اليوم الأربعاء 19 يونيو 2019 - 8:28 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
جمعية الأمل للتنمية القروية والأعمال الاجتماعية تعقد لقاءً تواصليا مع رئيس جماعة زوادة و مندوب الصحة بالإقليم      فيديو:شاهد كيف ترصد شابان الضحية و عمدا إلى سرقته و هربا بحي السلام بالعرائش      الشرطة القضائية بالعرائش تلقي القبض على المشتبه فيه باغتصاب قاصر بعد أن وعدها بتهجيرها نحو اسبانيا      تطورات جديدة و معطيات مثيرة في قضية الشرطي المعتدى عليه بالعرائش و والدة المتهم تطالب ببراءة ابنها      البيئة تجمعنا      سلطات المضيق توفر للمصطافين مظلات مجانية و تمنع احتلال الشواطئ      الأنشودة الإسلامية ومنطق السوق      بالصور:ندوة عن المقاومات بمدينة العرائش من سنة 1610 إلى سنة 1956م بفضاء معهد التكنولوجيا للصيد البحري      فيديو:أجواء عملية مرور إمتحانات الباكالوريا بالثانوية الإعدادية محمد بن عبدالكريم الخطابي بالعرائش      بالصور:سائحة أجنبية بطنجة تتعرض للذبح بعد فشل لص في سرقتها     
أخر تحديث : الأحد 7 أبريل 2019 - 4:40 مساءً

مثقف فاسد، وعديم الضمير

بقلم:مصطفى المسيوي

المثقفون… ليسوا سواء، وليس كلهم فاسدون، بل كلهم مسؤولون.
حديثنا عن نموذج خاص من المثقفين.
إنهم مثقفون ذوو “شهادة”، يعيشون بيننا، ويشتغلون في مؤسساتنا وإداراتنا، لكنهم للأسف الشديد، فاسدون وعديمو الضمير. إذ يمارسون الفساد كل الفساد: مِن ظُلمٍ، وخيانة، وتزوير، ونهب الثروات، وسوء الأداء، وتجهيل الشعب، وإشاعة روح السلبية.
هذا الصنف من المثقفين، يُعتبر مِن أخطر الإبتلاءات التي يصاب بها المجتمع، ذلك أنهم يشكلون الروح التي تطيل من عمر منظومة الفساد، وقوى التحكم والإستبداد والهيمنة. فعوض أن يعمل المثقف على اجتثات جذور الفساد في المجتمع، ورفع مشعل التغيير وتنوير الجماهير، أصبح سرطانا ينخر في جسم المجتمع والمؤسسات. فعلى سبيل المثال:
إن تواجد هذا الصنف في مؤسسة التعليم يسيء للمهنة، بسوء الأداء، وبابتزاز الطلاب والطالبات، و بممارسات غير أخلاقية.
وإن تواجد في قطاع الصحة، جعل من مهنته سبيلا للإسترزاق على حساب المرضى والمستضعفين، دون رحمة ولا شفقة.
وإن تواجد في المؤسسة الدينية، كتم الحق، ومارس الدجل، وأصبح بوقا للسلطان.
وإن تواجد في المؤسسة البرلمانية، خدم مصلحته الفردية، وأصدر القوانين الجائرة، واصطف مع قوى التحكم ضد مصالح الشعب.
وإن تواجد في المؤسسات الأمنية والعسكرية، ضرب واعتقل المواطنين المطالبين بحقوقهم، رغم سلمية المطالبة. وجعل من نفسه دراعا لحماية الظلم والفساد، ولإرهاب الشعب حتى يخضع ويركع.
وإن تواجد في مؤسسة القضاء، أخذ الرشوة، وحكم بالظلم، وأصدر الأحكام بالتوجيهات.
إن هذا الصنف من المثقفين الفاسدين، يتكون من جميع شرائح المجتمع: الطالب، والأستاذ، والطبيب، والإداري، والقاضي، و….
إنه صنف لا يقبل النصيحة، وغير قابل للإصلاح، “إِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ، وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ”.
إنه صنف لن يسجل حضوره في ساحة النضال، ولن يتضامن مع الحراك المجتمعي لتحقيق شروط الإستخلاف، والدفاع عن قضايا المستضعفين والمحرومين. إنه صنف يمارس حياة الذل والعبودية، إنه صنف إنتهازي بطبعه وسلوكه، وأناني بمواقفه.
إن تكلم هذا الصنف تساءل عن جدوى النضال، وتظاهر بالتحسر ألما على ما آلت إليه أوضاع بعض المناضلين الأحرار.
كما يتساءل عن جدوى النضال إذا كان مصير المناضل هو السجن والتعذيب والتشريد أو القتل.
بالإضافة إلى ذلك، يتساءل عن جدوى النضال إذا كان المدافَع عنهم لا يُقدرون التضحيات، ولا يساهمون في النضال، ولا يستجيبون، ولا يساندون، ولا يهتمون.
قلت: إن المثقف بالضرورة يجب أن يكون رمز النضال، ومحاربة الفساد، والحفاظ على شرف الأمة. وعلى الأمة السلام إذا كان مثقفوها عنوان الذل والانتهازية، ودعاة للركود وللسلبية.
إن المثقف بالضرورة مدرك أن جميع حركاته في الحياة عبادة لله إن تحررت النية من صنمية حب الظهور، والأتباع، والجماهير، والشهرة، “قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، لَا شَرِيكَ لَهُ، وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ”.
إن المثقف رمز محاربة الفساد، ورمز التحرير والتنوير، وإنكار المنكر. فالمُنكرون على الحاكم فساده وظلمه، من أعلى درجات الشهداء. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب، ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله» وفي رواية: «أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر».
إن المثقف الفاسد، وعديم الضمير، هو ذاك الذي يمارس الفساد كل الفساد حيثما وُجد، ولا يناضل من أجل المصلحة العامة، بل لا يعرف قيمة النضال. إن أصابه مكروه صاح عاش سيدي، ولا عاش النضال.
إن المثقف الفاسد، وعديم الضمير، له موقف سلبي من مدرسة النضال، و يسعى جاهدا إلى صناعة الركود والخمول والسلبية في شعب يرغب في تحقيق شروط استخلافه ومقاصد شرعه. إن الموقف السلبي يزرع روح الهزيمة، ويرفع الرايات البيض أمام قوى الفساد والمفسدين وقوى الهيمنة. ”أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْۖ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ“ (3) العنكبوت
إلى الله المشتكى
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.