اليوم الجمعة 25 مايو 2018 - 2:38 مساءً
أخر تحديث : السبت 12 مايو 2018 - 6:24 مساءً

متى تستقيل حكومة لا مشروعية شعبية لها ؟

 بقلم : عبدالنبي التليدي

حزب العدالة والتنمية اعتمد في حملاته الانتخابية على شعار ” صوتكم فرصتتنا للتغيير ” وعندما اصبح اعضاؤه وزراء تحقق لهم التغيير فعلا في احوالهم الاجتماعية واشكالهم …
 وبقضاء مصالحهم الخاصة والاغتناء على حساب الشعب ومن خلال التطبيع مع الفساد بعد الاعلان المشهور لزعيمهم الكبير بنكيران ” عفا الله عما سلف “.
بينما المغرب تاخر بنصف قرن اجتماعيا واقتصاديا وحتى سياسيا وعندما احس الشعب بظلم وراى ظلام حكومتي بنكيران وحكومة العثماني الذين لم يعرف مثلها من قبل ، وقرر الشباب واغلب المواطنين الاحتجاج في الاقاليم والجهات ووجه الجميع بالقمع المفرط وباعتقلات شملت الصغار والكبار وقدموا للمحاكمات التي ما زالت جارية بغاية اسكات الاصوات التي صوتت في الانتخابات التي بفضلها اغتنى الاغنياء الجدد في الحزب…
فقرر المغاربة مضطرون مقاطعة منتوجات الشركات المحتكرة للماء وللحليب وللبترول والغاز لان اثمنتها مرتفعة وجودتها ضعيفة …وباسلوب سلمي وحضاري اثار اعجاب الخارج ونال اعجاب وتضامن شرائح واسعة من الشعب لانها رات فيها وسيلة لاسماع صوتها المبحوح وانينها المؤلم  وغضبها  الصامت وبديلا الاصطدام مع ابناء الشعب في قوات الامن والدرك والقوات المساعدة في شوارع وازقة المدن هنا وهناك  لان المغاربة مسالمون ويغيرون على امنهم العام وعلى استقرار وطنهم وغيورون على سمعة بلدهم .
واذا باعضاء حكومة صوتكم فرصتكم للتغيير انبروا اتجاه المقاطعة الشعبية التي تغلغلت في صفوف المواطنين واحتضنها جلهم بشكل راق وسلمي ، باستعمال كل اساليب السب والقذف والاهانة والتخوين وغيرها مما لا يرضي اي مغربي يغار على شخصه وحريص على وطنيته ويخالف الواجبات الدستورية التي كان على وزراء الحكومة احترامها باعتبارها حكومة عينها الملك بناء على هذا الدستور الذي لم يحترم اثناء تنفيذ مقتضياته .
واخيرا وليس اخرا اظهر وزراء هذه الحكومة على انتمائهم الحقيقي البعيد عن الوطنية وعن الانتماء الى الشعب وعن الاهتمام الواجب بمصالحه بعدما اضحوا يدافعون عن هذه الشركات التي قاطع الشعب منتجاتها ويعبرون عن تخوفاتهم عليها خاصة وان منها ما هو ذو راسمال فرنسي الذي قد ينسحب من المغرب حسب الوزير الداودي الذي ابان عن تناقضات اثارت السخط والغضب بل والشفقة على( بنادم ) لا التزام سياسي له او احترام لقيم وطنية ومبادئ اخلاقية خاصة وانه مسؤول  عام تحمل مسؤوليته بعد اداء القسم امام الملك هو وغيره من الذي تنكروا للشعب ووقفوا بالمرصاد امام تطلعات المغاربة الى الحرية والى الكرامة والى العدل والانصاف والى الحصول على حقهم في الثروة امثال الوزراء بوسعيد والرباح والخلفي وحتى رئيسهم الذي خيب ظن الجميع الدكتور سعد الدين العثماني .
وبذل تفهم الحكومة لاسباب المقاطعة والانكباب على البحث فيها وفي سبل الخروج من الازمات الاجتماعية التي من شانها ان تبعد المغرب عما لا يرضيه له ابناؤه المخلصون وترضي الجميع التواق الى الاصلاح والتغيير في اطار الاستقرار ، خرج الناطق الرسمي معلنا علنا  باسمها مهددا ومتوعدا المقاطعين بالمتابعة القانونية التي لا قوانين اعتمدها في وعيده بل ولا وجود لها اصلا ، وهو ما يعتبر عملا غير مسوغ و خروجا عن الدستور تستوجب الاستقالة او الاقالة .
فمتى تستقيل او تقال حكومة اضحت في غير مستوى الدستور ولا عند حسن ظن المغاربة جمعت اخطاء سياسية لا تغتفر لها في الدول التي  يؤطرها الدستور وتحترم شعبها ؟
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.