اليوم الثلاثاء 21 مايو 2019 - 9:04 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
إعلان عن تنظيم ندوة حول الثراث المعماري للعرائش بين التثمين والإهمال..دوكيسا نموذجا      المديرية الاقليمية لوزارة الشباب و الرياضة بالعرائش: تصريح السيد عزيز قنجاع رئيس لجنة التحكيم حول الملتقى الإقليمي لمسرح الشباب( فيديو)      المنتدى المغربي جسور :حفل توقيع كتاب ” في هدي القرآن في السياسة والحكم ” للدكتور امحمد جبرون      برلماني موظف سابق بلاراديل يُطالبهُ مدير الوكالة بإرجاع المبالغ المالية التي تقاضاها في فترته البرلمانية      الأخلاقية الإسلامية {2}      فيديو:الكلمة الختامية للوقفة الإحتجاجية المُطالبة بِوقف تدمير المعلمة التاريخية لقصر دوكيسا      عادات وتقاليد مغربية تسطع بإسبانيا خلال شهر رمضان      محاولة إنتحار فاشلة بغابة الأوسطال لتلميذة تدرس بثانوية محمد بن عبد الله      فيديو:مواطن ينقل على المباشر اعتداء شرطي عليه بالضرب و الحموشي يفتح تحقيق      المكتب النقابي لشركة خيل كوميس Odt بالعرائش ينظم ندوة وطنية تحت موضوع ” حقوق المرأة العاملة المغربية:بين التشريع و الواقع “     
أخر تحديث : الأربعاء 1 مايو 2019 - 12:50 صباحًا

من إيحاءات رمضان

بقلم:مصطفى المسيوي

إصطفاء الأزمنة
إن الله سبحانه وتعالى، جعل مبدأ التفضيل ساريا بين الإنسان والإنسان، والأمكنة والأمكنة، والأزمنة والأزمنة. فالأزمنة مثلا تتتابع على شكل أيام، وأسابيع، وشهور، وسنوات… لكنها في ميزان الشرع ليست في مرتبة واحدة، ذلك أن الله سبحانه وتعالى اصطفى منها محطات زمنية لمزيد رحمته والتذكير بنعمه. “والفجر وليال عشر..” “إن قرآن الفجر كان مشهودا…” “ليلة القدر خير من ألف شهر…” “إنا أنزلناه في ليلة مباركة…”
لذا يعتبر شهر رمضان من المحطات التي لها أهميتها إسلاميا، ذلك أنه هو الشهر الوحيد الذي ذكر اسمه في القرآن، واقترن الإسم بنزول القرآن الكريم والهداية، ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ… ﴾ (185البقرة)
وحدة المسلمين
ومن إيحاءات شهر رمضان، أنه يوحد المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها في الشعور والسرور، وفي تبادل التهنئات، وفي استعادة التاريخ والذكريات. إنه شهر يوحد بين الفقير والغني، والحاكم والمحكوم، والرجل والمرأة في جميع عبادات شهر رمضان من صوم، وقيام رمضان، واعتكاف، ووقت الفطور وغيرها.
التذكير بالنعم
لقد أفاض الله سبحانه وتعالى على الإنسان نِعما لا تحصى، وجعل من شهر رمضان محطة للتذكير بالنعم وعلى رأسها نعمة نزول القرآن، ونعمة الهداية، ونعمة التوبة والمغفرة. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ﴿مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ﴾ رواه البخاري (38)، ومسلم (760)
أركان الإسلام
لقد رفع الله من شأن رمضان، فجعله ركنا من أركان الإسلام. عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم «بُنِيَ الإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَإِقَامِ الصَّلَاةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَالحَجِّ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ».
لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون
إن رمضان شهر الإنابة والتوبة، والهداية، والتقوى، والسمو الروحي.
إنه شهر القيم الكبرى: من صبر، ومحبة الخير، وبر لعباد الله، وخير للنفس والناس. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾ البقرة (183)
النصر والفتح
شهر يوحي بالنصر والفتح ﴿وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾. آل عمران (123).
شهر يوحي بالفتح الأعظم ﴿إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا لِّيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا﴾ الفتح (3)
يريد بكم اليسر
شهر تتجلى فيه طبيعة وخصائص الإسلام: من يسر، ورخص، ومراعاة لمصالح العباد:
﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ﴾ الحج 78
﴿وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ﴾
﴿وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مساكين فمن تطوع خيراً فهو خير له﴾ البقرة 184
التحرر من سلطان العادة
إن رمضان فرصة ذهبية للإنسان كي يتحرر من كثير من العادات المألوفة، وتذكير للإنسان أن هذه العادات يمكن تركها والتحرر من سلطانها.
مراتب الصوم
وللصيام مراتب ثلاث:
المرتبة الأولى: الإمساك عن الطعام، والشراب، والشهوة
المرتبة الثانية: المرتبة الأولى مضموم إليها صوم الجوارح
المرتبة الثالثة: وهي المرتبة الأولى، والمرتبة الثانية مع تطهير القلوب من كل مالا يناسب الإيمان والإخلاص. “فالتفكير في الخطايا وتدبير الفتن إفطار، والتوجه إلى غير الله بالقصد والرجاءإفطار، وصرف الهمة في دنيات الأمور إفطار، وترك المعروف بهجر إفطار، والسكوت عن المنكر يرتكب إفطار، والتهاون في إقامة الحود ورد المظالم إفطار، والتلاعب بالمصالح العامة إفطار، وهكذا” الإمام الأكبر محمود شلتوت، من توجيهات الإسلام، ص 369
استقبال رمضان في فقه إيحاءات رمضان والعمل بمقتضاها، ﴿أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْۖ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ﴾ الحديد (16)
مصطفى المسيوي
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.