اليوم الخميس 28 يناير 2021 - 4:01 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 10 أغسطس 2016 - 2:13 مساءً

فيديو:محامي موظف بلدية العرائش المعتقل…العرائش مُحتاجة للأمن و لكن ليس على ظهر شافي الطالي

صرح الأستاذ محمد الفليلاح محامي شافي الطالي موظف بلدية العرائش عقب جلسة محاكمته ليوم أمس الاثنين 8 غشت و المتابع من طرف النيابة العام بالعرائش بتهمة تهديد الامن العام و حيازة أسلحة بيضاء٫ أن موكله لم يفعل شيئا يستوجب كل هذا الضجيج٫ معتبرا أن مدينة العرائش محتاجة للأمن حقا و لكن ليس على ظهر شافي الطالي ٫و أنه فقط ضحية هذا الملف نتيجة تأويل سيء و مغرض ٫مبديا إستغرابه من ذهاب النيابة العام في ذلك الإتجاه٫ مؤكدا على أن دباجة محضر الضابطة القضائية أساءت كثيرا لموكله ٫و أن الإعتماد على صفحة فيسبوك في توجيه التهمة له غير قانوني بحيث أنها صفحة شخصية ٫مستندا على ملفات مشابهة بفرنسا تم إلغاءها من طرف محاكمها و تعتبر أي متابعة في هذا الإتجاه غير صحيحة..

هذا و علق المحامي بهيئة محكمة القنيطرة بأنه يجد مدينة العرائش من خلال تتبعه لأخبارها يكثر فيها إنعدام الأمن٫ محملا المسؤولية ليس فقط للمؤسسة الأمنية بالعرائش و لكن للحكومة و الدولة المغربية و التي عليها أن تتدخل في هذا المجال لتعيد الأمن و الإستقرار للبلاد على إعتبار أن المواطن ما ينقصه و الذي يتعبر وعاء تفريخ الجريمة هي محاربة الهشاشة و الفقر و التهميش٫ مردفا قائلا ” طاحت الصومعة علقو سي الشافي ” حسب المثال الدارج الذي ينطبق على موكله..

و حول ربطه لشعار زيرو كريساج بالمخابرات المغربية خلال مرافعته ٫ أكد على أنها قراءة مغرضة و يجدها كذلك عبر تتبعه لمواقع التواصل الإجتماعي و إنجراف العديد من الشباب وراءها٫ مؤكدا على أن الأولوية لزيرو رشوة و زيرو تهميش… ٫مستدلا بما تعيشه المدينة بأحياءها المهمشة و التي تفتقر لكل أنواع التنمية و المظهر الخداع لمدخل مدينة العرائش الجميل حسب تعبيره لا يعكس الصورة الحقيقية للمدينة التي تعاني الكثير..


أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.