اليوم الأحد 24 يناير 2021 - 8:27 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 23 سبتمبر 2014 - 4:04 صباحًا

عرائش الخلود

تاليف مصطفى بوحسينة

عرائشي هي عروسة البحر
سابحة في عذوبة ماء النهر
شموخ الاطلس اخرجها للوجود
الساحر لوكوس رسم لها الحدود
العاطر اسبيريدس كللها بالورود
الروضة الغائبة، الحاضرة ليكسوس
عصارة عنبها سقتها بدفيء الكؤوس
الاسطورة روت ان تفاحها من ذهب
نسيم فجرها العليل يمحي كل الغضب
هي قبس ساطع من نور شروق الشمس،
اضاء الكون وأرهف كل الاحساس
ومنح الحب لمن بالأرض او بالسماء
جمالها انشودة رددتها عصافير غناء
تشدوا بين اشجار الريحان والرمان
كل من حل بها استقبلته بالأحضان
مانحة العيش الرغيد والشعور بالأمان،
وأصبح يزهو حتى وان قابلها بالنكران.
وان طال النسيان ستبقى جنة على الدوام
بيني وبينها عشق لن يفنيه تراكم الاعوام
مدرستها الاهلية علمتنا الكتابة وحب الاوطان
من سوقها الصغير نقتني ما نغذي به الابدان
بجامعها الكبير اديت اول صلاة وسجود
لله خالق الكون والانس والجن، هو رب العباد
بلسم ناجع حبها لكل داء عندما يفشل الدواء
عرائشي افشلت كل مكيدة خطط لها الاعداء
مليكة الحسن انت شهدت لك به أجمل النساء
انت للخلود دوما لا يهمك من اصيب بالجحود
يفنى الجمال لكن حبك يبق مخلدا في الفؤاد
لم ادعي الشعر ابدا، لكن شدني اليك وجداني،
لم امدح غيرك يوما ويشهد لي بذلك الله وزماني
ولد ت فوق تراك فما جزاء الاحسان الا بالاحسان.

(28/04/2010)

كل الحقوق محفوظة للمؤلف

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.