اليوم السبت 25 يناير 2020 - 8:52 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
تنسيقية حي جنان بيضاوة تنظم ندوة حول موضوع ” برنامج مدن بدون صفيح واقع و آفاق،حي جنان بيضاوة نموذجا “      بالفيديو:القصر الكبير.. حريق مهول يأتي على سوق “المرينة البرارك”      دار الشباب العوامرة تحتفل بذكرى تقديم وثيقة الإستقلال      دوري “سوتيل” بملعب السور بغابة لايبيكا على شرف لاعب كرة القدم السابق محمد برعدي      بالصور :ساكنة جماعة زعرورة تستفيد من خدمات قافلة طبية متعددة التخصصات في إطار برنامج “رعاية2020″      خاطرة أدبية (العدد الرابع) جواد جموح      الإستقلال كان بجهود الجميع…فلماذا لا يستفيد منه الجميع..؟      العثور على أصفاد بالمطرح البلدي بحي المنار يستنفر أمن العرائش      فيديو:نداء أمُّ الشاب الذي قام بتكسير زجاج محكمة القصر الكبير”إبني مريض نفسي” أطلقوا سراحه      بالصورلحظة الوفاء :حفل تكريم مستحق لفائدة حميد العالي وكوثر المقدم بمناسبة إحالتهما على التقاعد     
أخر تحديث : السبت 20 يوليو 2019 - 11:00 صباحًا

فزّة: حراك الريف يعكس انتكاسة الثقة بين الدولة والمجتمع المغربي

مازال تقرير المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان بخصوص الحَراك الاجتماعي في منطقة الريف يثير الكثير من ردود فعل النخبة المثقفة في المشهد الأكاديمي المغربي، بحيث قال جمال فزة، الباحث في علم الاجتماع، إن “التقرير أقلّ ما يمكن أن يقال عنه إنه ليس جديا ولا محايدا”، مبرزا أن التقرير “تخلّلته أشياء أكدت لي أن الدولة تعرف تحولا في معالجتها للاحتجاجات والغضب الشعبي”.

فزة الذي كان يتحدث خلال المائدة المستديرة التي نظمها المركز المغربي للديمقراطية والأمن، مساء الجمعة بمدينة الدار البيضاء، بخصوص تيمة “السياسات الأمنية والاحتجاجات الاجتماعية”، أضاف أن حراك الريف يمكن اعتباره “بروفايل جديد في الانتفاضة”، مؤكدا أنه يميل لاستعمال مصطلح “السياسة الأمنية بدل الحكامة الأمنية، لأن الحكامة تؤشر على وجود ثقة بين الدولة والمجتمع، بينما تفيد السياسة الأمنية بكونها حقل نزاع وتوافقات بين أطراف سياسية فاعلة”.

وأوضح أستاذ علم الاجتماع في جامعة محمد الخامس بالرباط أن “الدولة استخفت استخفافا واضحاً بالحراك، حيث اعتبرت أنه خرج عن المنهجية السلمية، في حين تُقرّ منذ البداية بأن هنالك تقديرات سياسية مختلفة”، مشددا على أن “الدولة لا تتعامل بجدية مع الاحتجاجات، إذ يُستثمر المقدس والدين في قمع الاحتجاجات، من قبيل اعتبار أن الحراك لم يستجب مع المبادرات الملكية، ومن ثمة يُبرّر التقرير التدخل الأمني”.

اللهجة الحازمة بدت واضحة في مداخلة السوسيولوجي المغربي من أجل دحض كل ما ورد في تقرير شوقي بنيوب، منبها إلى كون الدولة “تعزز الأحقاد تجاهها، حيث تعالج الأشياء بمزيد من تثمين الحقد لدى الناس، في وقت يجب فيه تكريس الثقة بين الدولة والمجتمع”، مستدركا بأن “التقرير تحدث عن كون السلطات لم تتدخل طوال خمسة أشهر، لكنه لم يحدد عدد السكان الذين كانوا يحتجون في تلك الفترة، لأنه يعتبرهم مجرد محرضين، بينما هي انتفاضة عمومية بهذا المعنى”.

وتابع الأكاديمي قائلا: “هناك تحول في تدبير الملف السياسي الأمني؛ حيث تحول من الطغاة إلى الأوصياء، أي يتم تدبير الملف عن طريق سلطة الوصي على الناس”، مسجلا أن “معركة اليوم هي معركة الحداثة ضد النكوص. هذا الأخير، الذي يستثمر في المقدس والدولة القوية، لأنه يعتبر أن المخاطر تمس الإطار العام للتوافق؛ أي الدين والملكية”.

وعن المجتمع المغربي، قال فزة إنه “عبارة عن عائلات مفككة، يغيب معها مفهوم الرأي العام (Public)، ومن ثمة تسهر السلطة المتعالية على حمايتها من أي شطط أو هجوم، وهو المنطق الذي كرّسه الحزب الإسلامي، على أساس أن الدولة راهنت على الخطاب الوصائي الذي يحمي الأصول المفككة، لكنه لا يخلق أي رأي عام”.

وأردف الجامعي ذاته أن “حراك الريف عنوان لانتكاسة الثقة بين الدولة والمجتمع، لأن الدولة لها منطق معين في السياسة الأمنية لا يواكب تطور المجتمع في تدبير مجال الأمن، ما يجعها دولة متعالية، وهو الأمر الذي كرسه خطاب عبد الإله بنكيران من خلال الحديث عن التماسيح والعفاريت، وذلك بغرض خلق إبهام في الدولة وعجز في المجتمع”.

الخبر من مصدره هنا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.