتجون بعد إندلاع نيران في عمود كهربائي     
أخر تحديث : الأربعاء 12 سبتمبر 2018 - 8:25 مساءً

عاشوراء

بقلم:فاطمة بلمختر

بطلة الخمسينات، زينب ابنة ابا الحسين، لم يكن عمرها يتجاوز السابعة، طفلة كباقي الاطفال، تلعب تقفز، تعين أمها أحيانا في أشغال البيت، تحب أن تطلع على أي شيء، كانت تملك دمية في ثوب، كانت تنقي لها كل مرة أطراف من ألوان مختلفة لتصنع لها بدلة جديدة، كانت تكلم دميتها مرارا وصانعة لها سريرا من صندوق صغير من خشب، بدأت تتركها لأنها أصبحت تلميذة في السنة الأولى من التعليم الإبتدائي، تحب معلمتها وتتمنى أن تصبح مثلها في المستقبل.

     الأعياد الدينية الحمد لله لا تفتأ تذهب وتعود والمواسم لا تكل، يعود رمضان شهر الخيرات والبركات ويتبعه عيد الفطر ثم بعده عيد الأضحى، عيد الفداء كل أسرة تتذبر الأمر لتحصل على كبش العيد، يؤتى به للمنزل، البعبعات تتكاثر ، الأطفال يتزاحمون ليشاهدوها تذبح يوم العيد يصنع منها ما لذ وطاب من الأطعمة وخصوصا الشواء الذي يبخر جميع الأجواء.

     وتعود بدورها عاشوراء و ما تنعم به الأسر من فواكه جافة ولعب حديثة ابلاستيكية للأطفال. زينب اشترى لها أبوها دمية ابلاستيكية وآلة الإيقاع (تعريجة)، ولأخويها مسدسات من القزدير تملئ بالكاوتشو فيضغط عليها فتحدث أصوات كأصوات المسدسات الحقيقية.

     زينب لم تقتنع بلعبها، بل أعجبت بلعب أخويها، استغلت الفرصة حين وضع أخوها مسدسه المحشي، فأخذته وانطلقت من الفضاء ملتوية في دروب حيها، وبسرعة رأت طفلا صغيرا وبدون أن تفكر، قالت له سأفرغ فيك مسدسي وهو لابس سروالا قصيرا، ضغطت على الزناد ويصيح الطفل من الألم، وتهرب هي تفكر في ما قامت به و من العقوبة فينخلع قلبها، بكى الطفل الذي اكتوى فخده وجرى لأمه التي اشتكت بدورها لأم زينب التي وعدتها بعقوبة زينب التي ظلت في السوق تتفرج على اللعب.

       كان هذا يوم عطلة بالنسبة لأخيها القاطن ببلدة أخرى زارهم اليوم، و يجد زينب تابعة مقابل باب المنزل خائفة من العقوبة التي سردتها عليها أمها من وراء الباب، فيدخل و يطلب المسامحة من الوالدة ويطلق على زينب بالبطلة عندما علم بالقصة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.