اليوم السبت 20 يوليو 2019 - 2:50 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 5 مايو 2019 - 5:58 مساءً

فيديو:الدكتور نور الدين سنان يطالب بضرورة حماية المأثر والمعالم التاريخية لمدينة العرائش .. دوكيسا نموذجا

العرائش سيتي :  

نظمت جمعية المغربية للبيئة والتنمية يوم الخميس 02 ماي 2019 ، زيارة إلى الموقع الأثري ليكوس ،لفائدة تلاميذ وتلميذات نادي الوفاء للبيئة والصحة بالعرائش وبتنسيق مع محافظة الموقع الأثري .

وأكد الدكتور سنان ، رئيس جمعية المغربية للبيئة والتنمية في تصريح للموقع الإكتروني العرائش سيتي ،أن تنظيم هذه الرحلة يأتي ضمن اهتمامات الجمعية بالموروث الثقافي للمدينة والتعريف بالمآثر التاريخية للمنطقة ،وخلق شباب يهتم بالتراث المغربي الأصيل والثقافة المغربية ،وكذا الإطلاع على الأبحاث المتخصصة في البحث العلمي حول مفهوم علم الأثار والحفريات ،وذلك قصد معرفة الحضارات التاريخية العريقة بمنطقة ليكسوس .

 وأشار الدكتور سنان ،أنها أيضا رحلة استكشافية ،لتعريف بحضارة موقع الأثري ليكسوس ، وبالمأثر التاريخية والمناظر الطبيعية التي تزخر بها مدينة العرائش عموما ، وتقدم بالشكر الجزيل إلى محافظة موقع الأثري وكل من ساهم على تأهيل موقع ليكسوس ،وذلك في إعادة الاعتبار لهذا الموقع التاريخي الذي سيساهم في إنعاش السياحة التاريخية و الأركيولوجية في مدينة العرائش .

وكشف الدكتور سنان في هذا التصريح للموقع الإلكتروني العرائش سيتي ،عن الهدف الرئيسي لتنظيم زيارة إلى الموقع الأثري ليكسوس ،أنه يساهم في إثراء المعرفة بالمواقع التاريخية والمعالم الأثرية للرفع من الوعي لدى المواطنين وخصوصا فئة الشباب ، بتراث المنطقة وأهمية المحافظة عليه وتطويره ، مضيفا أن الرحلة ترمي كذلك إلى إبراز الطابع الحضاري لمدينة ليكسوس العريقة ،وذلك في إطار ربط الأجيال الصاعدة بماضي المغرب الغني بتراثه، إضافة إلى تعزيز الاهتمام بالمواقع والمعالم الأثرية التاريخية، وكذا التحسيس بأهمية وتميز ودور الإرث الحضاري في بناء المستقبل وترسيخ قيم المواطنة وإذكاء روح الانتماء، معتبرا أن إشراك المجتمع المدني في نشر الوعي بأهمية المحافظة على المواقع الأثرية و النهوض بها وتثمينها وتسويقها مجاليا وسياحيا يدخل في صلب عمل المجتمع المدني ، انسجاما مع مقتضيات الدستور المغربي الذي يؤكد على دور الفعاليات المدنية في المساهمة في بلورة السياسات العمومية.

وفي هذا السياق، أكد الدكتور سنان أنه من الضروري حماية هذه المآثر والمعالم التاريخية التي توجد بإقليم العرائش، دوكيسا نموذجا ،وأنه يتوجب على الجميع مجتمعا مدنيا وباحثين ومسؤولين لعب دور مؤثر في هذه الحماية، مطالبا وزارة الثقافة والاتصال “قطاع الثقافة ” والمديرية الجهوية للمحافظة على المأثر التاريخية و الثراث المعماري لجهة ” طنجة تطوان الحسيمة “، وكذا السلطات الإقليمية ، بالتذخل الفوري لمنع عدم المأثر التاريخية والمعالم الحضارية بمدينة العرائش ،موجها أيضا المسؤولية إلى المجالس المنتخبة التي تساهم بشكل كبيرفي عملية الهدم وضياع تاريخ عريق وحضارة أصيلة الذي شهدتها المدينة .

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.