اليوم الخميس 13 ديسمبر 2018 - 9:03 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
بالصور:طلبة الاقتصاد بالعرائش في رحلة تربوية الى بنك المغرب و المكتبة الوطنية بالرباط…      فندق زلجو بالسوق الصغير يحتضن يوما دراسيا حول الفضاءات التاريخية والتراثية ودورها في تعزيز تنمية السياحة بمدينة العرائش -الفضاء التاريخي للسوق الصغير نموذجا-      الجامعة الوطنية للتعليم UMT بالعرائش : دورة تكوينية مجانية لفائدة المقبلين على اجتياز مباراة توظيف الأساتذة بالتعاقد      المديرية الإقليمية بالعرائش : وقفة احتجاجية للأساتذة ” الذين فرض عليهم التعاقد “      مغربي يتسلّم جائزة أفضل باحث في الطاقة الحرارية بإقليم الباسك      رجاء العرائش يعود بفوز ثمين من قلب مدينة الفنيدق بهدفين لواحد      البراق يتسبب في اختفاء 4 تلميذات في رحلة نحو طنجة      جريمة قتل شنعاء بالقصر الكبير      المديرية الإقليمية بالعرائش: لقاء تأطيري خاص بمسابقة تحدي القراءة العربي …      بالصور:لقاء تواصلي أسري بالثانوية الإعدادية محمد بن عبد الكريم الخطابي بالعرائش     
أخر تحديث : الأحد 18 نوفمبر 2018 - 12:35 مساءً

ماذا لو استقلت كاطالونيا ؟ الجزء الرابع

بقلم: خالد الشاعر (برشلونة 17/11/2018)

هل تتدخل فرنسا إذا فقدت مدريد السيطرة ؟

إذا ما استقلت كاطالونيا، سيواجه مواطنوا هذا الإقليم مستقبلا مليئا بالتوتر وعدم اليقين. لا سيما إذا فشلت حكومة مدريد في كبح جماح التحدي الإنفصالي. وضع متفاقم كهذا سيؤدي دون شك إلى أزمة دستورية لم تشهدها إسبانيا منذ الإنقلاب الفاشل لعام 1981. ومع ذلك، فإن المسألة الكاطالونية لا تتعلق فقط بالدولة الإسبانية، ولكن، لأسباب تاريخية وجيوستراتيجية، فهي أيضا في صلب اهتمامات حكام فرنسا.

يمكن بلورة المصالح الإستراتيجية لفرنسا في كاطالونيا في النقاط التالية:

1- دعوات كاطالونية لاسترجاع أقاليم فرنسية

“كاطالونيا الشمالية” تسمية ابتدعها Alfons Miàs ، الأب الروحي للكاطالونية في روسيون الفرنسية.

ويستخدم المصطلح بشكل عام في كاطالونيا ومن طرف بعض الناشطين الكاطالونيين الفرنسيين ، لتسمية الأراضي التي تنازلت عنها إسبانيا لفرنسا.

ويتكون هذا الإقليم حاليا من جبال البرانيس الشرقية Département Pyrénées-Orientales من المقاطعات الكاطالونية القديمة في روسيون Roussillon وفالسبير Vallespir وكابسير Capcir وكونفلنت Conflent  و سيردانيا العليا Haute Cerdagne. معظم هذه الأراضي أعطتها مملكة أراغون إلى فرنسا في 1258، في معاهدة كوربيل Traité de Corbeil، في حين لم يضع الفرنسيون أيديهم على مقاطعة روسيون إلا سنة 1659،  على إثر معاهدة جبال البيرينيه Traité des Pyrénées. المنطقة تاريخيا تتكلم الكاتالونية والقسطانية(يتكلم القسطانية الثلث الجنوبي من الدولة الفرنسية، منطقة فال دي أران في كاطالونيا، Les Valls Occitanes في إيطاليا، و في إمارة موناكو (حيث تتعايش القسطانية مع الموناكية). ولكن منذ القرن الثامن عشر فرضت السلطة المركزية استخدام اللغة الفرنسية. واليوم أقلية فقط تتحدث اللغة الكاطالونية. إذن، هذه الأراضي جزء من الأقاليم الكاطالونية. لذلك، فرنسا لن تسمح بالتصعيد في كاطالونيا وسوف تعمل على حماية سلامتها الإقليمية.

Principat Andorra2- إمارة آندورا  

إمارة أندورا ، هي الدولة الوحيدة ذات سيادة التي تعتمد الكاطالونية كلغة رسمية.  وتعتمد كذلك أسلوب حكم خاص و مثير باعتبارها إمارة مشتركة. أي أن دور رئيس الدولة يمارسه أميران مشتركان هما رئيس الجمهورية الفرنسية وأسقف أورجيل (مدينة في إقليم ليريدا بكاطالونيا. لا سيو دورجيل).

المفهوم الذي يطلقه القوميون الكاطالونيون على “كاطالونيا الشمالية”، أو “البلدان الكاطالونية” جزء منه ينطبق على إمارة أندورا ، وعلى هذا النحو هو جزء من هدف المطالب الإقليمية للقوميين الكاطالونيين.

