اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018 - 9:25 مساءً
أخـبـار الـيــوم
دورة تكوينية مكثفة في التربية و الديداكتيك بالقصر الكبير      م.م شليحات المجاهدين : الأستاذة ” أمال شفيق ” تتعرض للسب والقذف والتهجم والتهديد بمقر عملها و المكتب المحلي ل FNE يستنكر      بحث عن متغيب:طالب باحث تغيب عن منزل أسرته منذ شهور بعدما توجه إلى كلية الآداب بالرباط      فيديو:أمٌّ من العرائش،لو خَيَّروني لَوَهَبْتُ حَياتي من أجل إنقاذ إبنتي الصغيرة المريضة بالسرطان و نحتاج المساعدة من المحسنين      خطير:مُسلحان يحاولان اختطاف فتاتين بحي الماريسطاس بالعرائش      ماذا لو استقلت كاطالونيا ؟ الجزء الرابع      إعلان عن تنظيم دورة تكوينية للراغبات والراغبين في اجتياز مباراة ولوج قطاع التربية والتعليم سلك التعليم الابتدائي      بلاغ المكتب الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بالعرائش      فيديو:عميد شرطة يتهم رؤساءه ب”الظلم” و يعترف بإستمرارية المحسوبية و الزبونية في إدارة الأمن الوطني      فيديو:ساكنة جنان بيضاوة يقطعون الشارع العام و يحتجون بعد إندلاع نيران في عمود كهربائي     
أخر تحديث : السبت 15 أبريل 2017 - 5:41 مساءً

لم أستوفي حقك….سامحيني‎

بقلم: عبدالسلام الحرشاوي
قالت لي أمي…هو لا يصلح لك…إنه لا يمكن أن يصادقك….أرى في عينه غدر و خبث و حب إستغلال…
نظرت إليها بغرور.. و نقص التجربة..و كبرياء مقيت و فارغ…أمي…. إني أعرف مصلحتي..  و أعرف كيف أختار أصدقائي…  لقد، عشت زمانك..  فاتركيني أعيش زماني…نظرت إلي بشفقة…و عتاب… إفعل ماشئت?
..  و فعلت ما شئت…  و قد كانت محقة….
يابني…لا أرى أي منفعة لمصاحبتك له…إنه مطبوع على جبينيه الأنانية وحب الذات…  إن طيبوبتك وبراءتك لا يمكن أن تساير خبثه…..
نفس النظرة المغرورة… نفس الإبتسامة الخبيتة…  نفس الكبرياء الفارغ… و نفس الأسلوب المستهتر…  أبي كبرت الآن و أعرف كيف أختار..
جال في دهني أن أصفع غروره و أشتت كبرياءه.. لكن طوله الذي زاد عن طولي..  ونظرتي  له كسند لي..  و محاولة مني لكسب وده. …دخلت معه في صراع الحوار.. و إكتشفت أنني لا يمكن مجابهته…كما إكتشفت أمي أنها لا يمكن مجابهتي…  حاولت و حاولت…  لكنها إستسلمت لبلادتي…  و إستهتاري.  كانت محقة..  و كانت ذات بصيرة و حنكة… تعرف و تعلم …كانت إنسانة عاشت و درست سلوك الناس … و بنظرة ثاقبة .. تخرح بحكم….  حكم المجرب…. و كنت بليدا…  و عنيدا…  آه كم آلمتك أمي..و كم أتعبتك……كم أتمنى لو كنت أسمع و أنتصح…  و لم أكن مليئا حتى النخاع بالتفاهة الفارغة.. و العناد
كم هو مؤلم أن ينظر إليك كل شيئ…  كإنسان فارغ..  مضى عليه الدهر و أصبحت من مخلفات الزمن القديم …الذي رحل…. و أنك لا تعرف و لا تدري…  رغم أنك تلامس الحقيقة… و ترى بعين التجربة ما لا يرى بعين إنسان في بداية الطريق… طريق مليئ بالمنعرجات و المخاطر…  لكن كلنا ذاك الإنسان…  نتبع الأسلوب الصعب للتعلم…
  دخل علي صباحا…  بإبتسامته…  البريئة الجميلة هذه المرة..  و قبل رأسي….  و جلس بجواري….  و همس لي بأنه إكتشف أني كنت محق في حكمي،….  على من كان يضنه صديقا..  و أنزله منزلة تفوق منزلتي عنده… و إعتدر … و بإسلوب راق
طار عقلي…  و رقص قلبي…  ضممته إلي.. و دمعت عيناي و إنتابني صمت…  صمت يفوق في تعبير طياته….أكتر من ما تحمله بلاغة المنفلوطي ..و شعر أمرء القيس….  و حكمة المتنبي… أتمنى ان تكون أمي أحست يوما ما بذلك الفرح و إنشراح في القلب ..الذي إنتابني … و أدخلت ذرة من السرور إلى قلبها….و غمرتني بالعفو…….و الرضى
رحمك الله أمي و أسكنك فسيح الجنان….لم أستوفي حقك….سامحيني…
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.