اليوم السبت 25 مارس 2017 - 1:33 مساءً
أخـبـار الـيــوم
مسرح أصدقاء الفنون يقدم ” كوميديا الأيام السبعة ” بمناسبة اليوم العالمي للمسرح بالمركز السوسيو ثقافي بحي الوحدة      فيديو: ارتسامات عائلة باشعيب العائد إلى حضن أسرته بعد 22 سنة من الغياب      جمعية فضاءات ثقافية بالعرائش تنظم ندوة وطنية إحتفاء بالإصدار الجديد للدكتور مصطفى العطار      بالصور:الثانوية الإعدادية عبد الكريم الخطابي تحتفي بالمتفوقات في القسم الداخلي      “بزاف عليهم”‎ إصدار جديد لفنّان الأغنية الشبابية أسامة بالحسن      ملتقى أفق العرائش الخامس للشعر و الزجل يحتفي بالزجال الحاج الجباري و الشاعرة ذة.الحميمدي و      “داعش” تقود شرطيا مغربيا للإعتقال في ألمانيا      رئيس مجلس إقليم العرائش يتحدث عن أهمية تنظيم مهرجان الفواكه في تشجيع التنمية والمشاريع الكبرى      الإتفاقيات الدولية لجماعة العرائش بين الحديقة المقابلة للدرك والصور التذكارية      نقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة تعزي في وفاة والد السيد محمد عواج مدير الأكاديمية     
أخر تحديث : الأحد 1 يناير 2017 - 11:57 مساءً

مشرع بلقصيري..من المسؤول عن “رحلة الموت”

عبدالقادر زعري/ طنجة بريس

كما وعدناكم نعود إلى “رحلة الموت ” التي ودعت بها مدينة مشرع بلقصيري سنتها هاته، والتي تركنا مرور بعض الوقت ريثما تهدأ النفوس، لنبحث في أسباب الفاجعة، وتحديد نقط التقصير، بكل تعقل وموضوعية، وبعيدا عن الحسابات التافهة، ولن نكتفي برواية “مرض ومات”.

فالأمر يتعلق بفاجعة تاريخية غير مسبوقة في حياة المدينة، راح ضحيتها 54 خلقا، ما بين قتيل وجريح ومعطوب ومصدوم. لم يناموا ليلة السفر فرحا بالرحلة، خرجوا فجرا على الحافلة، وعادوا ليلا إما محمولين على النعوش، وإما موزعين بين المستشفيات، أو أحياء مذهولين ومصدومين، وهم يحملون معهم جروحهم وأكياس الأدوية.

كل الجهات المختصة في الإقليم حسب علمنا، تعاملت مع الفاجعة بمسؤولية، فالدرك الملكي لزكوطة حيث انقلبت الحافلة حضر بعد الحادث بدقائق لا غير، وبعده مباشرة حضرت سيارات الإسعاف، كل ذلك تم في وقت قياسي، وتم حمل الضحايا إلى مستشفى سيدي قاسم أولا، هذا المستشفى ورغم أنه صادف مساء الأحد، سخر كل ما لديه من إمكانيات بشرية ولو كانت متواضعة وقام بالواجب، الأموات وضعهم في مكان الأموات، والباقي أرسل كل واحد منهم حسب حالته، إلى المستشفى الذي يضم تخصصه، إما الرباط السويسي، وإما الرازي القنيطرة، وإما العسكري الرباط.

صورة حافلة الموت

لن نكرر ما سبق أن قيل عن الفاجعة، وسنبحث عن الجديد من الحقائق المرة، سيناريو الحادث وحسب روايات شهود عيان وناجين ومصادر موثوقة، كلها تجمع وتؤكد على الحقائق التالية :

الحقيقة الأولى: السبب المباشر في الفاجعة هو السرعة التي كانت تسير بها الحافلة، أي حوالي 100 كلم في الساعة، وعلى طريق قاتل كله منعرجات، لأن السائق كما قال ناج قال لهم إنه عليه اختصار الوقت الطريق، لأن عليه اللحاق بسرعة إلى طنجة، ليحمل على متنه فوجا آخر من الأطفال كانوا قد برمجوا رحلة لهم، ويعلم الله إلى أين كانت ستحملهم الأقدار.

الحقيقة الثانية: وهي أن الرحلة التي نظمتها الجمعية، جمعت الأطفال باليافعين بالشباب، واختلط فيها من يتابع دراسته بمن لا علاقة تربطه بالدراسة، ونقف عند هذا الحد، احتراما لمشاعر آباء الأطفال والتلاميذ.

الحقيقة الثالثة: وهي الأخطر على الإطلاق، وهي أن الحافلة عند الرجوع، تحولت إلى ما يشبه علبة ليلية، بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، أي الموسيقى والرقص والتدخين والحشيش وحتى الخمر، وهنا مربط الفرس وصلب الموضوع.

