اليوم الخميس 2 أبريل 2020 - 10:20 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
طلب أرباب و ممثلي المصحات الخاصة بالإستفادة من صندوق كورونا يثير غضبا شعبيا      تفاصيل حول عملية الاستفادة والتصريح بالأجراء المتوقفين مؤقتا عن العمل لدى      فيديو:جماعة العرائش تخصص سيارات الإسعاف لصالح مرضى القصور الكلوي للتنقل للمستشفى حماية لهم من فيروس كورونا      عمال شركة الأحذية reikerبالهيايضة يعتصمون بمدخلها و يرفضون العمل بسبب فيروس كورونا      هــــــام: تأجيل العطلة الربيعية بعد إعلان وزارة التربية الوطنية عن إستمرار التعليم عن بعد      مرونة الوهم ..خاطرة ادبية ( العدد السابع)      كورونا : توقف وبشكل اضطراري حركة مراكب الصيد الساحلي بالعرائش      333حالة مؤكدة بعد تسجيل 58إصابة جديدة بفيروس كورونافي المغرب      عامل الإقليم يُشرف على عملية تطويق و تعقيم الشوراع بحي الوفاء بعد خبر أول حالة وفاة نتيجة فيروس كورونا      جماعة طنجة تستعد لتوفير مساعدات للمتشردين.. وتحويلات مالية لقطاع الصحة     
أخر تحديث : السبت 28 مارس 2015 - 11:17 مساءً

نــهــايــة الإلــحـــاد

بقلم: عبد النبي التليدي

أصدر الباحث الأمريكي “سام هارنيس” كتابا تحت عنوان “نهاية الإيمان” وذلك على ضوء ما خلصت إليه استنتاجاته عن الواقع المعاش وأثر الدين فيه من خلال إجابته عن أسئلته منها، هل سيؤمن الناس بالأديان لو نزلت في عصرنا الحاضر؟ على ضوء صراعات الظاهرة الدينية والإرهاب والفكر العقلاني…

فهو يلاحظ أن الاتجاهات الدينية في العصر الحديث تتسم بالعنف والعصبية لأن أغلب الناس اعتنقوا ديانتهم انطلاقا من الإنجداب العاطفي والروحي نحوها دون استخدام المنطق والأساس العلمي الذي يتنافى تماما مع ما تتضمنه الأديان لأنه ينفي وجود أدلة دامغة على وجود السلطة الإلهية ويؤكد أن الديانات الكبرى الثلاث ما هي إلا شكل من أشكال الجنون الاجتماعي وان عقائدها وطقوسها قديمة وغير عقلانية لا يشعر الإنسان بها داخله.

لذلك يرى أن العقل والحب والإخلاص هي ملائكة طبيعة الإنسان والشياطين هي الجهل والحقد والجشع التي تتستر داخل العقل البشري.

لكن الكاتب الأمريكي المذكور لم يكلف نفسه عناء البحث العلمي والموضوعي للأوضاع العامة في العالم من سياسية المتمثلة في طبيعة أنظمة الحكم السائدة من ليبرالية إلى استبدادية وديكتاتورية بعيدة عن الديمقراطية الحقة وما تعنيه من حكم الشعب بواسطة الشعب قريبة من تسلط فئة صغيرة على فئات عريضة من المجتمع، وما أنتجته من اوضاع اجتماعية تتسم بفوارق كبيرة إلى حادة بين المواطنين جراء الأوضاع الاقتصادية التي فرضتها الفئة الحاكمة على الشعوب حيث استأثرت الأقلية بخيرات البلاد وثمرات الأوطان مقابل الفقر والفقر المدقع لأغلب ساكنة الكرة الأرضية.

وأيضا لم يكلف الباحث الأمريكي المذكور خياله الرجوع إلى الوراء وخصوصا إلى المرحلة الاستعمارية التي فرضها الغرب الاستعماري على الشرق والغرب الإسلامي باعتباره قوة إلا تنظر إلى مصالحها الاقتصادية بعد أن تطورت فيه الرأسمالية من تجارية إلى صناعية لذلك صارت تسمى بالامبريالية غايتها استغلال خيرات الشعوب واستعبادها واستثمار فائض القيم المالية التي تراكمت لدى هذه الدول الاستعمارية، بعد أن استباحت كل الوسائل رغم تعارضها مع طموحات تلك الشعوب وقيمها وحضارتها بل نهجت سياسة استئصال لتلك القيم والمبادئ حتى تلك المرتبطة بالجانب الروحي والديني للشعوب المستعمرة وتعويضها بالقيم الخاصة بها التي كانت تراها صالحة لأن تثبت بها أركان استعمارها وتديمه بما فيها من استيلاب وتجهيل وقمع مادي وفكري إلى قتل كل الرغبات في التحرر من ربق الاستعمار والنزوع إلى الاستقلال.

هذا الاستقلال الذي لم تنله الشعوب إلا بعد كفاح طويل ومرير كلفها الأرواح والأموال وكبدها معاناة ومشاكل لا حصر لها بحكم قوة المستعمر الذي أباح لنفسه استعمال كل وسائل القتل والإبادة وبسبب ضعف إمكانات العاملين من أجل الاستقلال ونقص في الوسائل.

