اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 - 11:28 مساءً
أخـبـار الـيــوم
المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالعرائش يفوت بشكل سري سكنا وظيفيا لنقابي بطريقة غير قانونية      إتهام باشا العرائش بالتطاول على اختصاص الجماعة و رفض تطبيق القانون      فيديو:التُّجار و الخضَّارة يحتجون أمام سوق حي الوفاء و يصرخون “ألسنا مواطنون مغاربة…هل يريدوننا أن نشعل النار في أنفسنا…؟      فيديو:لحظة نزوح عشرات الشباب نحو شاطئ مرتيل بعد خروج زورق لنقل الحراكة      بالفيديو:الفاعل السياسي و الحقوقي ذ.محمد الحساني يتحدث عن قضايا التعليم والهجرة…      الحُب و الإنسان      فيديو:سوق الأحد يتحول إلى مرحاض كبير و فشل السلطات تُعلِّقه على الباعة بتشريد المئات من الأسر بعد هدم أكشاكهم      الملحقة الإدارية الخامسة:سِيرْ عَانْدْ الْمْقَدَّمْ لَلْقَهْوَة يَقْضِيلَكْ الغَرَضْ      فيديو: غضب نهاد بنعكيدة ” أنا لا أناشد أحدا فْهاد البْلاد…أنا أناشد المُحسنين و المُحسنات”      نقابة مفتشي التعليم لجهة طنجة تطوان الحسيمة تُصدر بيان المُقاطعة..     
أخر تحديث : السبت 10 مارس 2018 - 7:13 مساءً

فيديو:صاحب مقهى المغارة/كَايْنْ جُوجْ كَايْحَكْمُو-سيدْنا فْالرباط أو عبدالإله احسيسن فالعرايش…اللهم هذا منكر…

تقرير:الفاعل الحقوقي عبدالخالق محفوضي

كاين جوج كايحكمو ” كاين سيدنا فالرباط أو عبدالإله احسيسن فالعرايش…اللهم هذا منكر…” بهذه الجملة لخص السيد محمد المودن صاحب مقهى مغارة الصيد المتواجدة بشارع طارق إبن زياد بالعرائش، و هو يحكي تفاصيل معاناته لسنوات مع مالك العمارة السيد عبد الإله احسيسن رئيس المجلس البلدي التي يتواجد بها مشروعه الذي قال أنه إضطر إلى إغلاقه بعد إفلاسه نتيجة تراجع مداخيله و هو المتزوج و أب 10 أبناء ،مرجعا السبب في الضرر الكبير الذي تسبب له الواد الحار التابع للعمارة منذ 15 سنة جعلت زبناءها يهجرونها و تقل مداخيل المقهى و نتج عنه العجز في أداء الضرائب و فواتير الماء و الكهرباء…

بالرغم من أن المشكل يظهر بسيط و معالجته تقتضي تدخل المكلفين بإصلاح الوادي الحار، غير أن ذلك لم يتم بسبب أن مشكل الواد الحار التابع لكافة ساكنة العمارة يفرغ مياهه العادمة على المقهى، و بالتالي على مالك العمارة التدخل من أجل إصلاح ما يمكن إصلاحه، و يقول السيد محمد المودن أن أحسيسن من أجل ذلك حاصره بالكامل و منع عنه الإصلاح من طرفه كمالك للعمارة و أيضا عدم السماح له بإصلاح الواد الحار التابع له من خلال الزيارات المتكررة للسلطات المحلية..

شكايات عدة و مراسلات مختلفة من أجل رفع الضرر عن مشروعه الذي قال أنه صرف من أجل إصلاحه الملايين كلها ذهبت أدراج الرياح و تحولت المقهى التي كانت مزار سكان العرائش قاطبة أطلالا مهترئة، كما أرادوها آيلة للسقوط لعرض في نفس يعقوب..

و الغريب يضيف السيد محمد المودن أن معاناته لم تقف عند هذا الحد و لكن تجاوزته بعدما عمد قائد المقاطعة الحضرية الأولى رفقة موظفين بمصلحة الجبايات التابع لبلدية العرائش إلى الحجز على كراسي المقهى بالرغم من أنها كانت موضوعة و مكدسة بجانب حائط المقهى بعد إخراجها من طرف عمال الإصلاح خاصة و أن مشروعه متوقف، و رفض إرجاعها له رغم مراسلاته لرئيس دائرة لالة منانة و الوكيل العام للملك بطنجة،و هو ما يفسر المزيد من الحصار المدفوع من طرف المتحكم في مدينة العرائش و يقصد به رئيس المجلس البلدي الذي هو مالك العمارة و المقهى التي يكتريها منه…

المزيد من التفاصيل من خلال التصريح التالي:

WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.07.39 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.07.40 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.07.41 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.07.42 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.09.06(1) WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.09.06 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.15.40 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.15.42(1) WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.15.42 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.15.43 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.18.15 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.19.08 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.19.11 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.19.16 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.19.20 WhatsApp Image 2018-03-07 at 23.19.23(1) OLYMPUS DIGITAL CAMERA OLYMPUS DIGITAL CAMERA

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.