اليوم الخميس 13 ديسمبر 2018 - 10:01 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
بالصور:طلبة الاقتصاد بالعرائش في رحلة تربوية الى بنك المغرب و المكتبة الوطنية بالرباط…      فندق زلجو بالسوق الصغير يحتضن يوما دراسيا حول الفضاءات التاريخية والتراثية ودورها في تعزيز تنمية السياحة بمدينة العرائش -الفضاء التاريخي للسوق الصغير نموذجا-      الجامعة الوطنية للتعليم UMT بالعرائش : دورة تكوينية مجانية لفائدة المقبلين على اجتياز مباراة توظيف الأساتذة بالتعاقد      المديرية الإقليمية بالعرائش : وقفة احتجاجية للأساتذة ” الذين فرض عليهم التعاقد “      مغربي يتسلّم جائزة أفضل باحث في الطاقة الحرارية بإقليم الباسك      رجاء العرائش يعود بفوز ثمين من قلب مدينة الفنيدق بهدفين لواحد      البراق يتسبب في اختفاء 4 تلميذات في رحلة نحو طنجة      جريمة قتل شنعاء بالقصر الكبير      المديرية الإقليمية بالعرائش: لقاء تأطيري خاص بمسابقة تحدي القراءة العربي …      بالصور:لقاء تواصلي أسري بالثانوية الإعدادية محمد بن عبد الكريم الخطابي بالعرائش     
أخر تحديث : الخميس 28 يونيو 2018 - 5:35 مساءً

لماذا لم يفتح تحقيق حول نهب رمال شواطئ العرائش ؟

 العرائش سيتي

يبدو أن التوسع العمراني الهائل بإقليم العرائش يتطلب كميات كبيرة من الموارد الطبيعية وعلى رأسها مادة الرمل ،وتشير نتائج البحث العالمي حول الاستغلال الممنهج والمفرط  في سرقة رمال الشواطئ إلى إحداث اختلال في التوازن البيئي .

إن تفعيل القوانين التشريعية والمساطير التنظيمية والآليات الكفيلة بحماية الموارد الطبيعية البحرية والساحلية ، يتطلب من سائر مسؤولي إقليم العرائش إلى تطبيق خطة أمنية محكمة تحت وضع «نظام يقظة» لمتابعة الاستراتيجية الرامية إلى حماية الشواطئ الرملية والنظام البيئي البحري .

مؤخرا،شهدت شواطئ العرائش تحت دريعة إحداث مشروع الكورنيش بليغروسا ، عملية نهب وسرقة الرمال ،التي أثيرت غضب وسخط ساكنة المدينة ودوار رقادة ،إذ كانت تستخرج بوتيرة أسرع كثيراً مما يتوقع العقل وبصمت… وهي أندر مما نعتقد ،هذا ماجعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عبر شبكة الفيسبوك أن تعبر بوضوح عن استنكارها الشديد حول سوء استغلال ونهب رمال شواطئ العرائش .

في العرائش، دقت الجمعيات الحقوقية والمدنية والبيئية ناقوس الخطر حيال التهديدات التي يواجهها النظام الإيكولوجي البحري بمجمل الشريط الساحلي لشواطئ الإقليم، في ظل تنامي ظاهرة اقتلاع الرمال والكثبان واستخراج رمال البحر عبر سفينة لادراكا…، حيث يذكر على أن ارتفاع معدلات الاستهلاك المحلي للرمال يعد ثاني أكثر الموارد الطبيعية استهلاكاً بعد الهواء والماء بشمال المغرب .

بما أن التوسع العمراني الذي تشهده المدينة ضاعف الطلب على الرمل ، تنامت ظاهرة نهب رمال شواطئ العرائش ، بطريقة غير قانونية وعشوائية من قبل أصحاب الشاحنات  والدراجات الثلاثية الدفع وسفينة لادراكا…وهم يدركون العواقب المترتبة عن مثل هذه الأفعال المسيئة بالنظام البيئي الإيكولوجي ،ومدى مخلفات سلبيات النتائج الناتجة عن التأثيرات البيئية المختلفة ، التي تحدث ظاهرة مناخية خطيرة ،وتشكل تهديد ا حقيقيا للطبيعة و البيئة و حياة الساكنة معا، هذا مايفتح باب أسئلة كثيرة حول تحمل المسؤولية في حماية الثروات الطبيعية والبيئية وتواطئ بعض رجال السلطة والأمن في غض الطرف عن نهب وسرقة الرمال .

إن الإتفاقيات الخاصة بإحداث واستغلال مستودعات لتجميع وبيع الرمال ومراقبتها بالجماعات المحلية، لها شروط تنظيمية صارمة للمحافظة على  مجال البيئ ،وتواجه اللجنة الإقليمية لمراقبة شواطئ مدينة العرائش اتهامات خطيرة من طرف رواد شبكة التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، تواطئ بعض عناصرها مع لوبيات الفساد إلى نهب المال العام بالعرائش ،وذلك في غياب ثام لفعالية الدورية المشتركة بين وزارة الداخلية ووزارة التجهيز المتعلقة بتدبير شواطئ إقليم العرائش والمحافظة عليها،ليبقى السؤال الجوهري المطروح على متتبعي الشأن العام المحلي والوطني ،هل حقا تنامي ظاهرة نهب رمال شواطئ العرائش له علاقة أساسية وعميقة مع تواطؤ قسم البيئة بعمالة العرائش مع مافيا نهب الرمال ؟.

هذا ما يستدعي وضع هذا الملف تحت مجهر التحقيقات وكشف كل الحقائق للرأي العام، باعتبار أن الأمر يتعلق بنهب الثروات الطبيعية و سرقة المال العام .

 

 

 

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.