لذلك لم يكن استقلال جل الشعوب كاملا بل اضطر زعماؤها لأسباب ذاتية وموضوعية إلى القبول بسيادات منقوصة بحكم شروط المستعمر التي بوأته وجودا ظاهر وباطنا في أغلب مجالات حياة الدول المستقلة بما فيها المجال الثقافي… ناهيك عن المجال السياسي والعلاقات الخارجية بل لم تغادر هذه الدول الاستعمارية، مستعمراتها إلا بعد أن تركت فيها ما يشدها إليها ويمنع عنها كل تحرر نهائي سواء من خلال اتفاقيات كما اسلفت من خلال عملاء لها ينفذون ما تمليه عليهم وفرضت في الشرق العربي دويلة إسرائيل التي كان لها ما بعده من ويلات لم تنته ولا يظهر أن لنهايتها موعدا قريبا أو نهاية سالمة.

وإذن لو بحث الباحث الأمريكي على الأقل في هذه المرحلة لاستطاع بكل سهولة أن يجد أسباب ظاهرة الإرهاب ويعرف أنها ظاهرة ليست مرتبطة بأي دين حق أو انها حديثة المنشأ بل هي ظاهرة من فعل شيطان الإنسان الذي استعمر الشعوب المستضعفة وأستأثر بثمارها ومنع عنها من خلال حكامها الذين اختارهم لها، كل تحرر أو حتى الحلم بالديمقراطية التي يتباهى بها !

وبذلك فإن العنف والعنف المضاد وكل أشكال الإرهاب هي نتاج صراع شر الناس في الأرض لتضارب مصالحهم واختلاف مطامحهم وتناقض رغباتهم ونتاج تدافع الناس هنا وهناك دون روية أو حكمة ودون أعمال للعقل الذي وهبه الخالق لخلقه ليسترشد به في حياته على هذه الأرض بسبب أنانية الإنسان وإيثاره لنفسه على غيره وحبه لتملك الأشياء انصياعا لغريزته التي ظلت بدائية عادة ومتوحشة في كثير من الأحيان والمناسبات دون أن يستطيع صقلها بعقله أو تهذيبها بتجاربه وثقافته وهو ما يمثل جنونا اجتماعيا حقيقيا حسب تعبير الكاتب عن الأديان.

لهذا كان الدين ليهدي الله به عباده إلى سبيل الرشاد فلم يتركهم سبحانه هملا تتخطفهم الأهواء والشهوات وتتقاذفهم الميول والرغبات؛ “أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي على صراط مستقيم” الملك 22. ولوقاية الناس من التجبر في الأرض والفساد فيها تحت أي مسمى وحتى لا يكونوا كالأنعام؛ “أولائك كالأنعام بل هم أضل أولائك هم الغافلون” الأعراف 179.

هذا الدين الذي ارتضاه الله تعالى لعباده وهو الإسلام كما قال عز وجل: “إن الدين عند الله الإسلام” آل عمران 19. وكما قال أيضا سبحانه “ومن يتبع غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين” آل عمران 85. وإنه ناسخ لما قبله من الديانات وأن محمدا خاتم الأنبياء والرسل.

هذه الديانات التي لم تكن أبدا شكلا من أشكال الجنوب أو غير عقلانية كما يعتقد الكاتب الأمريكي المذكور هذا بل لم يصر كذلك عند بعض البشر إلا لجنون أصابهم في عقولهم ومن ثم في سلوكهم لذلك دعت الكاتبة الألمانية انجليكا نوفيرت في كتابها “القرآن باعتباره نصا من الحقبة المتأخرة من العصور القديمة” التي بلغ عدد صفحاته 800 صفحة، إلى عدم النظر المغلوط والمشوه عن الدين وبالخصوص منه الإسلام وطلبت بوجوب التعامل معه باعتباره رسالة تستهدف أيضا غير المسلمين لدعوتهم للدين الجديد وفندت مزاعم افتقار الإسلام إلى التنوير.

ودعا غيرها من الغربيين المسيحيين إلى التعمق في الدين وبالأخص منه الإسلام وعددهم كثير أصبحوا مسلمين مؤمنين به وبرسالته بعدما كانوا ملحدين والأسماء في هذا الشأن كثيرة خاصة مع التقدم العلمي الذي صارت إنجازاته تثبت كثيرا مما جاء به القرآن الكريم في آياته البينات سواء في الفلسفة أو في الطب بل وفي كل مجالات العلم وما يهم الإنسان وحياته.

وعليه فإن الزمن زمن نهاية الإلحاد وبداية حقيقية للإيمان “وفي أنفسكم أفلا تبصرون”.

وما يلاحظ من إرهاب هو نتاج سياسة الإنسان الكفور الجهول وعلاقته بأخيه الإنسان، الذي لا علاقة له بأي دين، لكنه على علاقة بابتعاد الإنسان عن الحكمة التي ضالة المؤمن الذي هو أحق بها يأخذها أنى وجدها.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر٫ و يشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة مجلّة العرائش سيتي الالكترونية و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان الموقع الإلكتروني المحلي العرائش سيتي يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وابداء الرأي و ذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع العرائش سيتي بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.