اليوم الأحد 18 فبراير 2018 - 10:18 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
العرائش.. مواطنون يحاصرون شاحنات شركة لـ”الزفت” بسبب تلويثه للجو      طنجة: 8 قتلى و جرحى في حادث خطير نتج عن تصادم قطار بسيارة لنقل العمال      الدورة الثانية للمهرجان الوطني للفواكه الحمراء الصغيرة بالعرائش      وفاة تلميذة و إنقاذ صديقتها من الموت بسبب صيكوك بالقصر الكبير      جمعية العطاء تنظم أول دورة تحسيسية في الإسعافات الأولية بحي رقادة      فيديو:سؤال حول غياب صفقة تأهيل البلاصا ضمن مشاريع 2017 يُربك احسيسن و القرقري و الزكاري      دوار العنصر بني عبد الله بالقلة : المحطة الرابعة و الأخيرة للقافلة الطبية “رعاية 2017/2018 “      فيديو:عمر الحدادي و لحظة الإعلان على إستكمال مصاريف العملية الجراحية ببرنامج نهاد بنعكيدة على mfm      هنيئا ساكنة العرائش بعد إستكمال جمع مصاريف العملية الجراحية كاملة للشاب عمر الحدادي      فيديو:والد رضيع يبلغ 3 أشهر و نصف يُناشد المساعدة لإنقاذ إبنه المريض     
أخر تحديث : الأحد 11 فبراير 2018 - 12:40 مساءً

متى تتحول المدينة القديمة بالعرائش من خطر حقيقي إلى مورد إقتصادي حقيقي..؟

العرائش سيتي

كثر الحديث في الآونة الأخيرة من طرف المواطنين من ساكنة العرائش و خاصة الذين يقطنون في الأحياء التي تتواجد بها مباني قديمة أو المدينة العتيقة على العموم عن تلك اللافتات التحذيرية التي أصبحت توزعها السلطات المحلية على جدران البنايات الآيلة للسقوط و في أقصاها الإحترازي تحيطها بحواجز حديدية..

عن هذه السياسة التحذيرية التي أصبحت توجها عاما للسلطات المحلية في تعاطيها مع ما أصبحت تشكله تلك المباني من خطر على أرواح المواطنين، تسائل السيد م – ب قائلا: لماذا أصبحت الدولة مختصة في تحذير المواطنين بدل إيجاد الحلول..؟ أو ليس من مهامها الحكومة المنتخبة بوزاراتها المتعددة و الدولة بمؤسساتها المتنوعة وفق الدستور المغربي الذي صوت عليه المواطنون توفير الحق في السكن و العيش الكريم و الحق في الحياة..

و أضاف السيد م – ب لماذا تتنصل الدولة من مسؤولياتها في إيجاد الحلول الكفيلة برفع الخطر عن المواطنين بالمدينة القديمة و تلك المباني و الأسوار المنتشرة بالمدينة الآيلة للسقوط و التي تهدد حياة الساكنة، و كيف لدولة الحق و القانون أن تترك مواطنيها تحت رحمة تأكل جدران تلك المباني بفعل عامل الزمن و غياب الصيانة و برامج حقيقية تنزلها على أرض الواقع بدل تلك الشعارات المنتشرة على القنوات التلفزة العمومية.

نموذج المدينة القديمة بالعرائش يقول السيد نور الدين – ب لو فعلا أن الدولة المغربية بمؤسساتها المتعددة تدخلت فيها من خلال برنامج تأهيل حقيقي و أشرفت على تأهيلها بميزانية محترمة كالتي خصصتها للمدينة القديمة بتطوان و هنا لا بد لي أن أستغرب يقول، لهذه الإنتقائية في التعاطي مع بعض المدن من غيرها، لكانت المدينة القديمة بالعرائش مصدر مورد سياحي بإمتياز، و تتحول من خطر حقيقي على الأرواح إلى مورد إقتصادي حقيقي من شأنه أن يساهم في التقليص من نسبة الفقر و الهشاشة التي يعيشها معظم ساكنتها و يحسن من الحياة اليومية في حدودها الدنيا…

فإلى متى و كيف و لماذا سيظل المواطنون ينتظرون مصيرهم المحتوم تحت أكوام بقايا إنهيار تلك المباني الخطيرة لا قدر الله على غرار ما وقع في بعض المدن المغربية، و ما جدوى لافتاتكم المعلقة حينها…؟

فيا أيها المسؤولون نحن ها هنا ألا تبصرون…!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.