اليوم الأحد 24 يونيو 2018 - 9:06 مساءً
أخـبـار الـيــوم
فيديو:منعم الأشعري ينفجر في وجه القوات الأمنية بساحة المسيرة”اجْبَارْتُو النِّظَامْ الحَكَّارْ كَايْحْمِيكوم..”      فيديو:لحظة تدخل أمن العرائش و المنع بالقوة لنشاط الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بساحة المسيرة      فيديو:طاقم موقع العرائش سيتي يُهنأ التلميذات و التلاميذ الناجحين في إمتحانات البكالوريا      مآل الخدمات المقدمة بقسم الأشعة بالمركز الإستشفائي للا مريم تضع المدير الجهوي للصحة على المحكّ. …!      بالصور:السلطات الأمنية تتدخل بالقوة لمنع نشاط حقوقي بساحة المسيرة دعت له الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالعرائش      انتقالات رجال السلطة المحلية تشمل باشا مدينة العرائش و رئيس قسم الشؤون العامة بالعمالة و أربعة قياد      تحقيق … سرقة رمال شاطئ العرائش      الدرك البحري بالعرائش يحتجز 19 مرشحا للهجرة السرية بعد القبض عليهم بعرض ساحل البحر      بالفيديو:كريساج بالسِّلاح الأبيض بالقرب من سينما أبيندا و أمن العرائش لا يستجيب      المناضل الحقوقي رشيد الرباحي يعانق الحرية     
أخر تحديث : الإثنين 9 يناير 2017 - 11:43 مساءً

مدير أكاديمية التربية والتكوين بالجهة يؤكد في لقاء بالمديرية الاقليمية بالعرائش على ضرورة التضامن بين المديريات الإقليمية و التفكير بمسؤولية جماعية

مكتب الاتصال: مصطفى الرواص

استكمالا للزيارات التي نظمها مدير الأكاديمية للتربية والتكوين بجهة طنجة ـ تطوا ن ـ الحسيمة للمديريات الاقليمية بالجهة في فبراير الماضي اثر تعيينه على رأس هذه الأكاديمية بهذه الجهة، وفي سياق النقاش المفتوح حول الادارة المغربية بعد الخطاب الملكي في دولة السينيغال الصديقة ، عقد مدير الأكاديمية السيد محمد عواج عصر الخميس 5 يناير 2017 لقاءاً مع المدير الاقليمي للمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالعرائش الأستاذ محمد كليل بحضور رؤساء المصالح والمكلفين بالمشاريع المندمجة بهذه المديرية وبعض رؤساء المكاتب.

وقبل عرض مداخلته، عبر مدير الأكاديمية السيد محمد عواج عن سعادته بهذا اللقاء وأوضح أن الهدف منه هو الوقوف على آليات ومنهجيات العمل في أبعادها الجهوية والاقليمية والمحلية لاعادة النظر فيها لتجاوز الاكراهات اليومية والعمل برؤية استراتيجية تستشرف المستقبل عبر التضامن ما بين المديريات الاقليمية في الجهة والتفكير بروح عالية وبمسؤولية جماعية مع استحضار للمواقف على أساس أن كل مسؤول وكل موظف أو مدرس له دوره ووظيفته في التنفيد باعتبار أن الأكاديمية تنهج في سيرها التدبيري بطريقة أفقية وليست عمودية مشيرا الى أن هذا المنطق الأساس هو الذي يجب ترسيخه في الجهة وعلى نهجه يجب أن تنهج هذه المديريات الاقليمية في تدبيرها بشكل جماعي قصد وصول هذه المجهودات كلها الى المؤسسات التعليمية لأن الأساس في سر وجود الأكاديميات والمديريات هو التلميذ بل ان كنه الوجود المهني برمته ينبني على هذا الأساس مؤكدا على تجاوز الهوة الموجودة بين الأكاديمية والمديريات الاقليمية من جهة والمؤسسات التعليمية من جهة أخرى لأن التحدي الحقيقي ،يضيف مدير الأكاديمية ،موجود داخل المؤسسات التعليمية والفصول الدراسية.

