اليوم السبت 20 يوليو 2019 - 2:49 مساءً
أخر تحديث : الأحد 30 يونيو 2019 - 6:07 مساءً

نداء لوقفة إحتجاجية حول الإجرام بالعرائش تجعل الضابطة القضائية تستدعي مناضلين حقوقيين للإستماع لهم بأمر من النيابة العامة

العرائش سيتي

علم موقع العرائش سيتي أن النيابة العامة بالعرائش أعطت أوامرها للضابطة القضائية من أجل الإستماع لناشطين حقوقيين ( حمزة السيادي – منير بوملوي – حسن حجيوي – إدريس محبوب) ، بحيث توصلوا حسب تصريحاتهم بإتصالات هاتفية من رئيس الشرطة القضائية يخبرهم بضرورة الإلتحاق بمقرها من أجل الإستماع لهم بأوامر من النيابة العامة حول مشاركتهم للنداء المعمم على صحفات مواقع التواصل الإجتماعي فيسبوك حول الدعوة إلى تنظيم وقفة إحتجاجية اليوم الأحد 30 يونيو 2019 على الساعة السابعة مساء للمطالبة بتوفير الأمن بعد الإعتداءات المتكررة التي تعرض لها العديد من ساكنة العرائش.

هذا و قد أكد نفس الناشطين الحقوقيين على أن الإتصالات التي توصلوا بها من طرف الضابطة القضائية ليست لها أية صبغة قانونية و لم تنتهج خلالها المؤسسة القناة الرسمية في مثل هذه الحالات، و كان لزاما عليها أولا توجيه إستدعاءات مكتوبة للمعنيين، بالإضافة إلى أنها إستدعاءات إعتبروها تهديدية و غير منطقية و كان عليها مراسلة الإطارات الحقوقية المنتمين إليها بدل مراسلتهم كأشخاص شاركوا نداء الدعوة إلى الوقفة الإحتجاجية كما المئات من رواد موقع التواصل الإجتماعي.

كما إعتبرها الناشطين الحقوقيين بإستغراب خطوة أمنية ترمي إلى التهرب من تحمل مسؤوليتها في توفير الأمن للمواطنين، بحيث كان لزاما على المؤسسة الأمنية التركيز على كيفية الإشتغال من أجل إحتواء موجة الإعتداءات التي تعرض لها المواطنون،بدل نهج سياسة الترهيب و التهديد في حق المطالبين بتوفير الأمن و السلم لساكن العرائش…

النداء الذي تم تعميمه على مواقع التواصل الإجتماعي:

Untitled-1

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.