3-   تفاقم الصراع الباسكي

إن النجاح – حتى وإن كان جزئياً وغير حاسما – لاستقلال كاطالونيا يهدد بإعادة تأكيد تحد تاريخي آخر في العلاقات الفرنسية الإسبانية. ما هو مهم في”كاطالونيا الشمالية” بالنسبة لكاطالونيا، هو كذلك

مهم في بلاد الباسك الفرنسية بالنسبة لمؤيدي “بلاد الباسك الموحدة والمستقلة”.

لعقود من الزمن، شكل إقليم الباسك الفرنسي قاعدة خلفية لعمليات منظمة إيطا الإرهابية. و بيانات هذه المنظمة الإرهابية لعقود، تؤكد أوجه التشابه بين أهداف الإنفصاليين الباسك والكطالونيين. من وجهة نظر الدولة الفرنسية، من الأهمية بمكان منع إعادة إحياء الأنشطة الغير القانونية لمنظمة إيطا في أراضيها، وإن كانت هذه الأخيرة قد أعلنت الوقف النهائي لنشاطها المسلح في 20 أكتوبر 2011 . وفي 17 مارس 2017 أعلنت عن إلقاء سلاحها بشكل نهائي من جانب واحد ودون قيد أو شرط في 8 أبريل 2017.

4- دولة مشاغبة في كعب فرنسا

بحكم الواقع، إن نجاح المحاولة الإنفصالية يعني وجود كيان غير مستقر جنوب الجمهورية فرنسا. إن استقلال دولة كاطالونية دون اعتراف دولي وفي صراع مستمر مع مملكة إسبانيا، لن تكون في وضع يسمح لها بالتحكم في أراضيها وحدودها. من سيملك اليد العليا في كاطالونيا، قواته الأمنية ستكون مشغولة بالحفاظ على النظام في الشوارع ومحاولة امتصاص استياء وغضب جزء كبير من السكان. خاصة إذا علمنا أن نسبة الكاطالونيين المعارضين للإستقلال 43.7 ٪، مقارنة بنسبة المؤيدين 48.0 ٪،  ليست بالقليلة، وفقا استطلاع للرأي أعده مركز دراسات الرأي أول عام 2018.

مثل هذا الوضع الفوضوي سيحول المجتمع الكاطالوني المستقل إلى مشتل للجريمة المنظمة، بما في ذلك الإتجار بالمخدرات والأسلحة والأشخاص. وجب التذكير هنا كذلك، أن كاطالونيا هي مركز الإسلام الراديكالي في إسبانيا، كما أظهرت الهجمات الإرهابية في برشلونة غشت 2017، فمنع الهجمات الإرهابية مستقبلا، يتطلب بذل المزيد من جهود الشرطة وتنسيقها. فرنسا، بعد أن عانت من عدة ضربات في أراضيها، لن تكون قادرة على تحمل وجود وكر جديد للإرهاب بالقرب من حدودها.

أدانت الصحافة الفرنسية يوم الإستفتاء أكتوبر 2017، وخاصة وسائل الإعلام اليسارية، عملية الشرطة الإسبانية ضد الإقتراع، بيد أن قصر الإليزيه ظل صامتا. بطبيعة الحال، فرنسا لن تفكر في تدخل عسكري في كاطالونيا، لكن هذا لا يعني أن جهاز مخابراتها لا يراقب عن قرب تطور الوضع جنوب حدود بلاده. ولا يخامر المتتبعين أدنى شك، أنه في حالة تفاقم الصراع السياسي الدستوري في كاطالونيا، فرنسا ستتخذ التدابير اللازمة لحماية مصالحها. وتشمل الخطوات الممكنة، إغلاق الحدود الفرنسية مع كاطالونيا. وإن استقلت هذه الأخيرة فعليا فسيتم استبعادها من منطقة شنغن.

وستعمل فرنسا كذلك من جانبها على وقف تهريب المخدرات والأسلحة وتدفق المهاجرين الغير الشرعيين. من أجل ذلك ستضطر إلى وقف حرية حركة الأشخاص والبضائع الآتية من كاطالونيا. إذا انسحبت الدولة الإسبانية من المعابر الحدودية، فستتولى القوات الفرنسية السيطرة على المواقع الرئيسية، حتى لو أدى ذلك إلى توغلات في مناطق تبقى حسب القانون الدولي أراضي إسبانية.

وفي الوقت نفسه، ستعزز باريس وجودها في أندورا لتجنب انقلاب كاطالوني محتمل، أو تخضع الإمارة إلى سيطرتها المباشرة إذا لزم الأمر ذلك.

هذا التدخل الفرنسي المباشر والمحتمل سيكون من دون شك، بموافقة ضمنية من الحكومة الإسبانية.

بطبيعة الحال، لن تقوم فرنسا بالعمل القذر نيابة عن مدريد ولن تعيد النظام الدستوري في كاطالونيا، لكنها ستفعل كل ما في وسعها لوقف تصاعد النزاع وحماية مصالحها الإستراتيجية. يمكن القول بالضبط، كل خطوة يبدو أن إسبانيا غير قادرة على القيام بها.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.