ومن أجل تحقيق هذا المبتغى أوصى المتدخل بتكثيف اللقاءات مع مديرات ومديري هذه المؤسسات التعليمية خاصة وأن الجهة تعرف تطورا كبيرا وتحتل موقعا استراتيجيا في مشاريع المملكة ومن تم وجب التموقع جيدا لكي تكون المؤسسات التعليمية فاعلا ايجابيا في التفكير الجهوي حيث الكل يتنازل عن ذاته ويعطي للآخر ما يحتاجه في أفق تقديم صورة مشرقة عن الادارة التي يجب أن تكون في خدمة المواطن والمرتفق ورافعة أساسية للتنمية عبر تكسير البيروقراطية واستحضار الخطاب الملكي في هذا الجانب .

الى جانب ذلك أشار السيد محمد عواج الى أن الفترة المنصرمة منذ تعيينه الى الآن والتي تقدر بعشرة أشهر،قدمت فيها الأكاديمية الكثير من الجهد سواء في تنظيم امتحانات الباكالوريا وباقي الامتحانات الأخرى مرورا بتقريب المداولات وانتهاءا بالتعاقد الذي استفادت منه هذه المديرية بشكل كبير على مستوى الجهة بل حتى على المستوى الوطني .ومن تم فقد أنصفت هذه المديرية ولا مجال للإحساس بالغبن :ذلك أن الأرقام مخالفة للسابق ومخالفة أيضا للمنهجية السابقة لأن تدبير الملف كان جماعيا على مستوى هذه الأكاديمية دون تسجيل أي تهافت من هذه المديرية أو تلك وفي احترام تام للمعايير المعمول بها في هذا الجانب .

وبخصوص التدابير ذات الأولوية أوضح السيد محمد عواج بأن هذه المرحلة كانت آخر مرحلة لها خصوصيتها بعد البرنامج الاستعجالي وهي محاولة لانقاذ الميثاق الجماعي للتربية والتكوين ومن تم وجب العمل على انجاحها خصوصا وأنها تأسست على رؤية استراتيجية تشاركية ساهم فيها الجميع عبر لقاءات منظمة ومؤطرة سواء في وضع المحاور أو في المصادقة على التوصيات في أفق تنزيلها تنزيلا سليما يرتكز على التعلمات الأساس وتحسين العتبة باستحضار البعد الاستراتيجي للعملية على أساس أن تبقى هذه المشاريع تحت اشارة المصلحة المشرفة وليست مرتبطة بشخص ما كما حصل في السابق.

أما فيما يخص التعاقد فقد أكد السيد مدير الأكاديمية أنه سيتوضح بهدوء مع مرور الوقت خاصة وأنه انبنى على ربط المسؤولية بالمحاسبة عبر تكثيف الزيارات التفقدية المستمرة للمديريات الاقليمية من طرف المجلس الأعلى للحسابات لذلك أوصى بضرورة تنظيم ورشات تكوينية لوضع تصور يرفع مناخ التكوين للمديريات الاقليمية عبر التنسيق أو عقد شراكات مع بعض المؤسســــات المختصة في هذا المجال .

الى جانب ذلك وقف السيد محمد عواج وقفة تأملية بخصوص أنشطة الحياة المدرسية باعتبارها فضاء للرفع من المشاركة في الحياة المدرسية وفرصة سانحة للاستعداد لتحمل المسؤولية في أفق خلق الذكاءات المتعددة والقدرة على الابداع بنفس الوتيرة مع مؤسسات التعليم الخصوصي خصوصا وأن هناك أساتذة يبذلون جهدا خارج استعمال الزمن وهم مولعون بهذا النشاط وانتاجهم أروع في هذا الجانب.

من جانبه اعتبر المدير الإقليمي السيد محمد كليل اللقاء يشكل أبعادا استراتيجية وتوجيهية كبرى خاصة وأن الأمر يتعلق بسلوك تدبيري يؤطر المنظومة التربوية ويعيد أدوار المدرسة المغربية مشيرا الى أن فريق المديرية الاقليمية يستحضر هذه الأبعاد في تنزيل مخطط هذه المديرية ويشتغل في أفق جهوي ممنهج ومؤطر على أساس أن تنصب هذه المجهودات كلها في المؤسسات التعليمية لأن التربية هي اعداد للحياة .

اللقاء أيضا كان فرصة لمناقشة هذا الأفق التدبيري للمديرية الاقليمية والوقوف على مجموعة من المحاور أشار اليها الموظفون الحاضرون في مناقشاتهم لينتهي هذا الاجتماع بعد مرور ثلاث ساعات من المناقشة والحوار.

image

image

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.