اليوم الثلاثاء 21 مايو 2019 - 9:33 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
إعلان عن تنظيم ندوة حول الثراث المعماري للعرائش بين التثمين والإهمال..دوكيسا نموذجا      المديرية الاقليمية لوزارة الشباب و الرياضة بالعرائش: تصريح السيد عزيز قنجاع رئيس لجنة التحكيم حول الملتقى الإقليمي لمسرح الشباب( فيديو)      المنتدى المغربي جسور :حفل توقيع كتاب ” في هدي القرآن في السياسة والحكم ” للدكتور امحمد جبرون      برلماني موظف سابق بلاراديل يُطالبهُ مدير الوكالة بإرجاع المبالغ المالية التي تقاضاها في فترته البرلمانية      الأخلاقية الإسلامية {2}      فيديو:الكلمة الختامية للوقفة الإحتجاجية المُطالبة بِوقف تدمير المعلمة التاريخية لقصر دوكيسا      عادات وتقاليد مغربية تسطع بإسبانيا خلال شهر رمضان      محاولة إنتحار فاشلة بغابة الأوسطال لتلميذة تدرس بثانوية محمد بن عبد الله      فيديو:مواطن ينقل على المباشر اعتداء شرطي عليه بالضرب و الحموشي يفتح تحقيق      المكتب النقابي لشركة خيل كوميس Odt بالعرائش ينظم ندوة وطنية تحت موضوع ” حقوق المرأة العاملة المغربية:بين التشريع و الواقع “     
أخر تحديث : الخميس 14 يونيو 2018 - 11:59 صباحًا

” عصافير الأمس ” قصيدة حول مدينة العرائش

بقلم أحمد نيابو

صار غريبا .. أن ترى “جَوْشاً”* في شوارع
المدينة.
أما أن تراه أمامك على الرصيف ..
تكاد تدوسه ولا يطير؟
فذلك أمر عجيب.

قفز برشاقته المعهودة
ثم واصل نقره
تابعت السير
ولما ابتعدت .. التفت إلى الوراء
رأيته في مكانه .. بلونه الحجري ..
ونقراته ٱلْعَجِلَة.

سرت متعجبا .. فرحا لرؤيته
لكن السؤال عاد يلح من جديد:
أين اختفت أسرابه؟

الشجر في الشارع الكبير ..
في عز الشتاء .. جذوع .. جذوع
بلا أغصان .. بلا أوراق ..
بلا أعشاش
بلا هبة ريح
بلا تغريد.
والحدائق .. صخر وحديد.
فلماذا تأتي إلينا العصافير؟
هل فقدت عقولها؟

(*) اَلجَّوْشْ: باللهجة المغربية هو
طائر ٱلدُّورِي المعروف.

WhatsApp Image 2018-06-14 at 01.38.10

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.