اليوم الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 5:05 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 5 سبتمبر 2019 - 10:25 مساءً

في ضيافة الأدب : العدد الثالث “قافلة على مرآى من مسبار”

بقلم : فرتوتي عبدالسلام

 هذا اليوم بالذات كان ذا طعم خاص ، فالجو كان هادئا ، و يبعث على الاستجمام . اراد ان يستبق الزمن ليخصص بعض الوقت لهذا الغرض. كان ذلك يسعفه احيانا ، احيانا يجد نفسه في حالة من التوتر، و هذا ما كان يدفعه الى الاستسلام لما يقع.

استمعت الى هذا الكلام على عجل ، و ظننت ان بامكاني الاستمرار مع توالي الايام . و لكن هيهات ، فاليوم الذي تمر عليه يكون قد صار في خبر كان ، و كل الايام حين عدها ، لا تعدو ان تكون لظة صغيرة في مسبار الزمن   الطويل   ، و لكن الى اين تنتهي هذه الاحلام المنتظمة ؟

هذا الذي غمرني بنوع من الفهم الغامض لهذه العبارات . و نظرت الى ما دفعني الى ان اكون قاب قوسين او ادنى من الرجوع الى كل الامكانات الواردة لحظة واحدة . هذا الذي كان في كل مرة امرا واردا في كل ان .

سمعت هذا الضجيج في اخر لحظة ، و ظننت اني اتساءل مع ذاتي : في اي طريق انا الان ؟ و الى اين تسير قافلتي ؟ كان لابد من ان انتظر قليلا ، فالكلام معروف ، و النهاية المنتظرة اراها بين عيني او اكاد اراها ، هكذا ظللت طوال اليوم .

بقيت الى غاية هذا اليوم ، اشعر ببعض التعب ، كانت لحظات ثقيلة و انا احاول ان استرجع بعض اللياقة ، و الى تلك اللحظات كان كل شيء واضحا . و كان جليا ان الامور بدات تاخذ منحى اخر حتى الان.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.