اليوم الإثنين 17 مايو 2021 - 7:40 مساءً
أخـبـار الـيــوم
إدارة الخزينة العامة للمملكة بالعرائش تستخلص مبالغ تجديد رخص السياقة غير الخاضعة لشروط واجب الأداء      جمعية نساء الرحمة للأعمال الإنسانية بالعرائش: زيارة لدار الحنان لرعاية الأطفال المتخلى عنهم      دور الدين في إرساء نُظم الحكم ‘ تطابق الرؤية الميكافيلية مع التصور الخلدوني’      صور:جمعية الشروق للطفولة والتنمية بالعوامرة تقيم حفل العشر أواخر رمضان لأطفال المؤسسة      رسميا.. عودة العمل بالساعة الصيفية المرسمة في هذا التاريخ      أزمة النقل الحضري بالعرائش : المدينة بدون حافلات و جمعويون يراسلون عامل الإقليم      تربية و تعليم : التربية بالقدوة…!      تشيلسي يصعق ريال مدريد بثنائية ويواجه مانشستر سيتي في نهائي دوري الأبطال..      خمس إناث وأربع ذكور.. سيدة تضع تسعة توائم من حمل واحد تحت إشراف طاقم طبي مغربي      كاتب الفرع المحلي لحزب الحركة الشعبية بالعرائش يلتجئ إلى القضاء ضد مُروِّجي التسجيلات الصوتية معلنا عزمه خوض الإنتخابات المقبلة…!     
أخر تحديث : الأربعاء 14 أكتوبر 2020 - 1:36 مساءً

من المسؤول عن الوضعية الإجتماعية لساكنة الريحيين ؟

العرائش سيتي

بقلم : عبدالنبي التليدي
تسربت عن مدشر الريحيين الكائن بجماعة الساحل إقليم العرائش صور الأنبوب الرئيسي الخاص بتوزيع الماء الصالح للشرب على بيوت الساكنة فيه الذي فضح الغش وعرى المستور..
وحيث الكثافة السكانية فيه مرتفعة  لأنه من القرى الضاربة في الزمن والقديمة جراء موقعه الاستراتيجي المطل من فوق الهضاب على مدينة العرائش التي لا يبعد عنها الا بمقدار مسافة سبعة كيلومترات وبفضل الأراضي الخصبة التي يتوسطها من بورية تستغل في فصلي الربيع والصيف لانتاج الحبوب بمختلف أنواعها  ومزروعات موسمية اخرى كالذرى والبطيخ وعباد الشمس وغيرها من المنتوجات التسويقية وأيضا مجالا لرعي المواشي كالأغنام والإبقار من جهة.
ويتوسط المدشر من جهة أخرى جهة الغابة الممتدة في الجماعة البساتين والجنان التي يستغلها السكان ارضها صيفا وشتاء في إنتاج الخضر بمختلف الاصناف والانواع وثمرات الأشجار كالتين وفواكه تقليدية أخرى لان هذه الزراعة  تعتبر المصدر الأول والأساسي لعيشهم بفضل توفر العيون المائية لكنها اصبحت تنضب بفعل عامل التغير المناخي والغياب التام للدولة في مجال التنقيب عن الماء والعمل على توفيره وفي مجال التهييئ والاستمرار   ولانتقاء وسائل للعمل اخرى باستثناء بعض الأعمال الشاقة التي كانوا يضطرون إليها في بعض المعامل التي كانت وبادت ! كما اضطر شباب القرية إلى الهجرة نحو المدينة والى اسبانيا بحثا عن الشغل وعن لقمة العيش لعائلاتهم..
وفي هذه الظروف الصعبة ظهر البعض من الذين امتهنوا “الانتخابات” بعدما رأوا فيها وسيلة للاثراء الغير مشروع على حساب ساكنة مستضعفة وتراموا على “العمل الجمعوي” لتحقيق مآرب شتى شخصية ونفعية لهم كالعمل في ” الماء ولو كان عكرا ” لانهم عاطلون وكسالى حيث تم تأسيس جمعيات لهذا الغرض .
وهكذا أصبح يعاني سكان الريحيين في جماعة الساحل من نذرة مياه الشرب بدل توفيره  زادت تفاقما أخيرا جراء إتلاف جزء من ألانبوب الرئيسي لتوزيع  الماء الصالح للشرب على البيوت ، من طرف الوكالة الجهوية للاستغلال لجهة طنجة تطوان  التي تقوم بفتح الطريق داخل المدشر حيث تبين أن الأنبوب الذي تم اقتناؤه من طرف الجمعية غير مناسب لتصريف المياه نظرا لصغر حجمه كما تبين أن المكتب الذي كلف نفسه بالماء وجعل منه مهنة عوض بها عن عطالته ! في المدشر غائب عن دوره  الذي ارتضاه له .. ما جعل المواطنين يعيشون أزمة مياه  حقيقية بعد ان توقف تصريفها دون امل ظهر في إصلاح ما يمكن إصلاحه بعد تهرب المكتب المسؤول من تحمل مسؤوليته عن هذا المشكل الناتج عن إتلاف الأنبوب لأنه اقتصر على تحميل المسؤولية للوكالة  التي تنجز فتح الطريق في حين أن الصور تثبت العكس   لمن يدعي تمثيله للسكان الغائب  أثناء عمليه شق الطريق اذ لم يساعدها في مهمتها على الاقل بتواجده على الأرض ، تلك الصور التي تشهد على الغش وعلى غياب الشعور بالمسؤولية لان الأنبوب ضعيف وذي حجم ضيق وغير مناسب لعملية تصريف الكميات اللازمة من الماء لحجم الساكنة.
وأمام هذا الوضع الخطير يتساءل المواطنون المتضررون عن الجهة سواء في الجماعة أو في الإقليم التي بإمكانها وضع حد لمعاناة السكان جراء العطش وفقدان هذه المادة الحيوية في بيوتهم والضرورية لحياتهم خاصة وأن الأزمة تتكرر باستمرار لغياب الشعور بالمسؤولية وانعدام الغيرة على الصالح العام لان الميل اقوى لجهة المنفعة الخاصة والشخصية جدا ..
وبهذه المناسبة يرجى فتح تحقيق عاجل وجاد في الكيفية التي تم فيها اقتناء الأنابيب  و أشغال تثبيتها ومقارنة ذلك مع المبالغ المرتفعة التي تم صرفها لهذه العملية وأيضا البحث في مدى شرعية المكتب المسير ..
Captura de pantalla 2020-10-14 a las 14.33.39
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.