اليوم السبت 11 يوليو 2020 - 12:25 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
أخر تحديث : الخميس 5 مارس 2020 - 12:02 مساءً

لحظة في سبيل استعادة الزمن الماضي / خاطرة ادبية ( العدد السادس)

العرائس سيتي:بقلم فرتوتي عبدالسلام

كنت على مقربة من هذا الذي انتهى في لحظة قصيرة ، و كنت اريد ان امضي الى هناك ، بعيدا عن كل اشكال او لحظات محرجة و كان الامر يبدو اكثر اعتدالا وكان هناك امكانية للمرور الى الطريق الاخر ، الى ان تنتهي هذه اللحظات القليلة من التفكير . و يسمعني هذا الصوت من جديد ، و كاني لست هنا ، و مع ما كان في السابق من بقية كلام عابر . و مع هذا التحفظ الذي منعني من ان اطلق العنان لكل الافكار و العبارات ، هكذا انطفا هذا الوهج اللامع ، و تردت كل البقايا الى اثار قديمة .
هكذا هي الاحوال معك ، كما هي العادة . و في كل مرة اقول بان الامور تسير على هذا الشكل ، و لقد تبين لي عسر الموضوع ، و انطلاقه في اتجاه مزيد من التشعب كل مرة و اكون على يقين من انك تعطي الموضوع حقه من الاهتمام . لم تكن انت هناك ، و كان علي مجاراة هذا التحول الطارىء ، و في كل مرة تبين لي انك تريد بعض الوقت حتى تعيد ترتيب اوراقك . هذه المرة ايضا كان هناك مزيد من الانفعال ، و كان الامر يبدو في غاية الغموض . لكن ماذا كان بالامكان القيام به حتى تلك اللحظة ؟ كل الامور كانت بادية للعيان ، و كان هناك بصيص من الامل في الخروج من الورطة باقل الخسائر.
ستقول لي كل التفاصيل ، و ستمضي الان معي الى اخر لحظة ، و اريد ان يكون لي معك بعض الوقت حتى اعيد الاستماع اليك.

من جديد مع كل اطلالة جديدة . و يكون لنا بقية من وقت حتى الان ، و نستعيد هذا الزمن الذي كنا قد فارقناه .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.