حينما نعرض هاته الحقائق، ليس الهدف منها تصفية الحسابات مع هذا أو ذاك، فالوقت ليس وقت محاباة ومغازلات ومجاملات وتواطؤات، وإنما الوقت هو وقت وفاء لأرواح الضحايا، وجميع ضحايا رحلات الموت، التي يركبها أطفال المغرب بكل براءة، لتطحنهم الأقدار بسبب الاستهتار وقلة الإحساس بالمسؤولية والتساهل الفضيع مع ممارسات طفولية، والتراخي في اتخاذ جميع تدابير السلامة.

طبعا لله ما أعطى ولله ما أخذ، لكن لا ينبغي تحويل الإيمان بقضاء الله، إلى ذريعة لطمس الأخطاء، وحائط تختبئ وراءه أخطاء فظيعة تستوجب المساءلة والمحاسبة قانونا. إليكم الأخطاء كما وردت على لسان ناجين وشهود وعائلات الضحايا، كما سجلناها في اتصالاتنا بهؤلاء :

أولا : وحسب أطر تربوية، لا ينبغي جمع الأطفال باليافعين بالشباب، وجمع من يتابع دراسته بمن لا علاقة له بالدراسة، كيف يتم جمع أطفال وتلاميذ، بمن هو طول الرحلة يدخن ويتحشش ويعانق صديقته … وروائح الخمر تخرج منه ؟ التلاميذ والأطفال محتاجون إلى نماذج حسنة، تزرع فيهم روح المواطنة، ومبادئ الاستقامة وحب الوطن واحترام القانون. بينما تم تأطير الرحلة من طرف عناصر خيبت الآمال للأسف.

ثانيا : وحسب جمعويين سابقين، حينما يتسلم المنظمون الأطفال والتلاميذ من آباءهم وأمهاتهم، يصبح هؤلاء المنظمون، هم بمثابة الآباء والأمهات لهؤلاء الأبرياء، يضحون براحتهم ووقتهم لكي يستمتع الأطفال، ولا يتساهلون مع مقتضيات السلامة، يراقبون الجميع جيدا فردا فردا وعلى مدار الساعة، يتعبون ويسهرون ولا يرتاحون إلا بعد تسليم الأطفال والتلاميذ لأهلهم وذويهم.

بينما هنا كان المنظمون أول باحث عن المرح والنشاط، وليث الأمر وقف عند هذا الحد، بل هؤلاء كانوا أول من تورط في استعمال المخدرات والخمر. أي استهتار خطير هذا ؟.

لنواصل عرض أخطاء منظمي “رحلة الموت”.
ثالثا : وحسب مصدر موثوق، فإن الحافلة عند الرجوع رست بمدينة مكناس، وعند الإقلاع تأخر عدد من المستفيدين من الرحلة، فماذا حصل ؟، الذي حصل هو أن السائق أقلع بالنصف الراكب وترك النصف المتأخر، وبعد المناشدة و”الطليب والرغيب”، توقف السائق ليلتحق بالحافلة هؤلاء المتأخرون، ولتدارك التأخر في العودة إلى مدينة مشرع بلقصيري، قال لهم السائق سأضطر إلى سلوك طريق زكوطة والرفع من السرعة، فسكت المنظمون، أية مهزلة هاته، أي استهتار، أي ضمير ؟

وانطلقت الحافلة وعلى  متنها أرواح البراءة وهي بحكم صغر سنها، لا تعي أن استهتار الكبار ألقى بها في بطن جهنم.

ثالثا : وحسب تصريحات موثقة لذوي الضحايا وجمعويين وقانونيين، فالمنظمون يتحملون المسؤولية التامة عن الفاجعة لماذا ؟ لأنه إذا كان السائق طائشا أو متهورا، فالقانون والأخلاق والتقاليد والأعراف، لكل ذلك كان يفرض على المنظمين، منعه من رفع السرعة، وفي حالة تماديه كان يجب إجباره على توقيف الحافلة ومنعه من السياقة والاتصال بالدرك الملكي، وتبليغهم بالواقع، فالقضية قضية أربع وخمسين روحا.

وقد صرح لي أب لأحد الضحايا، أنه بصدد الإعداد لرفع دعوى قضائية، ضد الجمعية المنظمة، بتهمة التقصير الفضيع في اتخاذ احتياطات السلامة، وتقديم النموذج السيء للأطفال في الأخلاق واحترام القانون.

رابعا : حينما قمنا ببحث دقيق، حول الأسماء المنظمة لرحلة الموت هاته، وعن مستواها الثقافي والعلمي والمعرفي، وعن خبرتها في تنظيم الأنشطة، وهل لديها مؤهلات لتنظيم رحلة آمنة، كانت النتيجة صادمة وعكس ما كانت تعرفه المدينة في العهد الذهبي للعمل الجمعوي، حين كان العمل الجمعوي عملا جمعويا قولا وفعلا.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.