اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 - 10:13 مساءً
أخـبـار الـيــوم
أخر تحديث : الأربعاء 14 يناير 2015 - 1:57 مساءً

“عظمة النبي الأكرم باللغات الأربع” ندوة عن الرحمة المهداة للعالمين بثانوية مولاي محمد بن عبد الله

تقرير التلميذ زكرياء اخويلي

في إطار الأنشطة الهادفة التي يقوم بها نادي القراَن و السيرة النبوية بثانوية مولاي محمد بن عبد الله احتفاء بالمولد النبوي الشريف نُظمت ندوة تربوية يوم السبت 18 ربيع الأول 1436هـ الموافق ل 10 يناير 2015 على الساعة العاشرة صباحا بقاعة الأنشطة بالثانوية تحت عنوان “عظمة الرسول الأكرم باللغات الأربع”  والتي تناولت شهادات للكتاب الغربيين المنصفين.

و قد استغرقت هذه الندوة التربوية مدة ساعتين من الزمن وساهم في تنظيمها مجموعة من تلاميذ المؤسسة٫أما الأساتذة الذين أطروا الندوة فهم الأستاذ رشاد الكركري أستاذ اللغة الاسبانية و الأستاذ هشام الحداد أستاذ التربية الإسلامية و الاستاذة سعاد البوزيدي أستاذة اللغة الانجليزية و الأستاذ عبد الرحيم عمارة أستاذ اللغة الفرنسية بالثانوية.
و قد استهلت هذه الندوة بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من أداء إحدى التلميذات المجيدات و التي ملأت قراءتها المكان اطمئنانا من خلال أدائها الجيد ليأخد من بعدها الكلمة الأستاذ هشام الحداد متطرقا في كلمته إلى حكمة الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعوة مذكرا ببعض المواقف التي جعلت الكثير من المخالفين يقفون وقفة إجلال وتقدير للنبي صلى الله عليه وسلم كما هو الشأن مثلا لـ مايكل هارت الذي يقول في كتابه العظماء مائة : ” إن اختياري محمدا ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ قد يدهش القراء لكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين الديني والدنيوي “

أما الأستاذة سعاد البوزيدي والتي كانت كلمتها بالإنجليزية فقد ذكرت أن سيرته عليه الصلاة والسلام منذ الولادة إلى الوفاة كانت نورا للبشرية لما عرف عنه من صدق وأمانة ورفق وتواضع وحكمة وخلق رفيع جعلته يغير أحوال الناس ويرشدهم إلى الخير.
أما المداخلة التي كانت باللغة الفرنسية فقد أبرز فيها الأستاذ عبد الرحيم عمارة مجموعة من الجوانب التي أبهرت كل من قرأ سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم من المستشرقين الفرنسيين المنصفين مثل فيكتور ريكو الذي كتب قصيدة يمجد فيها النبي الكريم في أكثر من 150 بيتا عنوانها “التاسع للهجرة” وأيضا المفكر الفرنسي لمارتين الذي قال: “محمد هو النبي الفيلسوف الخطيب المشرع المحارب قاهر الأهواء وبالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية أود أن أتساءل هل هناك من هو أعظم من النبي محمد” .
بعد ذلك تدخل الأستاذ رشاد الكركري باللغة الإسبانية والذي بدوره أبرز عظمة النبي عليه الصلاة والسلام وأخلاقه التي أبهرت كل من عرف سيرته مذكرا بشهادة الكاتب البريطاني برناردشو الذي قال “إن العالم أحوج ما يكون إلى رجل في تفكير محمد هذا النبي الذي لو تولى أمر العالم اليوم لوفق في حل مشكلاتنا بما يؤمن السلامة و السعادة التي يرنو البشر إليها الخلق”
وقبل رفع أشغال الندوة فتح باب النقاش في وجه التلاميد وقد تضمنت أن أعظم شهادة نالها النبي صلى الله عليه وسلم كانت من الله عز وجل حينما وصفه “وإنك لعلى خلق عظيم” مجموعة من الطرق العملية من أجل نشر السمات الطيبة والفضائل التي تميز بها نبينا الكريم.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.