اليوم الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 4:34 صباحًا
أخر تحديث : السبت 31 أغسطس 2019 - 10:39 صباحًا

مقاربة السيرة النبوية

العرائش سيتي:مصطفى المسيوي

من مقتضيات التصور الإسلامي، أن يكون المسلم على علم وبينة بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم حتى يملأ الوجدان حبا وتقديرا واتباعا.
إن مقاربة السيرة النبوية ليست كباقي السير، ذلك أن الدين والغيب والوحي يسري في السيرة النبوية، ويجعلها لا تخضع لمنطق مقولات العقل الإنساني المجرد مهما كان الإلتزام بقواعد البحث التاريخي.
كما أن الرؤية اللاإيمانية {سواء كانت علمانية، مادية، غير إسلامية…} ترتكز على فصل الروح عن جسد السيرة النبوية، وهذا منهج لا يستقيم. لذا يرى الدكتور عماد الدين خليل أن هناك شروطا منهجية ثلاثة لفهم السيرة النبوية:
الإيمانية: أو احترام المصدر الغيبي لرسالة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، لأن السيرة النبوية ليست تجربة بشرية تاريخية منفصلة عن الوحي والغيب. وأي فصل بين الوحي وسيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سيؤدي إلى سوء فهم السيرة النبوية، وتدمير الثقة بأسس هذا الدين.
الموضوعية: وذلك بتجاوز الأحكام المسبقة والإسقاطات. وبالتحرر من الخلفيات الإيديولوجية، والتعصبية، والكراهية، والمذهبية والنفسية، والخرافية، والإسرائليات…
الإحاطة بأدوات البحث التاريخي: بدءا باللغة، وجمع المادة الأولية، وانتهاء بطرائق المقارنة، والموازنة، والنقد، والتركيب…
لذا فإن أية مقاربة لا تراعي هذه الشروط الثلاثة مهما كانت القدرات العقلية، والإجتهادات التحليلية، فإنها لن تقدم صيغة أقرب إلى الكمال لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم.
بالإضافة لهذه الشروط يجب أن ننتبه إلى أن القرآن الكريم يعتبر المرجع الأول للسيرة النبوية ويجب أن يحظى بالأولوية والمركزية في مقاربة السيرة.
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.