اليوم الأربعاء 20 يناير 2021 - 6:14 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 10:42 مساءً

عبد السلام الكلاعي رئيسا للجنة تحكيم الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة

العرائش سيتي

يترأس المخرج والسيناريست والمنتج المغربي عبد السلام الكلاعي لجنة تحكيم الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة، التي ستنظم فعالياتها ما بين 25 و 29 نونبر الجاري على المنصات الرقمية بسبب الظروف المرتبطة بجائحة كوفيد -19.

وأفاد الموقع الإلكتروني للمهرجان أن لجنة تحكيم هذه التظاهرة التي تنظمها جمعية “سيني مغرب” تضم أيضا المخرج الموريتاني سيدي محمد شيكر والممثلة الجزائرية ريم تاكوشت، والممثلة التونسية عائشة بن أحمد، والمخرج الليبي أسامة رزق.

وبدأ عبد السلام الكلاعي الذي رأى النور سنة 1969 بالعرائش مشواره السينمائي سنة 2003 بإنجاز فيمه القصير الأول “يوم جميل”. ومن بين أعماله الفيلم الطويل “ملاك” سنة 2012، والعديد من الأفلام التلفزية بالإضافة إلى المسلسل التلفزيوني “عين الحق”.

وذكر المنظمون بأن آخر أفلامه الروائية الطويلة “أسماك حمراء” سيصدر في مستهل سنة 2021.

وإلى جانب المسابقة الرسمية، يتضمن برنامج هذه الدورة، على الخصوص، تنظيم ندوات افتراضية حول موضوع “الثقافة والسينما بعد كوفيد -19″، وورشات حول الماكياج والسيناريو والإخراج، وماستر كلاس يؤطرها الممثلان المغربيان ربيع القاطي وعمر لطفي، والممثلة التونسية عائشة بن أحمد.

ويطمح هذا المهرجان إلى أن يشكل ملتقى للفنانين والمشاهير ومنتجي الأفلام وعشاق السينما من مختلف البلدان، وكذا نافذة للاستماع والتفاعل تساهم في الإشعاع الثقافي للجهة، من خلال التكوين وتبادل الموارد والكفاءات المتخصصة في صناعة السينما والسمعي البصري بشكل عام.

الخبر من مصدره هنا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.